أوبكتُحقِّق النجاح رغم انخفاض الإنتاج الأميركي
آخر تحديث GMT 05:17:14
المغرب اليوم -

عادت أسعار الذهب الأسود في لندن إلى ما كانت عليه

"أوبك"تُحقِّق النجاح رغم انخفاض الإنتاج الأميركي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"
لندن ـ ماريا طبراني

هبطت أسعار النفط سريعا في نهاية العام الماضي، وكانت استراتيجية منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" لتحقيق الاستقرار في السوق قد تبدو كأنها فشلت في مفاوضاتها، لكن في أفضل الحالات بالنسبة إلى أعضاء المنظمة فإن إيرادات النفط لا تزال الفائزة.

وعادت أسعار النفط الخام في لندن وفقا إلى وكالة "بلومبرغ" الأميركية، إلى ما كانت عليه عندما بدأت "أوبك" في خفض الإنتاج في أوائل عام 2017، ما بين 50 و60 دولارًا للبرميل، وذلك بسبب انخفاض الإنتاج النفطي الأميركي والطلب الهش للوقود على جهود المجموعة، وكان خفض الإنتاج آخر ما تحتاج إليه ميزانيات حكومات "أوبك"، لكن في حين أن خفض الأسعار قد يكون علامة تنذر بالخطر بالنسبة إلى منظمة البلدان المصدرة للبترول استمرت استراتيجية "أوبك" في تقديم ما هو أكثر أهمية، زيادة إيرادات اقتصاداتها المعتمدة على التصدير.

وارتفعت القيمة الاسمية لإنتاج النفط الخام للمنظمة على أساس متوسط سعر خامات "أوبك" بنسبة 33 في المائة العام الماضي لتصل إلى 826 مليار دولار وفقا إلى حسابات "بلومبرغ"، إذ أدى خفض المعروض من "أوبك" وحلفائها إلى تعزيز متوسط سعر النفط، وبطبيعة الحال ستكون الإيرادات الفعلية، بناءً على حجم صادرات النفط الخام بدلا من إجمالي الكمية المنتجة أقل، ومن غير الواضح ما إذا كان هذا النجاح سيستمر في عام 2019، إذ شهد الشهر الحالي بداية صاخبة بسبب المخاوف من أن يضعف تباطؤ الاقتصاد العالمي الطلب، وذلك مع اجتياح مخزون جديد من النفط الصخري الأميركي إلى السوق، وإذا استمر هبوط الأسعار فبإمكان المنظمة، كما اقترح أحد المنتجين الرئيسيين، تعزيز استراتيجيتها عن طريق خفض أكبر للإنتاج، أو النظر في ما إذا كان الوقت حان لتجربة نهج مختلف، مثل العودة إلى استراتيجية الضخ، بكامل طاقتها، كما حدث في الفترة من 2015 إلى 2016، لكن الاستمرار في الاستراتيجية الحالية قد يكون أفضل خيار، وحتى إذا لم تسترد الأسعار عافيتها من المستويات الحالية، واحتفظت "أوبك" بتخفيضاتها على مدار العام فإنها في طريقها لتحقيق مكاسب أكثر من تلك الفترة السابقة، حسب "بلومبرغ".

قد يهمك ايضا : انخفاض أسعار النفط في أول خسارة سنوية لها منذ 2015

نوفاك يُؤكّد استبعاد بلاده تشكيل مُنظّمة مع "أوبك"

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوبكتُحقِّق النجاح رغم انخفاض الإنتاج الأميركي أوبكتُحقِّق النجاح رغم انخفاض الإنتاج الأميركي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوبكتُحقِّق النجاح رغم انخفاض الإنتاج الأميركي أوبكتُحقِّق النجاح رغم انخفاض الإنتاج الأميركي



ارتدت بلوزة عالية العنق وصفّفت شعرها في كعكة أنيقة

سيلين ديون تُعيد تمثيل مَشهد مِن فيلم "تيتانيك" في لاس فيغاس

لاس فيغاس ـ رولا عيسى
قدَّمت المغنية الفرنسية الكندية سيلين ديون، عرضا استثنائي لأشهر أغنياتها "my heart  will go on" أثناء أبحارها عبر بحيرة بيلاغيو الأشهر، التابعة إلى فندق القيصر في لاس فيغاس برفقة مضيف برنامج "ليت ليت شو"، جيمس كوردن. أقرأ أيضًا: سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال وأعاد الاثنان تمثيل المشهد الأشهر في فيلم "تيتانيك" والذي يرافق الأغنية، وخلال الأداء ارتدت ديون بلوزة عالية العنق ومعطفًا أزرق اللون وصففت شعرها في كعكة أنيقة، بينما ارتدى كوردن معطفا رماديا وشعرا مستعارا باللون الأشقر الذهبي متشبها ببطل العمل "ليوناردو دي كابريو". وشوهدت ديون البالغة من العمر 50 عاما وكوردن 40 عاما، في مُقدّمة أشبه بمقدمة سفينة "تيتانيك" وهو فيلم للمخرج جيمس كاميرون لعام 1997، واتخذت ديون وكوردن نفس وضع نجوم فيلم "تيتانيك" كيت وينسلت وليوناردو دي كابريو أثناء إبحارهما عبر بحيرة الفندق. وأكّد الممثل البريطاني كوردن في وقت سابق،

GMT 10:34 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
المغرب اليوم -

GMT 11:19 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

راموس يُجبر إيسكو على الاعتذار

GMT 11:01 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

توخيل أقرب لسان جيرمان من ريال مدريد

GMT 16:58 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

رانييري يصل روما لخلافة دي فرانشيسكو

GMT 07:07 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

مشروع "المنازل الجاهزة" يشتهر بالأسعار الرخيصة

GMT 04:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

مريم جميل توضح انتشار السياحة البحرية في كل أنحاء العالم
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib