توقعات بانتعاش الاقتصاد الوطني بفضل الأداء الجيد لقطاع الفلاحة خلال 2021
آخر تحديث GMT 05:50:35
المغرب اليوم -

توقعات بانتعاش الاقتصاد الوطني بفضل الأداء الجيد لقطاع الفلاحة خلال 2021

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - توقعات بانتعاش الاقتصاد الوطني بفضل الأداء الجيد لقطاع الفلاحة خلال 2021

قطاع الفلاحة
الرباط-المغرب اليوم

توقع الخبير الاقتصادي لدى (CDG Capital Insight) أحمد زهاني أن يشهد الاقتصاد الوطني انتعاشا خلال 2021 بفضل الحصيلة الجيدة للموسم الفلاحي 2020/2021، وانتعاش القيمة المضافة للقطاع غير الفلاحي.وقال زهاني، في مداخلة له خلال ندوة افتراضية حول آفاق الاقتصاد الوطني ما بعد كوفيد19، إنه من المنتظر أن تشهد 2022 تراجعا طفيفا تحت فرضية موسم فلاحي بمتوسط حصيلة يصل إلى 75 مليون قنطار، وانتعاش طفيف للقطاع غير الفلاحي.وأشار إلى أنه وعلى غرار أزمة 2008، يفترض أن ينتعش القطاع غير الفلاحي تدريجيا، في انتظار العودة إلى وضع متوازن بسوق الشغل واستئناف القروض الموجهة للأسر.وأضاف أنه يمكن تسريع حدوث قفزة كبيرة لمختلف قطاعات النمو في 2021 بتأثير من انتعاش موارد تمويل طلب الأسر، والبرامج الطموحة للاستثمار من قبل الدولة، وتحسن الطلب الخارجي.

غير أنه لاحظ أن هذا النمو لن يكون له أي وقع على التضخم في 2021و2022، وذلك رغم الارتفاع المتوقع في أسعار المواد الأولية والطاقية، مسجلا تراجع طلب الأسر بسبب الأزمة الصحية، وتحسن العرض الفلاحي مدفوعا بالنتائج الإيجابية للموسم الفلاحي 2020/2021.وأوضح، في هذا السياق، أنه من جهة أخرى سيتم تسجيل تفاقم في العجز التجاري خلال السنة الجارية، بسبب تراجع الطلب الوطني والدولي وارتفاع أسعار المواد الأولية، وكذا تراجع عائدات السياحة، متوقعا أن يستمر هذا العجز خلال 2022 مقرونا بانتعاش في المداخيل السياحية.وفي ما يخص المالية العمومية، اعتبر هذا الخبير أنه من الصعب تحقيق توازن مقابل النفقات الإجمالية، التي ما تزال مرتفعة، رغم الانتعاش الطفيف للمداخيل الجبائية في 2021، فيما سيرتفع حجم الديون برسم الميزانية العامة ليصل إلى 80 في المائة من الناتج الداخلي الخام، رغم الانخفاض الطفيف للعجز العمومي.وتطرق، في هذا الإطار، إلى تأثير موسمية الموارد الضريبية على الاحتياجات الشهرية للخزينة العامة خلال السنة، مذكرا بأن حوالي 60 في المائة من المداخيل الضريبية يتم تحصيلها في نهاية كل دورة مع تركيز في شهري مارس ودجنبر.وتندرج هذه الندوة في إطار سلسلة "موسم نشر النتائج: الحصيلة وفرص الاستثمار" التي تنظمها بورصة الدار البيضاء والجمعية المهنية لشركات البورصة.

قد يهمك ايضا:

اعمارة يؤكد أن أشغال مشروع الطريق السريع تيزنيت-الداخلة تقدمت بنسبة 47 في المائة

 تأثيرات جائحة "كوفيد-19" تعصف بمعاملات وأرباح القطاع التعاوني في المغرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بانتعاش الاقتصاد الوطني بفضل الأداء الجيد لقطاع الفلاحة خلال 2021 توقعات بانتعاش الاقتصاد الوطني بفضل الأداء الجيد لقطاع الفلاحة خلال 2021



GMT 15:39 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة

GMT 15:37 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
المغرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 15:44 2021 الخميس ,10 حزيران / يونيو

“ميتسوبيشي" تطلق نسخ مطوّرة من “Outlander”

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,02 حزيران / يونيو

كارلو أنشيلوتي مدربا لريال مدريد لمدة ثلاثة مواسم

GMT 14:30 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

سواريز يعلق على انتقال أجويرو إلى برشلونة

GMT 11:28 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

غوارديولا يعلن انتقال نجمه إلى برشلونة

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 12:44 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج العذراء السبت 26-9-2020

GMT 15:43 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد عشبة القشعة للحمل السريع
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib