سقوط الصمت يدوي في معرض الكتاب
آخر تحديث GMT 02:10:05
المغرب اليوم -

"سقوط الصمت" يدوي في معرض الكتاب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة ـ أ.ش.أ

رغم أحداث "الجمعة الأليمة" في القاهرة شهد المقهى الثقافي بمعرض القاهرة الدولي للكتاب نقاشا بالغ الثراء حول رائعة "سقوط الصمت" لعمار علي حسن في ندوة تصدرها الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة الأسبق واستاذ علم نفس الابداع بأكاديمية الفنون والناقد الثقافي الدكتور صالح سليمان فيما اثيرت قضايا ثقافية وابداعية هامة. ورواية "سقوط الصمت" التي كانت رواية 2013 في مصر تفسر التغيير الثقافي-الاجتماعي في الحياة المصرية بفعل ثورة 25 يناير ومؤلف الرواية جمع مابين فن الابداع الروائي وقدرات وادوات الباحث الأكاديمي والكاتب والمحلل السياسي ناهيك عن انه صوت من اهم اصوات هذه الثورة الشعبية. فهي السردية الابداعية الكبرى لما صنعه شعب مصر من بطولات في ثورة 25 يناير وماقدمه من شهداء ابرار في خضم هذه الثورة المجيدة وتضحيات المصريين في زخمهم الثوري الذين يستحق كل منهم عن جدارة اسم "الثوري المجهول" . وكما اوضح الدكتور شاكر عبد الحميد في تلك الندوة فان الدكتور عمار علي حسن يجسد معنى المثقف العضور المتعدد المواهب مشيرا الى ماتعكسه رواية "سقوط الصمت" من حنين جارف لثورة 25 يناير "التي شعر الراوي انها تتسرب وتسرق من بين يدي الثوار". والرواية ترد بابداع الحقيقة وحقيقة الابداع على هؤلاء الذين سعوا لتزوير حقيقة ثورة لم يمض عليها سوى ثلاثة اعوام وشارك فيها الملايين فاذا بها في حديث الافك للفلول "مؤامرة" واذا بهذا الحديث يمضي في الاستخفاف بالعقول والواقع وتضحيات شعب وافعال نضالية ثورية تتوالى مشاهدها عبر "سقوط الصمت". و"سقوط الصمت" كرواية ابدعت في وصف المكان عبر "مشهدية ثرية" بتعبير الدكتور شاكر عبد الحميد فيما رأى ان "الشكل العام للرواية اشبه بدوامة تبدأ من نقطة صغيرة هي ليلة مقتل الثائر حسن عبد الرافع في ميدان التحرير وتتشعب الى اللانهائي". واذا كان الابداع عصيا دوما على التصنيف كما قال الدكتور صالح سليمان في هذه الندوة الثرية فانه يقول ايضا ان هذه الرواية الجديدة لعمار علي حسن "سياسية تاريخية تقدم ارشيفا بالغ الدلالة عن الثورة فيما يشتبك الكاتب مع حدث الثورة وهو لم ينضج بعد فيغوص في الذات المصرية التي صنعته". ومع التحفظ على كلمة "ارشيف" التي استخدمها الدكتور صالح سليمان لمما قد تحمله من دلالات ظالمة للمعالجة الابداعية الروائية في سقوط الصمت فعندما يحين الوقت لتأريخ ثورة يناير وتوثيقها بنزاهة علمية وبدرجة عالية من الموثوقية سيجد المؤرخون في "سقوط الصمت" التجلي الابداعي الأكثر اهمية حتى الآن لهذه الثورة الشعبية في مجال الرواية وسيعرف اي دارس جاد في مجالات مثل الاجتماع والسياسة والأدب كيف صنع شعب مصر ثورته واسقط حكم الفساد والاستبداد. وكان عمار علي حسن قد فند في هذه الندوة بالمقهى الثقافي لمعرض الكتاب ماوصفها "بكذبة يروج لها البعض تنطوي على تناقض شديد وهي ان الحدث الثوري لايجب ان يكتب عنه الا بعد اكتماله فينظرون الى الأعمال التي تحكي عن الثورات الآنية على انها اعمال ناقصة لأن المشهد الثوري لم ينضج بعد".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سقوط الصمت يدوي في معرض الكتاب سقوط الصمت يدوي في معرض الكتاب



GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib