ملحمة الأوديسا من أفضل الروايات التي تركت بصمة على مر التاريخ
آخر تحديث GMT 20:32:04
المغرب اليوم -

ملحمة الأوديسا من أفضل الروايات التي تركت بصمة على مر التاريخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ملحمة الأوديسا من أفضل الروايات التي تركت بصمة على مر التاريخ

ملحمة الأوديسا
لندن - المغرب اليوم

في استطلاع لآراء القراء أجراه موقع "بي بي سي كالتشر"، حلت ملحمة الأوديسا للشاعر الإغريقي هوميروس على رأس قائمة أفضل 100 رواية تركت بصمة في العالم.

وتبحث ناتالي هينز في الأسباب التي جعلت هذه الملحمة تبقى في ذاكرة الإنسانية لآلاف الأعوام.

إذا كان بوسعنا أن نختار أفضل رواية على مر التاريخ، فإن ملحمة "الأدويسا" للشاعر الإغريقي هوميروس هي الأوفر حظًا من معظم القصص الأخرى، والأجدر بأن تحظى بهذا اللقب.

تقع هذه الملحمة في 24 كتابًا، وتتألف من ما يربو على 12 ألف بيت سداسي التفاعيل "وهو البحر الشعري الذي كان يستخدم في الملحمات الإغريقية ومن بعدها الرومانية".

وتدور القصة حول مغامرات أوديسيوس أو أوليس "باللغة اللاتينية"، البطل الإغريقي الماكر والمحير، في أعقاب حرب طروادة. وطالما أشاد بها الناقدون وأجمعوا على أنها أروع عمل أدبي لآلاف الأعوام، وفي القرن الخامس قبل الميلاد، كتب الكاتب المسرحي الإغريقي أخيلوس أن مسرحياته "لا تعدو أن تكون فتات من مأدبة هوميروس".

وألهمت مغامرات أوليس كبار الكتاب من الشاعر الإيطالي دانتي إلى الشاعر والروائي الإيرلندي جيمس جويس، والشاعرة والروائية الكندية مارغريب آتوود.

إلا أن أوليس لم يكن ينشد هدفًا دينيًا ساميًا، بالرغم من كثرة الآلهة والوحوش التي تغص بها القصيدة.

فلم يخض لجج البحار بحثًا عن أشياء عجيبة وجديدة، كأرض لم تطأها قدم أو صوف ذهبي، وهو رمز السلطة في الأساطير الإغريقية.

إنما كان هدفه الوصول إلى بيته بعد حرب دامت عشرة أعوام.

ولا شك أن هذا هو سبب احتفاظ هذه القصيدة برونقها وأهميتها في ثقافتنا اليوم رغم مرور 2700 عام على تنظيمها، إذ ربما تعود إلى القرن الثامن أو السابع قبل الميلاد.

فعندما تقرأ القصة ستشعر أنها رغم عظمتها، فإنها بسيطة بحيث تتأثر لها نفوسنا، وستجد أنها واسعة النطاق لكنها مفعمة بالتفاصيل، مثل وصف الأزهار التي تنمو خارج كهف عروس الماء كاليبسو، أو نعومة صوف خراف "السيكلوب". "وهي مخلوقات غريبة بعين واحدة".

تطرح هذه القصة أسئلة عن أهمية الشجاعة والرجولة، ولا سيما حين يخوض المرء غمار الحياة وقد تجرّد من ألقابه وانتزع من بيئته ومحيطه، فقد غدا أوليس زوجًا بعيدًا عن زوجته، وأبًا محرومًا من رؤية ابنه، ومحاربًا خارج ميدان القتال، وملكًا بلا مملكة، وقائدًا بلا جيش، وقد بات ألعوبة في يد الألهة، وابنًا قد ماتت أمه كمدًا بعد أن ظنت أنه مات.

فهو رحالة وقرصان ومغامر ولاجئ.

الأساطير المثلى
تصور القصيدة للقارئ السرد القصصي على أنه محض أكاذيب ومبالغات وأساطير تتعارض مع بعضها بعضًا في تسلسل زمني غير مترابط.

فقد سُردت قصة أوليس في القصيدة عدة مرات بدرجات متفاوته من الدقة، سواء على لسان أوليس نفسه أو ترنم بأبياتها الشعراء، أسوة بهوميروس، وسردها أوليس حين كان متخفيًا في صورة شاعر، مختلقا أكاذيب عن رحلاته لبلوغ مآرب خاصة.

وفي الكتاب الـ12، لم يستمع إلى غناء حوريات البحر "التي تعرف باسم "السيرينات" إلا أوليس، بعد أن سدّ جميع البحارة آذانهم بشمع العسل الطري، لأن هذه المخلوقات الأسطورية تغوي الرجال بأصواتها الشجية وتقودهم إلى حتفهم.

كان أوليس حريصًا كل الحرص على ألا يفوت لحظة من مغامراته، إلى حد أنه طلب من رفاقه أن يشدوا وثاقه إلى صاري السفينة حتى يستمع ولا يتحرك.

وكأنه يتحدث عن الجمهور المفتون بالقصة.

وكانت حوريات البحر تلك تعرف كيف تستميله، إذ كانت تصفه بـ"البطل المرموق".

بالطبع لا يخالج القارئ شك في أن أوليس جابه الكثير من الصعاب واقتحم الأهوال، ونجد متعة في متابعة مغامراته الخيالية الرائعة.

تسرد ملحمة الأوديسا رحلة أوليس التي استغرقت عشرة أعوام من طروادة إلى منزله في إيثاكا.

ولكنها بدأت منذ أواخر العام العاشر، حين كان أوليس ينتظر في جزيرة أوغيغيا أمضى فيها مع عروس البحر "كاليبسو" سبعة أعوام، وكان ملتاعًا يطيل النظر إلى البحر على أمل أن يعود إلى منزله.

وقابل أوليس في الأعوام الثلاثة الأولى بعد مغادرة طروادة خراف "السيكلوب" التي تأكل لحوم البشر، ومدمني المواد المخدرة الذي يتحركون وهو نائمون، والعمالقة سفاكي الدماء، و"السرينات" القاتلات، وساحرة، ووحشي البحر سيلا وكاريبديس.

ورويت هذه المغامرات بأسلوب السرد الاسترجاعي، الذي يعتمد على استدعاء السارد للماضي.

كما يتابع القارئ قصتين أخرتين على هامش قصة أوليس، وهي قصة بينيلوبي، زوج أوليس التي طالت معاناتها، ونتتبع أيضًا رحلات تليماكوس ابنهما الطائش التي كانت أضيق نطاقًا من مغامرات أبيه.

ولعل أشهر مغامرات أوليس جاءت في الكتاب التاسع، حين وصل مع رفاقه إلى جزيرة تسكنها مخلوقات "السيكلوب".

واستدرجهم بوليفيموس، وهو "سيكلوب" من آكلي لحوم البشر، وحبسهم في كهف، ثم سأل أوليس عن اسمه، لأنه يحب أنه يعرف اسم الشخص الذي سيأكله لاحقًا.

فأجابه أوليس بدهاء إن اسمه "لا أحد"، ثم سقاه أوليس الخمر حتى غاب عن وعيه، وفقأ عينه بعصا مسنون بالحرارة.

وبهذا ضمن أوليس أنه كسر شوكة السيكلوب بحيث لم يعد قادرًا على قتل أوليس، ولكنه في الوقت نفسه، كان لديه من القوة ما يمكّنه من زحزحة الصخرة العملاقة التي تسد مدخل الكهف، ليطلق الخراف خارج الكهف في اليوم التالي، وبذلك سيتيح الفرصة لأوليس أيضًا للهرب.

وحين صرخ بوليفيموس واستنجد برفاقه في الجزيرة أن "لا أحد ألحق بي الأذي"، لم يجبه أحد. فإذا كان لا أحد يؤذيه، فلا شيء قد يفعلوه لمساعدته.

التفاخر بالاسم
اعتاد أوليس الكذب، وأصبح سجية له، وكان يتفنن في اختلاق هوية أو قصة غير حقيقية بسهولة وبكثرة على مدار القصيدة. ولكن في هذه المرة، حين كان يبحر مبتعدًا عن العملاق الأعمى، لم يتمالك نفسه بالتفاخر أمام بوليفيموس، فصرخ باسمه الحقيقي ليعرف أن من هزمه كان أوليس الشهير.

إلا أن أوليس لم يدرك أن بوليفيموس قد يكون له أصدقاء في منزلة أعلى، ولعلهم تحت قدميه. إذ كان بوليفيموس ابن بوسيدون إله البحار عند الإغريق.

وإذا كنت تنوي أن تقطع البحار على سفينة لتصل إلى منزلك، فلتحذر كل الحذر من استفزاز بوسيدون، رغم أن أوليس كانت تدعمه أيضًا في معظم مغامراته الإلهة أثينا.

وقد أصبحت ملحمة الأوديسا، بفضل هذه العناصر الخيالية، مصدر إلهام للكتاب في جميع المجالات.

إذ بنى عليها جيمس جويس روايته "أوليس"، وكتبت مارغريت آتوود رواية "بينيلوبياد"، التي تسرد فيها بينيلوبي زوجة أوليس من وجهة نظرها ما لاقاه زوجها من أهوال في طريق العودة إلى المنزل.

وتابع الأطفال مسلسل الرسوم المتحركة الفرنسي الياباني "أوليس 31"، وهو من نوعية الخيال العلمي، في ثمانينيات القرن الماضي، ويعرض المسلسل مغامرات أوليس وابنه تيليماكوس في الفضاء.

وطورت شركة نينتيندو لعبة "سوبر ماريو الأوديسا"، حيث يحاول ماريو إنقاذ الأميرة "بيتش" من براثن "باوزر" الذي يكرهها على الزواج منه، على غرار مقاومة بينيلوبي للخطّاب الذين كانوا يتقدمون لها في ملحمة الأوديسا، على أمل أن يعود حبيبها قبل أن تُرغم على الزواج من شخص آخر.

ويسافر ماريو على متن سفينة على شكل قبعة ضخمة، وهي ليست مأخوذة من القصة الأصلية، ولكن بالطبع لا يخلو الأمر من بعض أوجه التشابه.

ومن الواضح أن الجزء الأخير من مسلسل "الهروب من السجن"، (بريزون بريك)، كتبه بعض أشد المعجبين بملحمة الأوديسا، إذ احتُجز مايكل شوفيلد سبعة أعوام في سجن يسمى "أوغيغيا"، وهو نفس اسم الجزيرة التي تعيش فيها كاليبسو، ونفس المدة التي ظل فيها أوليس حبيس الجزيرة، وإن كان أوليس لم يلاق من المشقة ما لاقاه شوفيلد.

واستخدم شوفيلد اسم أوليس المستعار "أوتيس" الذي يعني لا أحد، وقبل نهاية المسلسل، يحارب شوفيلد عميلًا اسمه الحركي "بوسيدون"، ويصيب رجلًا بعين واحدة بالعمى، وفي فيلم الرسوم المتحركة "اختفاء شيهيرو في عالم الأرواح" للمخرج مياكازي عام 2001، تشاهد شيهيرو والديها يفرطون في الأكل حتى يتحولون إلى خنازير، وهذا يذكرنا بكيرس، إلهة السحر، التي حولت جنود أوليس إلى خنازير بنفس الطريقة.

تعد الأدويسا ملحمة عميقة ومفعمة بالتفاصيل ومليئة بالأحداث، وستظل الأدويسا الأن وحتى بعد 2700 عام ينبوعًا يغترف منه القارئ شعرًا والكاتب قصصًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملحمة الأوديسا من أفضل الروايات التي تركت بصمة على مر التاريخ ملحمة الأوديسا من أفضل الروايات التي تركت بصمة على مر التاريخ



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 01:15 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
المغرب اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 02:18 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

عالم يكشف تأثير "لقاح الأمل" على إصابات وباء "كورونا"

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أستراليا تقيم كل بطولاتها للتنس في ملبورن بسبب كورونا

GMT 12:35 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تويوتا لاند كروزر 2021 وحش الطرق الوعرة في ثوب جديد

GMT 12:53 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

تعرف على أفخم الفنادق المناسبة في صيف تنفس

GMT 13:10 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

جوردون مور يخسر مليار دولار من ثروته في 90 يومًا

GMT 06:15 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

أي اكسسوارات هي الأكثر رواجاً هذا الموسم

GMT 05:17 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

عطور فخمة لجاذبيّة لا تقاوم يوم زفافك

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فستان الزفاف ينقذ خط "هوت كوتور" في "زمن كورونا"

GMT 19:53 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل في غرف نوم المشاهير

GMT 13:38 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

كيم كارداشتان تتبرع بمليون دولار لأرمينيا

GMT 06:41 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

10 مطاعم مميزة في الطائف للعوائل تعرف عليها

GMT 06:47 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

منتجعات رائعة تخطف الأنفاس وتبعث راحة البال
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib