مبادرة تشريعية لوضع منظومة وطنية لحماية الأمن الغذائي في المغرب
آخر تحديث GMT 06:11:29
المغرب اليوم -

مبادرة تشريعية لوضع منظومة وطنية لحماية الأمن الغذائي في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مبادرة تشريعية لوضع منظومة وطنية لحماية الأمن الغذائي في المغرب

السلع الغذائية
الرباط - المغرب اليوم

قدمت المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية مقترح قانون جديد يتعلق بتدبير المخزون الإستراتيجي للمواد الغذائية.واعتبرت المذكرة التقديمية لمقترح القانون أن تداعيات جائحة كوفيد 19 كشفت الحاجة الماسة إلى تأمين مخزون إستراتيجي من المواد الأساسية، الطاقية والغذائية وغيرها، بالنظر إلى القرارات المتخذة بإغلاق الحدود، في إطار التدابير الاحترازية للوقاية من تفشي الجائحة، ما خلق أزمة في سلاسل التوريد، وأربك عمليات تزويد الأسواق بالمواد الأولية والأساسية.

واعتبر معدو المقترح أن بلادنا نجحت في احتواء تداعيات أزمة سلاسل التوريد من خلال إستراتيجية وطنية محكمة، مكنت بتضافر تدخل مختلف المؤسسات من توفير جميع المواد بالكميات الكافية في جميع الأسواق على الصعيد الوطني، خاصة خلال الحجر الصحي الذي فرضته السلطات العمومية.

وأشارت المذكرة إلى أنه مع استمرار تداعيات الجائحة، وتداعيات التحولات الجيوسياسية التي سبقتها، أو الجارية، خاصة الصراعات العسكرية، والعقوبات الاقتصادية، التي تعرفها مناطق متفرقة من العالم، والتي أرخت بظلالها على تدبير الدول المعنية لمواردها الطبيعية، ولمنتجاتها المحلية، من خلال العودة إلى طرح أسئلة السيادة والحمائية الاقتصادية وربطها بالسيادة الوطنية، سارعت العديد من الدول إلى إحداث تعديلات تشريعية ومؤسساتية مست الترسانة المنظمة للاقتصاد، وكذا المؤطرة للقطاعات الإستراتيجية، ومنها ما يتعلق بتدبير المخزون الإستراتيجي من المواد الأساسية.

كما استحضرت المذكرة التقديمية ما ورد في خطاب الملك بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الأولى من الولاية التشريعية الحادية عشرة، حيث أكد على “ضرورة إحداث منظومة وطنية متكاملة، تتعلق بالمخزون الإستراتيجي للمواد الأساسية، لاسيما الغذائية والصحية والطاقية، والعمل على التحيين المستمر للحاجيات الوطنية، بما يعزز الأمن الإستراتيجي للبلاد”، مشيرة إلى أن هذا المقترح يأتي تفاعلا مع التوجيهات الملكية.

ويهدف هذا المقترح إلى وضع منظومة وطنية لتوفير وتدبير وتأمين المخزون الإستراتيجي من المواد الغذائية الأساسية، خاصة في فترات الأزمات والطوارئ، من خلال إحداث سجل ومنصة نظام كميات غذائية بصفة دائمة، وكذا إحداث وكالة وطنية لتدبير منظومة المخزون الإستراتيجي للمواد الغذائية الأساسية، وفق الوثيقة ذاتها.

كما ينص المقترح على إحداث “الوكالة الوطنية للتدبير الإستراتيجي للمخزون الغذائي”، باعتبارها مؤسسة عمومية خاضعة للقانون العام، وتتمتع بالشخصية الاعتبارية وبالاستقلال المالي.

وتقترح مجموعة العدالة والتنمية أن تضطلع هذه الوكالة بعدد من المهام، من بينها وضع نظام لتخزين وتدبير المخزون الإستراتيجي للمواد الغذائية، وتولي صلاحية التنظيم والمراقبة والإشراف على المخزون الإستراتيجي للسلع الغذائية، واقتراح السياسات والخطط والبرامج المتعلقة بالمخزون الإستراتيجي من هذه السلع، بتنسيق مع الجهات المختصة، وعرضها على الحكومة قصد اعتمادها؛ كما تضطلع بوضع الخطط والبرامج الخاصة بحجم وكمية مخزون الأمان، وما يتعلق بزيادة سعة المخزون الإستراتيجي للسلع الغذائية في حالة زيادة الطلب عليها، وإعداد التقارير والدراسات والإحصائيات والتقييم الاقتصادي بشأن هذه السلع، وتقدير حجم الاستهلاك وتحديد الفائض والعجز؛ وإعداد قواعد بيانات عن إنتاج وتوفر السلع الغذائية في الدولة وبلدان المنشأ ومتابعتها لدى المزودين.

ولقيد المزودين والشركات وتصنيفهم تنشئ الوكالة بعد التنسيق مع الجهات الحكومية والمؤسسات المختصة سجلا لتحديد شروط وإجراءات التسجيل. ويحدد بنص تنظيمي طبيعة ومضمون هذا السجل، وفق المقترح ذاته.

ويرتب المقترح على المزودين والتجار عددا من الالتزامات، من أهمها: المحافظة على مخزون الأمان، وهو النسبة المحددة التي لا يجب أن يقل عنها المخزون الإستراتيجي للسلع الغذائية، وتوريد المخزون الإستراتيجي للسلع الغذائية عند الطلب، وتوزيع المخزون الإستراتيجي السلعي في حالة حدوث طوارئ أو أزمات أو كوارث، وفقاً لخطط التوزيع التي يتم إعدادها من طرف الوكالة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبادرة تشريعية لوضع منظومة وطنية لحماية الأمن الغذائي في المغرب مبادرة تشريعية لوضع منظومة وطنية لحماية الأمن الغذائي في المغرب



ياسمين صبري بإطلالة أنيقة تفوق الـ100 ألف دولار

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 05:55 2022 الثلاثاء ,05 تموز / يوليو

مراكش وأكادير تقُودان انتعاش السياحة في المغرب
المغرب اليوم - مراكش وأكادير تقُودان انتعاش السياحة في المغرب

GMT 02:33 2022 الثلاثاء ,05 تموز / يوليو

أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس
المغرب اليوم - أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس

GMT 02:01 2022 الإثنين ,04 تموز / يوليو

أفكار لتنسيق القفطان الصيفي لعيد الأضحى
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق القفطان الصيفي لعيد الأضحى

GMT 14:17 2022 السبت ,02 تموز / يوليو

ديكورات مطابخ بألوان ربيع 2022
المغرب اليوم - ديكورات مطابخ بألوان ربيع 2022

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 23:07 2022 الأحد ,05 حزيران / يونيو

ليفربول يُنهي اهتمامه بضم لاعب برشلونة

GMT 17:44 2022 الجمعة ,17 حزيران / يونيو

برشلونة يُجهز احتفالية لتكريم ميسي

GMT 07:39 2022 السبت ,11 حزيران / يونيو

أندرياس كريستنسن يغادر تشيلسي الإنجليزي

GMT 19:44 2022 الأحد ,05 حزيران / يونيو

رونالدو يقود هجوم البرتغال أمام سويسرا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib