صخر عرب يطلق كتابه الجديد أوراق كاتب عدل
آخر تحديث GMT 03:05:02
المغرب اليوم -

صخر عرب يطلق كتابه الجديد "أوراق كاتب عدل"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صخر عرب يطلق كتابه الجديد

صخر عرب يطلق كتابه الجديد
الدار البيضاء - المغرب اليوم

أطلق صخر عرب، كتابه الجديد "أوراق كاتب عدل"، عبر شكل من أشكال المحاورة مع القارئ، تلك التي تنجز السيرة بأسلوب مختلف يجعل من الكتابة لحظة استثنائية في البوح، وفي رسم هوية كاتب عدل،  بما هي قيمة تكتنز بتآويل وانطباعات مهنية تقود القارئ إلى فهم "كتابة العدل" بما هي تجربة حياة مرتبطة بالآخرين ومن ثم إعادة صوغها من خلال مقياس إبداعي. إذ أبدع الكاتب في سرد الحكاية بصورتها الواقعية "حقائق ذاتية حياتية معيشة"، وأخضعها لمتطلبات اللغة والآليات الفنية التي تمد المادة القصصية بخيوط أشبه بالشرايين التي تغذي العمل فأثبت بذلك قدرته على خلق نص حداثي يشي بنوع من التوازي المستمر بين الأدب والحياة.

وعبر صفحات الكتاب تبدو للقارئ رسالة المهنة وأخلاقياتها التي يتحلى بها كتّاب العدل في خدمة الناس وفهم ظروفهم المعيشية حيث يتناول الكاتب بأسلوب قصصي خبايا المهنة وخفاياها، وعلاقات المراجعين وأصحاب المعاملات بالآخر وبعض المعاملات القانونية وغيرها. ويتألف الكتاب من إحدى وأربعين حكاية (قصص المهنة) تبدأ في العام 1980 وتنتهي في العام 2014. مع تنويه الكاتب أن أسماء بعض الشخصيات لا تتطابق والواقع، إلا أن أحداث الحكايات قد جرت فعلاً.

قدم للكتاب بمقدمة أولى "جوزف بشارة" رئيس مجلس الكتّاب العدل في لبنان ومما جاء فيها: "... قلم إحيائي، يعيد إلينا شخصيات مرّت ورحلت، فلا يكتفي هذا الضابط العمومي بضبط إقراراتهم وحفظ مستنداتهم، بل يعمد إلى حفر أثرهم، وذكراهم ولو بلمحة خطّافة يدونها على صفحات كتابه وكأنه سجل الخلود، هو الذي اعتاد أن يمسك سجلات دائرته الرسمية. لا يكتفي الكاتب بقصّ وإيراد الأخبار بل يضمِّن أقصوصاته خلاصات فلسفية، ومواقف أخلاقية تتناول قضايا وإشكاليات ذات بعد إنساني عام ..." ويختتم بشارة تقديمه بعبارة جميلة "ليت الناس يحبون الكتّاب العدل مثلما أهل صور يحبون صخر عرب".

بينما جاءت المقدمة الثانية بقلم "عماد الدين رائف" كاتب صحافي وناقد أدبي ومترجم. ومما جاء فيها: "... القصص خيطت واحدة تلو الأخرى بعناية، وجمعها الترتيب بعضها ببعض فغدت سلسلة هي أقرب إلى الرواية منها إلى قصص متنافرة. فضاء المكان في هذه الرواية دائرة كاتب عدل، يتسع ليصل إلى مدن وقرى وبلدان بعيدة، يسكبها القاصّ بأسلوب سلس هادئ بعيد عن التكلّف. والجديد في هذه القصص يتمثّل بزاوية الضوء الملقى على الشخصيات والأحداث عبر بؤرة المهنة ومصاعبها، لذلك يمكننا أن نقف على القصص من ثلاث نواحٍ مختلفة، لكل ناحية منها ما يميّزها..."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صخر عرب يطلق كتابه الجديد أوراق كاتب عدل صخر عرب يطلق كتابه الجديد أوراق كاتب عدل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صخر عرب يطلق كتابه الجديد أوراق كاتب عدل صخر عرب يطلق كتابه الجديد أوراق كاتب عدل



أكّدت إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته

فيكتوريا بيكهام تكشف أسرار نجاحها في عالم الأزياء

لندن ـ ماريا طبراني
احتفلت مصممة الأزياء العالمية، فيكتوريا بيكهام، زوجة نجم منتخب إنكلترا، ديفيد بيكهام، مؤخرًا بالذكرى العاشرة على إطلاق علامتها التجارية فيعالم الازياء والموضه، والتي تحمل اسمها، واختارت المشاركة في أسبوع الموضة في لندن بدلًا من نيويورك للمرة الأولى. وبالنظر إلى مشوارها خلال الـ10 سنوات التي أمضتها في العمل، قالت فيكتوريا بيكهام، إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته خلال عملها في الموضة، موضحة أن مفتاح نجاحها كان عدم الاستراحة من العمل. وفي حديثها إلى مجلة "فوغ استراليا" باعتبارها نجمة غلافها في العدد المقبل في نوفمبر/تشرين الثاني، اعترفت المصممة البالغة من العمر 42 عامًا، أنها تعتبر علامتها التجارية قريبة جدًا من قلبها لدرجة أنها وصفتها بـ"طفلها الخامس". وأضافت فيكتوريا، "أنا أعيش وأتنفس هذه العلامة التجارية سبعة أيام في الأسبوع، لا أذهب أبدًا في عطلة ولا أطفئ هاتفي أو البريد الإلكتروني"، وأضافت، "لقد كنت مغنية وتحولت إلى مصممة أزياء ولم أكن أريد

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الأنصاري تؤكّد أن شاهين أبهرّت الحضور في"السينما العربية
المغرب اليوم -

GMT 02:16 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" في سيدني لقضاء عطلة مميزة ومُذهلة
المغرب اليوم - أفضل فنادق

GMT 02:34 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018
المغرب اليوم - نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018

GMT 02:09 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي
المغرب اليوم - معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي

GMT 02:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته
المغرب اليوم - الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي
المغرب اليوم - تعرف على أصول عائلة  كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 01:01 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين
المغرب اليوم - كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين

GMT 08:59 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أزهار الزفاف الملكيّة تصمد أمام رياح ويندسور
المغرب اليوم - أزهار الزفاف الملكيّة تصمد أمام رياح ويندسور

GMT 21:01 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

نائب جزائري يدعو إلى فتح الحدود مع المغرب

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المغربية تكشف عن عقود جديدة في القنوات الرسمية

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

شمع العسل يساعد على تقليل التوتر وتحفيز النوم

GMT 16:38 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

انتحار دركي بواسطة القرطاس وسط مكتبه في برشيد

GMT 08:05 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

توقيف سيدتين بتهمة الاختطاف والابتزاز في أغادير

GMT 23:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

اللاعبة ميا خليفة تتلقى ضربة موجعة على صدرها من ثاندر روزا

GMT 12:06 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء محاكمة قتلة البرلماني مرداس في الدار البيضاء

GMT 03:19 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شريف عرفة يتصدر مبيعات في "الدار المصرية اللبنانية"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib