بنك المغرب يُفصح عن دواعي شراء سندات الخزينة بأكثر من 16 مليار درهم
آخر تحديث GMT 23:20:51
المغرب اليوم -

بنك المغرب يُفصح عن دواعي شراء سندات الخزينة بأكثر من 16 مليار درهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنك المغرب يُفصح عن دواعي شراء سندات الخزينة بأكثر من 16 مليار درهم

بنك المغرب
الرباط - المغرب اليوم

أفصح بنك المغرب عن دواعي لجوئه لشراء سندات الخزينة بالسوق الثانوية لدى البنوك يومي 9 و16 يناير الجاري، وهي عملية تدخل ضمن آليات تدخل البنك المركزي لكن لم يسبق أن تم تفعيلها.

بحسب يونس عصامي، مدير العمليات النقدية والصرف ببنك المغرب، فإن هذه العملية تدخل في إطار أدوات السياسة النقدية والعمليات الهيكلية الخاصة بضخ السيولة في السوق.

وأشار عصامي خلال ندوة صحافية، الخميس في الرباط، إلى أن عملية بنك المغرب استهدفت سندات خزينة مدة استحقاقها أقل من سنة، وتم شراؤها بسعر السوق.

سندات الخزينة عبارة عن أوراق مالية ذات قيمة معينة تلجأ إليها الدولة للحصول على السيولة المالية من لدن الأبناك لتغطية نفقاتها مقابل عوائد ربحية تُدفع للمشتري على المدى الطويل.

بحسب المسؤول في بنك المغرب، فإن الدواعي وراء هذه العملية غير المسبوقة، هي ملاحظة نقص في سيولة سندات الخزينة بعد تراجع الطلب عليها من طرف المستثمرين.

ويفسر تراجع الطلب على سندات الخزينة من طرف البنوك بوصولها إلى سقف محدد في إطار العمليات الاحترازية، بحيث لم يعد بإمكانها إضافة سندات في محافظها الاستثمارية بالنظر إلى ارتفاع سعر الفائدة الرئيسي، ناهيك عن التخوف من ارتفاع مرتقب للسعر من جديد.

لمعالجة هذا الطلب، قال عصامي إن بنك المغرب لجأ إلى شراء سندات الخزينة كحل لمعالجة السيولة النقدية دون التأثير على السياسة النقدية المعتمدة والحفاظ على استقلالية البنك المركزي.

في إطار السياسة النقدية المتشددة المعتمدة من طرف بنك المغرب، تم رفع سعر الفائدة الرئيسي العام الماضي إلى 2.5 في المائة، وذلك من أجل كبح جماح التضخم الذي ناهز في شهر نونبر الماضي 8.3 في المائة.

وأوضح عصامي أن تشديد السياسة النقدية برفع سعر الفائدة بهدف خفض كتلة النقد وبالتالي خفض التضخم، لا يتعارض مع ما قام به بنك المغرب ضمن الآلية الجديدة على الرغم من أنها سينتج عنها ضخ السيولة.

وأكد المسؤول ذاته أن نسبة السيولة العامة في السوق لم تتأثر بعملية الضخ الناتجة عن العملية الجديدة، لأن بنك المغرب خفض كمية ضخ السيولة عن طريق آلية “التسبيقات لمدة 7 أيام”.

وبحسب إفادات عصامي، فإن عملية شراء سندات الخزينة في السوق الثانوية لدى البنوك لن تتجاوز 25 مليار درهم، وهو رقم يأخذ بعين الاعتبار أن عجز السيولة لن يتجاوز 100 مليار درهم خلال السنتين المقبلتين، وأيضاً للحيلولة دون التأثير على برامج تشجيع البنوك لمنح قروض المقاولات الصغرى.

كان بنك المغرب قد أصدر بلاغاً الأسبوع الماضي، أشار فيه إلى أنه أطلق طلب عروض يوم 9 يناير لشراء سندات خزينة في السوق الثانوية لدى البنوك بحوالي 15 مليار درهم بمدة استحقاق تصل إلى 6.5 أشهر ومعدل عائد في حدود 3.34 في المائة.

ويوم الاثنين 16 يناير، نظم بنك المغرب عملية مماثلة شملت سندات خزينة بقيمة 1.3 مليار درهم بمدة استحقاق 3 أشهر ومعدل عائد في حدود 3,16 في المائة، ومن المرتقب أن يستمر بنك المغرب في عملية الشراء كل أسبوع إلى حين الوصول إلى مبلغ 25 مليار درهم ليضمن عودة الطلب على سندات الخزينة.

قد يهمك أيضا

الجواهري يؤكد أن بنك المغرب عمل على تخفيض تكاليف التحويلات المالية للجالية

 

بنك المغرب يُحذر من الاحتيال الرقمي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنك المغرب يُفصح عن دواعي شراء سندات الخزينة بأكثر من 16 مليار درهم بنك المغرب يُفصح عن دواعي شراء سندات الخزينة بأكثر من 16 مليار درهم



إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:11 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
المغرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 15:01 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
المغرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 02:51 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

عدوى جنسية" خطيرة قد يعالجها دواء العيون

GMT 01:29 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

وزيرة الرياضة الفرنسية توقف رئيس اتحاد كرة القدم

GMT 03:19 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

فولر مرشح لشغل منصب مدير المنتخب الألماني

GMT 18:28 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

بنزيما يقود هجوم ريال مدريد ضد فالنسيا في السوبر الإسباني

GMT 14:30 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

«اتهامات» تطيح لوغريت من رئاسة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

GMT 19:25 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ليفربول يتلقى "ضربة كبيرة" قبل مواجهة ريال مدريد

GMT 18:08 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

ميلان يستضيف تورينو في مواجهة مثيرة بدور الـ 16 بكأس إيطاليا

GMT 03:58 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

رئيس "الفيفا" يخضع للتحقيق
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib