مؤسسة محمد السادس تتهيأ لحماية المحيطات والبيئة
آخر تحديث GMT 22:57:08
المغرب اليوم -

"مؤسسة محمد السادس" تتهيأ لحماية المحيطات والبيئة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مؤسسة محمد السادس
الرباط -المغرب اليوم

تتعبأ، مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، من أجل المحيطات عبر تنظيم ندوات على الإنترنت في إطار عشرية علوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة (2021-2030).وتروم هذه الندوات المصممة من خلال اعتماد صيغة “دينامية وسهلة الولوج”، والتي تنظم بشراكة مع اللجنة الحكومية الدولية لعلوم المحيطات التابعة لليونسكو، إلى التعريف بأهداف هذه العشرية التي تم إطلاقها برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.وحسب بلاغ لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي تعد عضوا مؤسسا لتحالف المحيطات، فإن هذه الندوات التي انعقدت أولاها في نهاية شهر يونيو المنصرم، تهدف إلى تقاسم أهداف العشرية، التي تم إطلاقها في شهر فبراير 2021 من طرف اللجنة الحكومية الدولية لعلوم المحيطات، مع المواطنين، لاسيما الشباب والجمعيات والمقاولات والمنظمات والإدارات.

وأضاف البلاغ أن هذه الندوات تم تصميمها على غرار البرامج التلفزيونية، حيث يقوم صحفيون بتنشيط نقاشات مع خبراء وطنيين ودوليين، مع الحرص على استعمال لغة وخطاب يفهمهما الجميع.وسجل البلاغ أن المؤسسة تتعبأ ميدانيا من خلال برنامج الشواطئ النظيفة وحملة “بحر بلا بلاستيك” (bharblaplastic#)، مشيرا إلى أن هذه العملية الميدانية والتوعوية حظيت سنة 2020 بالعلامة البيئية “اللواء الأزرق” كأفضل ممارسة للتوعية عبر العالم، وتم دمجها في عشرية علوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة على اعتبار أنها تبنت فلسفتها القائمة على التعلم، والتوعية والتحسيس والعمل الملموس.

وأشار إلى أن عملية “بحر بلا بلاستيك”، التي تنظم عملية جمع النفايات البلاستيكية في 105 من الشواطئ المشاركة في برنامج الشواطئ النظيفة، تسمح بالوقوف على واقع هذ التهديد المتنامي.كما تقترح بالإضافة إلى ذلك، حسب البلاغ، حلولا عبر تعليم المشاركين طريقة تقليص استخدامهم للمواد البلاستيكية وعبر إعادة تدوير النفايات البلاستيكية التي يتم جمعها، وفقا لمبادئ الاقتصاد الدائري.وأبرز المصدر ذاته أن أهداف عشرية علوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة تتمثل أساسا في خلق محيطات نظيفة حيث يتم تحديد وجرد مصادر التلوث وتقليصها أو إزالتها، ومحيطات صحية وقادرة على الصمود، حيث يتم العمل على التعريف بالأنظمة الإيكولوجية البحرية وحمايتها وإصلاحها وإدارتها بطريقة جيدة.

كما تهدف إلى الحصول على محيطات منتجة تسمح بالتزود بالأغذية وتشجع الاقتصاد المحيطي المستدام، ومحيطات قابلة للتنبؤ يمكن فهم تطورها حتى يكون قادرا على التكيف معها، ومحيطات آمنة توفر حماية للحياة وموارد العيش من المخاطر المرتبطة بهذه الأوساط.

علاوة على ذلك، تطمح العشرية إلى محيطات في متناول الجميع بفضل الولوج الحر والعادل إلى البيانات والمعلومات وكذا التكنولوجيا والابتكار، ومحيطات ملهمة وجذابة يفهم المجتمع طريقة عملها، وقيمتها بالنسبة للرفاهية والتنمية المستدامة.وخلصت المؤسسة إلى أن معرفة هذه الأهداف السبعة وفهمها وتقاسمها أمر لا محيد عنه من أجل حماية المحيطات المهددة، والتي تضطلع بدور جوهري في تنظيم المناخ.

قد يهمك ايضًا:

افتتاح مقر فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في السنغال

 

مؤسسة "محمد السادس" تموِّل إعادة تأهيل ستة نوادٍ للعاملين في التعليم

 

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسسة محمد السادس تتهيأ لحماية المحيطات والبيئة مؤسسة محمد السادس تتهيأ لحماية المحيطات والبيئة



GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 23:41 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
المغرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:08 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديمبلي ومبابي يثيران الخلاف بين نجوم بايرن ميونخ

GMT 10:51 2021 الأربعاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتأهل إلى دور الـ16 من دوري الأبطال

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 13:03 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مواعيد مباريات المحترفين المغاربة في دوري أبطال أوروبا

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 10:35 2021 الثلاثاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعادل إيطاليا يؤهل سويسرا إلى مونديال قطر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib