رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية
آخر تحديث GMT 17:16:28
المغرب اليوم -

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

معرض فرانكفورت للكتاب
الجزائر - المغرب اليوم

الجائزة نالتها آنه فيبر عن كتابها "آنيته، ملحمة البطلات"، لم تكن تقديرا لعمل لا يكفيه وصف رواية لإنصافه، وإنما كانت لتكريم امرأة وهي "بطلة ليس في هذا الكتاب فقط، وإنما بطلة واقعية"، كما عبرت عن ذلك الكاتبة  آنه فيبر.

يقام معرض فرانكفورت للكتاب بطريقة افتراضية ولا مركزية هذا العام، بسبب جائحة كورونا. ولكن الانطلاقة جاءت بالطريقة التقليدية المتبعة سنويا، أي من خلال الإعلان عن جائزة الكتاب الألماني، التي تمنح منذ سنوات في حفل ينظم في مبنى البلدية التاريخي. هذه المرة أمام عدد محدود من الجمهور، ولكنه جمهور نوعي: من بينهم خمسة من الكتاب الستة الذين ضمتهم القائمة القصيرة للمرشحين للفوز بالجائزة، وبعض ممثلي دور النشر، وممثلون عن رابطة تجارة الكتب، وتقنيون وصحفيون، وممثلون عن مدينة فرانكفورت. أما بقية المهتمين فلم يكن أمامهم سوى متابعة الاحتفالية من خلال البث المباشر عبر الفيديو أو الراديو.

حماس من كانوا موجودين في القاعة كان كبيرا لدرجة يخال للمرء أنهم يعوضون بتصفيقهم، عند إعلان النتيجة، غياب الكثير من صناع الكتب والأدب في ألمانيا. ولكن في الحقيقة كان لذلك دافع آخر هو الإعجاب الكبير بكتاب مميز جدا.

الجائزة التي نالتها آنه فيبر عن كتابها "آنيته، ملحمة البطلات"، لم تكن تقديرا لعمل لا يكفيه وصف رواية لإنصافه، وإنما كانت لتكريم امرأة وهي "بطلة ليس في هذا الكتاب فقط، وإنما بطلة واقعية"، كما عبرت عن ذلك الكاتبة  آنه فيبر.

"آنه بويمانوار، الإنسان الحقيقي، المرأة التي أروي حكايتها هنا"، استحقت الشكر من الكاتبة التي تعيش في باريس. ووصفت في كلمتها الحياة غير العادية لبويمانوار، والتي سطرتها عبر سطور ملحمة البطولة، الكتاب الذي يتحدث عن قصة ذات الـ96 عاما آنه (في الكتاب آنيته) بويمانوار، التي ولدت في عام 1923 في بريتاني في وسط اجتماعي بسيط، وانضمت خلال فترة مراهقتها لصفوف المقاومة الشيوعية.

جائزة لقصة من قصص المقاومة

آنه بويمانوار، الإنسان الحقيقي، المرأة التي أروي حكايتها هنا، استحقت الشكر من الكاتبة التي تعيش في باريس. ووصفت في كلمتها الحياة غير العادية لبويمانوار، والتي سطرتها عبر سطور ملحمة البطولة
آنه فيبر

"يمكن قياس قوة حكاية آنه فيبر من خلال قوة بطلتها"، علّلت لجنة التحكيم قرارها، مثنية على الحبكة والاسترسال في "الملحمة عن قصة حياة المقاومة الفرنسية آنه بويمانوار، التي حولتها آنه فيبر بمهارة إلى رواية تجسد الشجاعة والمقاومة والنضال من أجل الحرية". إنها كتابة عن التاريخ الألماني-الفرنسي الذي يعد أساسا لأوروبا الحالية.

بطريقة متقنة ومرحة تحكي آنه فيبر قصة حياة بومانوار، التي أنقذت عندما كانت طفلة حينها مراهقين يهوديين، وبسبب ذلك نالت لاحقا لقب "منصفة بين الأمم" الذي تمنحه مؤسسة ياد فاشيم. وبعد الحرب انضمت للحزب الشيوعي. تزوجت وصارت أما وعاشت حياة شبه طبيعية في مرسيليا وعملت في مجال الفزيولوجيا العصبية، ولكن ذلك لم يستمر طويلا. بومانوار نشطت في دعم حركة الاستقلال الجزائرية، و بسبب ذلك حكم عليها في 1959 بالسجن لعشر سنوات. وحتى اليوم تزور البطلة الحقيقية المدارس، وتتحدث عن حياتها في المقاومة.

عن الجائزة

العناوين الستة التي وصلت للقائمة القصيرة للجائزة هذا العام، كانت متنوعة بكشل لافت. ولأول مرة ضمت القائمة القصيرة عددا أكبر من الكاتبات: أربع كاتبات مقابل كاتبين اثنين.

جائزة "رواية العام" التي تمنح سنويا مع افتتاح معرض فرانكفورت للكتاب، هي جائزة سنوية مرموقة. يحصل فيها الفائز على 25 ألف يورو، أما الكتّاب الخمسة المتواجدون في القائمة القصيرة فيحصل كل واحد منهم على 2500 دولار.

دورة هذا العام من المعرض تقام استثنائيا بشكل افتراضي، أي لا زيارات للجمهور. ضيف هذا العام هي دولة كندا، والتي أجّلت حضورها إلى فرانكفورت إلى العام القادم. يذكر أن المعرض استقبل في العام الماضي أكثر من 300 ألف زائر.

قد يهمك ايضا:

معرض فرانكفورت للكتاب يكرم مصر ويهديها شهادة تقدير

مؤتمر "الناشرين العرب" الثالث يعقد حفل استقبال في معرض فرانكفورت للكتاب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية



لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

إليكِ أحدث صيحات المعاطف الملونة المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس _المغرب اليوم

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 05:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف
المغرب اليوم - رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف

GMT 20:18 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات بابا فانغا 2021 للعالم

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 13:56 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

عطور مميزة برائحة تشبه الحلم

GMT 22:40 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول ضيفًا ثقيلًا على أتلانتا الليلة في دوري الأبطال

GMT 21:59 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دفاع ريال مدريد كلمة السر في تراجع الملكي هذا الموسم

GMT 22:19 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب جوارديولا يحذر لاعبيه من الرعونة قبل قمة ليفربول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib