باحثون يكشفون معارك وحروب نقار الخشب من أجل الفوز بالسلطة
آخر تحديث GMT 13:56:58
المغرب اليوم -

البعض منها لا يفضل خوضها ويُفضل الاكتفاء فقط بالمشاهدة

باحثون يكشفون معارك وحروب "نقار الخشب" من أجل الفوز بالسلطة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون يكشفون معارك وحروب

نقار الخشب
القاهرة_ المغرب اليوم

عندما يموت طائر "نقار خشب البلوط"، الذي يعيش في مناطق عالية الجودة، تبدأ الطيور القريبة معركة ملكية للفوز بمخازن الحبوب الخاصة به، ولكشف المزيد من سلوك هذا الطائر، استخدم الباحثون أجهزة لاسلكية صغيرة توضع على الطيور، لفهم الجهد الذي يبذله محاربو نقار الخشب في السفر والقتال في هذه المعارك الخطيرة، ووجدت دراسة نشرت في العدد الأخير من دورية "كرنت بيولوجي"، أن بعض طيور نقار الخشب لا تدخل هذه المعارك وتفضل المشاهدة فقط، بل وتقطع عدة كيلومترات لهذا السبب.

ويقول الباحث الأمريكي ساهاس بارف، بمتحف سميثسونيان الوطني للتاريخ الطبيعي، في تقرير نشره موقع "سيل بريس" العلمي: "عندما تكون على مسافة من شجرة كبيرة تشهد صراعا على السلطة، ستسمع صوت نقار خشب البلوط بوضوح شديد، وترى طيورًا تطير بجنون، وعندما تقترب، يمكنك أن ترى عشرات من التجمعات المكونة من 3 أو 4 طيور تتقاتل وتقف على الأغصان، ويجب على مجموعة واحدة هزيمة كل الآخرين للفوز بمكان في المنطقة".

هذه الفوضى في المعارك تجعل من الصعب دراسة السلوك باستخدام الملاحظة المباشرة، لكن "بارف" وفريقه استخدموا أجهزة اللاسلكي التي توضع على ظهر نقار الخشب، بما سمح لهم بتتبع مواقع الطيور ومعرفة مقدار الوقت الذي أمضوه في القتال على السلطة ومن أين جاء المحاربون.

وكشفت النتائج أن الصراع على السلطة هدفه الفوز بـ"مخازن الحبوب"، وهي هياكل تخزين عبارة عن آلاف الثقوب الفردية التي صنعها نقار الخشب في لحاء شجرة البلوط للاحتفاظ بـ"الجوز المحشو".

ويتطلب دخول المعارك إنشاء تحالفات قتالية تتشكل من مجموعات من المناطق المجاورة، وأظهرت بيانات أجهزة اللاسلكي أن بعض الطيور تعود يومًا بعد يوم وتقاتل لمدة 10 ساعات في كل مرة"، حيث افترض الباحثون أن نقار الخشب سيقاتل بشدة في المناطق الأقرب إلى موطنه الحالي، لكنهم وجدوا أن اتخاذ قرار القتال قد يعتمد على إشارات اجتماعية أكثر تعقيدًا عند تجنيد أعضاء للانضمام إلى تحالفهم.

ويقول بارف: "غالبًا ما تنتظر هذه الطيور لسنوات، وعندما يأتي الوقت المناسب وتشعر بوجود تحالفات مناسبة، فإنها ستذهب وتقدم كل ما بوسعها للفوز بأرض جيدة"، وإضافة لهذه المجموعات المتصارعة، وجد الباحثون أن السلوك الاجتماعي المعقد لنقار الخشب يمتد إلى مجموعة أخرى تسمى (المتفرجون).

ويقول بارف:"لم نهتم بهم أبدا لأننا كنا منشغلين بالطيور التي تقاتل بالفعل، وغالبًا ما ننسى أن بعض الطيور تجلس على الأشجار تراقب في الجوار"، موضحًا: "وجدنا أن أكبر المعارك يمكن أن تجذب 30 طائرا، أو ثلث جميع طيور نقار الخشب في المنطقة، حيث يسافر البعض أكثر من 3 كيلومترات ليأتوا ويشاهدون القتال".

قد يهمك أيضَا :

فيضانات السودان تُغرق القرى وتُهدد آثار "البجراوية" المدرجة ضمن قائمة التراث العالمي

صور بالأقمار الاصطناعية تكشف تأثير فيضانات السودان

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يكشفون معارك وحروب نقار الخشب من أجل الفوز بالسلطة باحثون يكشفون معارك وحروب نقار الخشب من أجل الفوز بالسلطة



قصَّته الضيقة جدًّا ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

إليكِ طُرق تنسيق الفساتين في الخريف على طريقة بيلا حديد

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 15:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رياح قوية وغبار بعدد من مناطق المملكة المغربية

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:06 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرفي على قواعد الاتيكيت في الوظيفة

GMT 11:40 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

إتيكيت دفع فاتورة حساب المطعم

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib