صناعة السيارات في المغرب تُحقق رقم معاملات قياسي
آخر تحديث GMT 09:57:15
المغرب اليوم -

صناعة السيارات في المغرب تُحقق رقم معاملات قياسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صناعة السيارات في المغرب تُحقق رقم معاملات قياسي

قطاع صناعة السيارات في المغرب
الرباط - المغرب اليوم

طموح مغربي نحو تحقيق مزيد من ربط الاستثمار بثماره من حيث خلق الثروة وفرص العمل، يتجسد في صناعة السيارات بالمغرب؛ هذا الفرع الصناعي الذي ارتقى بالمملكة بعد سنوات من العمل والتطوير إلى مرتبة صنع أوّل سيارة كهربائية “مغربية مائة في المائة”، جرى تقديمها رسميا بحر الأسبوع الجاري.

رياض مزور، وزير التجارة والصناعة، كان قد أكد، الأربعاء الماضي خلال جلسة مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة بمجلس النواب، أن السيارة، التي يبلغ سعرها عشرة ملايين سنتيم وتبلغ سرعتها القصوى 75 كيلومترا في الساعة، تم تصميمها وصُنعها بشكل كامل في المغرب، وبالضبط في مصنع القنيطرة، التابع للمجموعة العالمية “ستيلانتيس”.
رقم معاملات قياسي

من المرتقب أن يحقق قطاع صناعة السيارات في المغرب الذي يشغّل نحو 230 ألف شخص، رقم معاملات قياسيا لأول مرة في تاريخ المملكة؛ بتجاوزه حاجز 100 مليار درهم، وفق إفادات الوزير ذاته.

وبخصوص توجه المملكة نحو الاعتماد على السيارات الكهربائية، قال مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، الخميس، إن “الاجتماع مع مسؤولين في مجموعة دولية لصناعة السيارات خلُص إلى الاتفاق، مع مسؤوليها، على مضاعفة الإنتاج بمصنع القنيطرة، على أساس أن تكون نسبة الثُلث منه موجَّهة نحو السيارات الكهربائية التي تشهد إقبالا متزايدا في السوق المغربية”.

في السياق ذاته، أعلنت مجموعة “Stellantis” ، التي تشكلت نتيجة اندماج شركات عديدة متخصصة في فروع صناعة السيارات، في بلاغ على موقعها الإلكتروني، فإن موقع القنيطرة، الذي كان قد دشنه الملك محمد السادس عام 2019، يدخل “مرحلة جديدة في مساره قصد دعم خطط النمو في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط”.

وأكد المصدر ذاته أنه “سيجري استثمار أكثر من 300 مليون أورو في موقع إنتاج السيارات بالقنيطرة في المغرب، قصد بلوغ مضاعفة المصنع لطاقته الإنتاجية المحلية والبدء في العمل بمنصة “السيارات الذكية” (Smart Car) مع التوجه تدريجيا نحو تعزيز إنتاج سيارة “أوبل روكس” الكهربائية بأياد مغربية.

وسيساهم مصنع القنيطرة، وفق المجموعة المالكة له، في “الطموح الوطني للوصول إلى طاقة إنتاجية تبلغ مليون سيارة سنويا بالمغرب بحلول عام 2030 مع نسبة اندماج محلية تزيد عن 70 في المائة”.

وجرى إعلان هذه الأهداف عقب لقاء جمع عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المغربية، مع كارلوس تافاريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة Stellantis متعددة الجنسيات المتخصصة في تصنيع السيارات، رفقة سمير شرفان، الرئيس التنفيذي للعمليات عن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بالمجموعة ذاتها.

اللقاء الذي حضره كل من رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، ومحسن جازولي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية، تمحور حول رغبة هذه المجموعة الرائدة عالميا في تعزيز استثمارها في المغرب، ومضاعفة القدرة الإنتاجية لمصنعها في القنيطرة، بغلاف استثماري إجمالي يبلغ 300 مليون أورو؛ مع مضاعفة القدرة الإنتاجية لمصنع القنيطرة إلى 450 ألف سيارة سنويا، حرارية وكهربائية”.

كما أشاد رئيس الحكومة بانخراط مجموعة “ستيلانتيس”، على الرغم من مناخ الأزمة، في تطوير استثماراتها في المغرب، موضحا أن مضاعفة هذه المجموعة لقدرة إنتاج مصنعها في القنيطرة ستساهم في خلق 2000 منصب شغل جديد (إضافة إلى ثلاثة آلاف منصب حاليا)؛ قبل أن يسجّل بفخر مساهمة الأطر المغربية في تطوير صناعة السيارات الكهربائية بمصنع القنيطرة (Citroën AMI وOpel rocks-e)، لافتا إلى إسهام مجموعة من المهندسين والتقنيين المغاربة في تصميم هذه السيارات وتصنيعها.
رفع تنافسية المنصة الصناعية المغربية

في هذا الصدد، ثمّن زكرياء كارتي، خبير اقتصادي، مضاعفة الإنتاج بمصنع القنيطرة، واصفا ذلك بـ”الخبر السار للصناعة المغربية؛ ما سيدفع المغرب قدُما إلى تجاوز حاجز المليون سيارة في السنوات القليلة المقبلة”.

وأضاف كارتي، في تصريح ، أن “مضاعفة قدرة الإنتاج ستُدخل المملكة إلى نادي الثلاثين دولة الأكثر إنتاجا للسيارات على الصعيد العالمي”، لافتا إلى دلالات ذلك على “تقوية الموردين الحاليين للاستثمار أكثر، وكذا تحفيز موردين وفاعلين دوليين جدد على الاستقرار في المملكة وخلق استثمارات منتجة جديدة بوتيرة إنتاج وجودة عالييْن”.

وربط الاقتصادي ذاته بلوغ الأهداف المعلن عنها في صناعة السيارات بقدرة الشركات المستثمرة في المجال على “التوفر على كفاءات بشرية مؤهلة وكافية، سواء مهندسين أو تقنيين”.

وبخصوص التوجه نحو الاعتماد على إنتاج سيارات كهربائية بنسبة الثلث، علق كارتي قائلا إن “التخلي عن الطاقة الحرارية أصبح ضرورة مع ما يفرضه الاتحاد الأوروبي في أفق 2035 من منع هذا النوع من السيارات”، مجددا التذكير بـ”ضريبة الكربون عند الحدود” التي تفرض على دول منها المغرب ضبط إنتاجها والتحول نحو “تقنيات جديدة لصناعة السيارات”؛ بكل ما يعنيه ذلك من “نقل الخبرات والمعارف العالمية إلى الكفاءات المغربية، ورفع لتنافسية المنصة الصناعية المغربية”.
الوفاء بالالتزامات الإيكولوجية

على المنوال نفسه، نسَج رشيد ساري، محلل اقتصادي، قائلا: “يمكن أن نتحدث بكل فخر عن نسبة الاندماج المحلي العام التي بلغت 69 في المائة”، مشيرا إلى أن “المغرب وفيّ لما التزم به للحفاظ على البيئة في كوب الـ22 بمراكش من حيث الصناعة المعتمدة على طاقات نظيفة ومتجددة”.

وسجل ساري، في حديث مع هسبريس، بإيجابية ما وصفها بـ”جهود استثمار كبيرة في مجال تصنيع السيارات الكهربائية، من خلال كفاءات مغربية مائة في المائة، ستذهب نحو تطوير نماذج مبتكرة لها من حيث السرعة والفعالية وجودة الإنتاج”، لافتا إلى “اعتمادها في إطار خدمات توزيع البريد”.

وتابع المتحدث بالقول “إن المحيط الإقليمي للمغرب وتحول الاتحاد الأوروبي، الشريك الاقتصادي الأول للمغرب، نحو فرض ضريبة للكربون والتخلص من صناعة سيارات ذات محركات حرارية سيرفع من قيمة الاستثمارات المغربية في هذا النوع من الصناعات الصديقة للبيئة”.

وخلص ساري إلى انفتاح صناعة السيارات بالمغرب على “استقطاب مجموعة مقاولات كبرى عالمية في المجال”، معتبرا أنه “يدخل ضمن الاستثمار المنتِج ذي القيمة المضافة العالية، في ظل وجود بنية منصات صناعية مغربية بكل من طنجة والقنيطرة”، خاتما بأن التوطين الصناعي يسمح في غضون 10 سنوات مقبلة بالحديث عن علامات لسيارات مغربية مائة في المائة”.

قد يهمك أيضا

رياض مزور يلتقي المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بمقر الوزارة في الرباط

 

قطاع صناعة السيارات في المغرب يوقع 8 اتفاقيات استثمار ب1.7 مليار درهم

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة السيارات في المغرب تُحقق رقم معاملات قياسي صناعة السيارات في المغرب تُحقق رقم معاملات قياسي



GMT 08:28 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

5 دول إفريقية جديدة توقع على مشروع خط غاز نيجيريا - المغرب

GMT 07:50 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

المغرب يجني عائدات قياسية من صادرات الفوسفاط

GMT 08:38 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اتفاقية تعاون صناعي تجمع المغرب وإسبانيا

إليسا تجمع بين الرقي والأناقة في إطلالات باللون الأسود

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:46 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
المغرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 08:13 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
المغرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 05:14 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بلينكن يُصرح أن واشنطن تُساعد أوكرانيا في استعادة أراضيها
المغرب اليوم - بلينكن يُصرح أن واشنطن تُساعد أوكرانيا في استعادة أراضيها
المغرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 10:57 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
المغرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 15:57 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أبو الغيط يُرحب بتوقيع الاتفاق السياسي الإطاري في السودان
المغرب اليوم - أبو الغيط يُرحب بتوقيع الاتفاق السياسي الإطاري في السودان

GMT 10:20 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً
المغرب اليوم - الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 16:52 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

منتخب البرازيل يعلن مدة غياب نيمار عن الملاعب

GMT 16:39 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

غموض يكتنف حالة ميسي بعد تجدّد إصابته

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 16:28 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

هجوم حاد من داني ألفيس على كيليان مبابي

GMT 16:16 2022 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

غوغل تتخلى عن دعم متصفح Chrome مع إصدارات ويندوز القديمة

GMT 08:40 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

كريم بنزيما يُودع كأس العالم برسالة مؤثرة لجماهيره

GMT 17:28 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 18:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نيمار يشعل مواقع التواصل بترويضه لكرة ألقتها طائرة مسيرة

GMT 04:53 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

غَنِّي لِي شْوَيَّ وْخُذْ عينيَّ!

GMT 17:55 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يُصرح حزين لغياب ماني عن كأس العالم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib