الخلفي يؤكّد تحمل مسؤولية التصدي للهجرة غير الشرعية
آخر تحديث GMT 13:03:18
المغرب اليوم -

أوضَح لـ "المغرب اليوم" أن اختلاف مكونات الأغلبية أمر طبيعي

الخلفي يؤكّد تحمل مسؤولية التصدي للهجرة غير الشرعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الخلفي يؤكّد تحمل مسؤولية التصدي للهجرة غير الشرعية

مصطفى الخلفي، الناطق باسم الحكومة
الدار البيضاء – رضى عبد المجيد

أكّد مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، أن موقف المغرب لن يتغير تجاه إحداث مراكز لاستقبال المهاجرين داخل المملكة، مشيرًا إلى أن ذلك لن يحل مشكل تدفق المهاجرين وأن فكرة تشييد مراكز استقبال للمهاجرين هو بمثابة تصدير للمشاكل.

وأوضح الخلفي في مقابلة مع "المغرب اليوم"، أن المغرب يتحمل مسؤولياته في التصدي إلى شبكات الهجرة، وأنه نجح إلى غاية متم شهر أغسطس/آب الماضي في تفكيك 80 شبكة للهجرة غير الشرعية، مبرزًا أن المملكة ترفض في المقابل لعب دور الدركي في مواجهة موجة المهاجرين.

وأشار الخلفي إلى أن البحرية الملكية، عملت على إنقاذ ما يفوق 900 شخص خلال أول أسبوعين من شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، من بينهم 600 مغربي يومي 6 و7 أكتوبر/تشرين الأول، مضيفًا أن المغرب يرجح المقاربة الإنسانية في تعاطيه مع ملف الهجرة، وأن السياسة التي تنتهجها المملكة تقوم على الإدماج، على اعتبار أنها بلد استقبال وليس بلد عبور فحسب.

أما بخصوص مستجدات الحوار الاجتماعي مع المركزيات النقابية، أوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة أن الحوار مع النقابات لم يسفر بعد عن أي نتيجة، مشيرًا إلى أن الحكومة حسّنت من العرض الذي قدمته في أبريل/نيسان الماضي، وأنها تعتبر أن النقابات شريكا أساسيا لدعم الطبقة العاملة، وأن أي اتفاق نهائي سيتم التوصل إليه مع النقابات ستعمل الحكومة على الوفاء به وتنزيله على أرض الواقع.

ونفى الخلفي أن تكون الحكومة تعيش على إيقاع الأزمة بين مكونات الأغلبية، موضحًا أن الاختلافات أمر طبيعي إذا كانت لا تمس بتنفيذ البرامج الحكومية، وأضاف، "الحكومة تعمل بطريقة طبيعية، وعقدت اجتماعها هذا الأسبوع بشأن مشروع قانون المالية، ولا يمكن الحديث عن أزمة داخل الحكومة،  لأن الاختلافات داخل الأغلبية الحكومية تدبر في إطار الأغلبية، أما الحكومة فهي معبأة لتنفيذ الأوراش الاجتماعية، وخاصة فيما يتعلق بالتعليم والصحة والتشغيل ومحاربة الفوارق المجالية".

وقال الخلفي إن الاتفاق بشأن جميع الأمور بين مكونات الأغلبية ليس أمرًا ضروريًا، وأن الأهم هو مصلحة البلد ووضع اليد في اليد والانخراط بشكل جماعي في تنفيذ البرامج والأوراش التي ستعود بالنفع على المواطنين.

أما بخصوص فاجعة قطار بوقنادل، ومطالبة المواطنين بمحاسبة المتورطين في هذا الحادث، أكد الخلفي أن الحديث عن المحاسبة أو الإقالة يبقى أمرًا سابقًا لأوانه، مشيرًا إلى أن التحقيقات جارية، وعندما تظهر نتائجها سيتم ترتيب المسؤوليات ومحاسبة من يثبت في حقه أي تقصير في أداء واجباته.

وأكد الخلفي أن التحقيقات الهدف منه هو تحديد ملابسات وظروف الحادث، وإجراء بحث تقني معمق، ثم ترتيب المسؤوليات فيما بعد، مشيرًا إلى أنه بعد إعلان النيابة العامة لنتائج التحقيقات، يمكن توقع قرارات صارمة في حق كل من ثبت التقصير في حقه.

أما بخصوص الاتهامات التي وجهت لإدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية، بخصوص إهمال صيانة القطارات والتجهيزات، أبرز الخلفي أن الأبحاث التقنية الجارية، وأن أي حديث عن وجود إقالات في صفوف المسؤولين يبقى سابقا لأوانه.

وكشف الخلفي أن الحكومة تراجعت عن تفعيل الزيادة في الضريبة على السيارات بعدما أدرجتها في النسخة الأولية لمشروع قانون المالية الخاص بالسنة المقبلة، حيث كانت الحكومة تتجه نحو تطبيق زيادات تتراوح ما بين 50 و500 درهم. وأشار الخلفي في هذا الباب، إلى أن الحكومة قامت بمراجعة للنسخة الأولية لمشروع القانون وقررت عدم تطبيق أي زيادات خلال سنة 2019.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلفي يؤكّد تحمل مسؤولية التصدي للهجرة غير الشرعية الخلفي يؤكّد تحمل مسؤولية التصدي للهجرة غير الشرعية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلفي يؤكّد تحمل مسؤولية التصدي للهجرة غير الشرعية الخلفي يؤكّد تحمل مسؤولية التصدي للهجرة غير الشرعية



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته

GMT 08:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أمن فاس يلقي القبض على الملقب بـ "ولد البشير"

GMT 00:37 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

انطلاق فعاليات مؤتمر الأدب الإلكتروني العربي

GMT 12:04 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

ريكي مارتن يُعلن "زواجه" رسميًّا مِن خطيبه جوان يوسف

GMT 11:30 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

سلطان القاسمي يؤكد أن "أميركية الشارقة" جامعة بحثية شاملة

GMT 19:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الخارجية الأردني يستقبل وفدًا إماراتيًا

GMT 12:16 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ماسك النشا والقهوة لتفتيح البشرة والتخلص من النمش
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib