لبنان نجح في تحقيق هدفه من القمة الاقتصادية
آخر تحديث GMT 23:53:46
المغرب اليوم -

بيّن أن الرئيس عون سيُتابع تنفيذ القرارات عبر لجان مُتخصصة

لبنان نجح في تحقيق هدفه من "القمة الاقتصادية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لبنان نجح في تحقيق هدفه من

رفيق شلالا، الناطق الرسمي باسم "القمة العربية التنموية
بيروت - المغرب اليوم

أكّد رفيق شلالا، الناطق الرسمي باسم "القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية"، في دورتها الرابعة في بيروت، ومدير الإعلام في رئاسة الجمهورية، أن لبنان نجح في أن يحصل من هذه القمة على ما يعمل لتحقيقه، لاسيما استصدار بيان خاص عن القمة مستقل عن إعلان بيروت لتأكيد أهميته، بشأن أزمة النازحين واللاجئين.

وأشار إلى أن اعتماد هذا البيان، أتى نتيجة جهد واضح بذله رئيس الجمهورية، ميشال عون، ووزير الخارجية والمغتربين، جبران باسيل، في وقت كانت فيه بعض الدول المشاركة، قد سعت إلى تخفيف أهمية تأكيد ما جاء فيه.

اقرا ايضا :وزير خارجية البحرين يؤكد إدراك أهمية التحالفات والتعاون لضمان الأمن الغذائي العربي

وأضاء شلالا في مقابلة إذاعية معه، على الفقرة التي تضمنت مناشدة الدول المانحة لتقوم بدورها بتحمل أعباء أزمة النازحين واللاجئين، والتحديات الإنمائية من خلال تنفيذها تعهداتها المالية، والعمل على تقديم التمويل المنشود للدول المضيفة لتلبية حاجات النازحين واللاجئين، ودعم البنى التحتية فيها، وقال، "يبقى الأهم في هذه الفقرة، لجهة ما ورد فيها للمرة الأولى في قمة عربية، ولم يسبق لأي قمة عربية أن تطرقت إليه في موضوع النازحين بهذا الوضوح، حيث إنه، وبناءً على إصرار لبنان، تم طلب تقديم المساعدات للنازحين واللاجئين الموجودين في سورية لإبقائهم في بلدهم أولًا، ولتشجيع الذين هم خارجها على العودة إليها، لاسيما إلى المناطق الآمنة فيها".

وكشّف شلالا أن "لبنان يتمسك بهذه الفقرة، ونجح في تحقيقها في هذه القمة لتشجيع النازحين على العودة وتحفيزهم، وهم سيطمئنون حتمًا للعودة إلى بلدهم، إذا ما عرفوا أنهم سيظلون يحصلون على المساعدات التي يحصلون عليها في بلد النزوح".

وتحدث شلالا عن المبادرة التي طرحها الرئيس عون، في كلمته، فأوضح أن دعوة رئيس الجمهورية إلى تأسيس مصرف عربي لإعادة الأعمار والتنمية، من شأنه أن يتولى مساعدة جميع الدول والشعوب العربية المتضررة على تجاوز محنها، ويسهم في نموها الاقتصادي المستدام، وتكمن أهمية هذه المبادرة في أن هناك صناديق عربية تُقدم مساعدات وقروضًا طويلة الأمد، لكن ليس هناك من مصرف يعنى بمساعدة الدول التي واجهت حروبًا ودمارًا، وعمل هكذا مصرف مستدام، ليس صندوقًا يُنشأ لغاية محددة وينتهي دوره في انتهاء الغاية منه، بل سيكون عمله مساعدًا في تأمين عمل استمراري ودعم مستمر للدول المتضررة»، مشيرًا إلى «أن لبنان سيقترح أن يكون مركزه في بيروت".

وردًا على سؤال عما إذا كان سيتم إنشاء هذا المصرف، قال شلالا، "نحن نعلم أنه حين يطلق فخامة الرئيس أي مبادرة فهو يسهر على تنفيذها حتى النهاية، وهو وضع تصور آلية عمل لهذا المصرف وحدد موعدًا لانعقاد اجتماعات في بيروت خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، بهدف مناقشته، وهذه المبادرة كبيرة وتحتاج إلى متابعة سيعمل عليها فخامة الرئيس، وصولًا إلى طرح موضوعها أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي في الاجتماع الذي يعقده قبيل قمة تونس في شهر مارس/ آذار المقبل".

ورأى شلالا أن لقاء بهذا المستوى في بيروت يجمع ممثلين عن الدول العربية، بصرف النظر عن مستوى هذا التمثيل، يشكل إنجازًا يضاف إلى سلسلة الإنجازات التي تحققت خلال العامين الماضيين، ذلك أن حضور هذا العدد من المسؤولين العرب في بيروت، يؤكّد مرة جديدة دور لبنان، كما يثبت مرة أخرى حالة الاستقرار التي ينعم بها، والتي جعلته يستضيف، خلال العامين الماضيين أكثر من 62 مؤتمرًا دوليًا، مؤكدًا أن الرئيس عون، بصفته رئيسًا لها لمدة أربع سنوات، سيُتابع تنفيذ هذه القرارات".

قد يهمك ايضا :المرعبي يؤكد أن انعقاد القمة في بيروت تأكيد على دور لبنان المحوري

ناصر بوريطة يمثل الملك محمد السادس في أعمال القمة العربية التنموية في بيروت

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان نجح في تحقيق هدفه من القمة الاقتصادية لبنان نجح في تحقيق هدفه من القمة الاقتصادية



GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية
المغرب اليوم - منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 12:01 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة
المغرب اليوم - المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان

GMT 15:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

البرتقال يفيد في علاج أمراض القلب و إرتفاع ضغط الدم

GMT 11:54 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

كيف أعالج مشاكل السلوك الجنسي لدى طفلي

GMT 04:31 2014 الجمعة ,10 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الحبة السوداء " حبة البركة " في علاج الأمراض
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib