جمعيات المستهلك تشرك الحكومة المغربية في أزمة أسعار الزيوت
آخر تحديث GMT 10:23:52
المغرب اليوم -

جمعيات المستهلك تشرك الحكومة المغربية في أزمة أسعار الزيوت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جمعيات المستهلك تشرك الحكومة المغربية في أزمة أسعار الزيوت

زيت المائدة المغربي
الرباط -المغرب اليوم

متقدما “تراند” وسائل التواصل الاجتماعي، زاحم موضوع ارتفاع ثمن زيت المائدة المغربي  قضايا أخرى وبات متداولا بكثرة، خصوصا أمام تشعبه بداية بمطالب شن حملة مقاطعة، وتهرب الشركات من المسؤولية، وصمت الحكومة المغربية . ، مع بداية الأسبوع الجاري، بارتفاع كبير في أسعار زيوت المائدة وصفه البعض بـ”الصاروخي”، حيث وصلت الزيادة في سعر قارورة من سعة خمسة لترات إلى عشرة دراهم دفعة واحدة؛ ما أجج دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة هذا المنتوجوفي تبريرها لما جرى، خرجت شركة متخصصة في إنتاج زيوت المائدة لتوضيح الزيادات التي عرفتها أسعار المواد الأولية للتصنيع، خصوصا الصوجا وزيت عباد الشمس، مؤكدة أنها ستحاول العمل مستقبلا على تخفيض السعر الحالي.

ورمت جمعيات حماية المستهلك بكرة المسؤولية صوب الشركات والحكومة، خصوصا بعد الزيادة التي همت رسوم الجمارك، وتضرر العديد من المقاولات والمنتجات ذات الصلة اليومية بالمواطن، والبداية فقط ستكون زيوت المائدة.بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، أورد أن الزيادة في أسعار الخدمات ومواد الاستهلاك مرفوضة بالمطلق، خصوصا في ظروف الجائحة التي فرضت مشاكل مالية كثيرة على شرائح واسعة من المواطنين.

وأضاف الخراطي، في تصريح ، أن الشركة قدمت توضيحاتها، والجامعة لمست ارتفاعا على مستوى أسعار المواد الأولية المساهمة في صناعة زيوت المائدة، لكن المشكل ساهمت فيه الحكومة بشكل كبير عبر رفع رسوم الجمارك.واعتبر الفاعل الحقوقي أن “زيادة الرسوم لتصل نسبة 40 في المائة، ساهم في الزيادة في الأسعار، فلو بقيت على حالها السابق لما انفجر السعر هكذا”، مسجلا أن “المغاربة أذكياء وكان من الممكن أن يتقبلوا زيادة لحظية مبررة وقليلة، لكن هذا الثمن مرتفع”.وأكمل الخراطي تصريحه قائلا إن “المسؤولية تتحملها كذلك الحكومة والبرلمان”، وطالب بالتدخل مثلها جرى في الحبوب والعمل على خفض الثمن، مشيرا إلى أنه ” تتم مراسلة الفاعل الحكومي دائما دون جواب يذكر”، منبها إلى كون “تراكم هذه الزيادات يهدد الاستقرار”.

قد يهمك ايضا:

مجلس الحكومة المغربية يتدارس تقنين "الكيف" في المغرب

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعيات المستهلك تشرك الحكومة المغربية في أزمة أسعار الزيوت جمعيات المستهلك تشرك الحكومة المغربية في أزمة أسعار الزيوت



GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 15:25 2021 الإثنين ,15 آذار/ مارس

احتراق سيارة للنقل المدرسي في أزيلال

GMT 17:12 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

ميسي "ذهب الكتلان" يحطم رقما قياسيا جديدا
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib