اختناق اقتصادي يدفع شباب الفنيدق إلى الحريك
آخر تحديث GMT 04:01:31
المغرب اليوم -

اختناق اقتصادي يدفع شباب الفنيدق إلى "الحريك"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اختناق اقتصادي يدفع شباب الفنيدق إلى

اختناق اقتصادي في المغرب
الرباط_ المغرب اليوم

تتعدد التأويلات المرتبطة بمحاولة هجرة عدد من الشباب المغاربة من الفنيدق صوب سبتة، بين من يربطها بالتدهور الاقتصادي الذي تعيشه المنطقة، ومن يردها إلى شهر رمضان، حيث يمكن أن تكون المراقبة مخففة؛ فيما تربط تأويلات أخرى الأمر بالأزمة الإسبانية المغربية الحالية، خصوصا أن العملية صاحبها حضور متفرجين وحاملي كاميرات لتوثيق المشاهد، وأيضا المواكبة الكبيرة بفيديوهات من سلطات سبتة.

وفي هذا الإطار قال عبد الإله الخضري، الناشط الحقوقي، إن “تحليل الأمر لا يرتبط بالشق السياسي لوحده”، مفيدا بأنه قد يكون مرتبطا بغض الطرف من قبل القوات الأمنية وظروف المراقبة، خاصة أنه في رمضان قد تكون مراقبة الحدود مخففة بالنسبة للطرف المغربي؛ إلا أن الأمر يبقى مجرد احتمال”، وزاد أن الأكيد هو ارتباط الأمر بالوضعية الاقتصادية التي تعيشها المنطقة.

وأوضح الخضري، أن “الأمر مرتبط بفرص، والشباب يسعون إلى اقتناص هذه الفرص”، مفيدا بأن من بين الاحتمالات الممكنة “الظرفية التي تعيشها العلاقات المغربية الإسبانية، التي بسببها قد يرغب المغرب في أن يعطي للجارة الشمالية إشارة إلى أنه في حل من التزاماته في مراقبة الحدود”.

كما قال الحقوقي ذاته إن “الدافع قوي والفرص متعددة، وما يجب الانتباه إليه هو غياب أي بديل اقتصادي يتطلع إليه الشباب في المنطقة”، مفيدا بأنه “لا أحد يستطيع تأكيد الأمر في ظل غياب معطيات”.

وشدد المتحدث ذاته على أن “لب الإشكال يتعلق بالاختناق الاقتصادي الذي تشهده منطقة الشمال إثر الإغلاق خلال السنتين الماضيتين”، منبها إلى أن “هناك إحباطا خطيرا يشعر به الناس، خاصة أن أغلب الشباب وجدوا أنفسهم منقطعي الرزق بصفة نهائية”.

وتحدث الخضري أيضا عن “حجم السخط الذي بدأ يدب في الشباب والساكنة عامة”، قائلا إن القيام بمحاولة الهجرة سباحة ليس بالسهل على هؤلاء الشباب، وزاد: “إنها مغامرة محفوفة بالمخاطر بشكل كبير جدا”.

وتابع الحقوقي ذاته: “سننتظر مآسي أخرى، خاصة إذا علمنا أن المنطقة بين الضفتين تتواجد بها أسماك القرش؛ وبالتالي فهي مأساة إنسانية نعيشها، ولا نقبل أن يغامر هؤلاء الشباب بأنفسهم بهذه الطريقة”.

قد يهمك ايضا :

تسبيقات بنك المغرب تصل 69,3 ملايير درهم

 

الريال اليمني يعاني من انخفاض حاد أمام العملات الأجنبية بسبب وجود جماعة "الحوثيين"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختناق اقتصادي يدفع شباب الفنيدق إلى الحريك اختناق اقتصادي يدفع شباب الفنيدق إلى الحريك



أستوحي أجمل إطلالات أسيل عمران المحتشمة لأطلالة متألقة

الرباط -المغرب اليوم

GMT 10:12 2021 السبت ,08 أيار / مايو

طرق متنوعة لتنسيق البلوزات القصيرة "Crop Tops"
المغرب اليوم - طرق متنوعة لتنسيق البلوزات القصيرة
المغرب اليوم - أجمل ديكورات المداخل في عالم 2021 لمنزل عصري

GMT 00:21 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

مسلسل أمازيغي يطرح قضايا شائكة في ريف المغرب
المغرب اليوم - مسلسل أمازيغي يطرح قضايا شائكة في ريف المغرب

GMT 05:20 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

أجمل ديكورات جبس مغربي للصالات

GMT 05:08 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

رواية جديدة و«سيرة ثقافية» لخالد اليوسف

GMT 01:57 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

مجوهرات لؤلؤية فاخرة موضة صيف 2021

GMT 01:21 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

أقراط عروس 2019 مميزة بأشكالها موديلاتها

GMT 22:23 2021 الأحد ,28 آذار/ مارس

مجوهرات لؤلؤية فاخرة موضة صيف 2021

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 01:14 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مطعم " l'Avenue " يبهر الزوار بالديكور المميز والأكلات الشهية

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:11 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

نافاس يمدد عقده مع باريس سان جيرمان

GMT 00:04 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

زين الدين زيدان: التفكير في عقوبة من الويفا عبث

GMT 23:20 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

ريال سوسييداد يعمق جراح إيبار

GMT 11:50 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

نجم فريق بيتيس على رادار برشلونة
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib