21 آيار  مايو  20 حزيران  يونيو
آخر تحديث GMT 08:09:46
المغرب اليوم -

21 آيار / مايو - 20 حزيران / يونيو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 21 آيار / مايو - 20 حزيران / يونيو

برج الجوزاء
لندن ـ المغرب اليوم

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015:
مهنيًا: يتبدل مزاجك الى الافضل وتكون عطلة الاسبوع مميزة تحمل نجاحات كثيرة واعمالا مزدهرة وتسوية لبعض المشاكل وتغييرات قدرية تتحرك الامور ايجابا تستقطب اهتمام الجميع وتتفاعل معهم بايجابية. تكون ديناميتك ممتازة وقدرتك على التصرف لافتة وذكية. ادعوك لتكثيف لقاءاتك واطلالاتك، فلا تختف عن الانظار. فاوض وساوم وعزز وجودك. لا داعي إلى تأزيم الامور، فالكلمة اللطيفة وبعض الدبلوماسية تنجح في ايجاد الحلول تحظى بمردود فوري او في القريب العاجل. كن صاحب المباردة واختر يومًا جيدًا اذا امكن للتحرك. اصغ جيدًا لآراء الاخرين ودوّن الملاحظات، ولا تنتقل الى عمل ثان قبل ان تنجز الأول بالكامل.

عاطفيًا: يناديك القلب بأعلى صوته فأنت تميل الى التجاوب مع رغبات الحبيب وتسعى الى إرضائه وتقديم التضحيات حتى على حساب وقتك وراحتك. تحرص على جو التفاهم وتفكر في جميع التفاصيل رغبة منك في تذليل العقبات وتفاديًا لحصول أية إرباكات.عواطفك سهلة، اي أنك كريم بعواطفك ولا تطلب في المقابل شيئًا، وأعتقد أن الحبيب سيبادلك المحبة بالمحبة نفسها وسيقف الى جانبك بالتأكيد.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2015:
انشغالات متنوعة
باستطاعتك التحكم في مجرى الامور شرط التحلي بروح المسؤولية وحسن التنظيم. انه شهر ثقيل بواجباته وشؤونه وشجونه، فنظرة سريعة الى سمائك تشير الى وجود غيوم فلكية ضاغطة ومتطلبة لكنها ليست سلبية. تتحدث الشمس في برج العقرب حتى تاريخ 21 عن انشغالات يومية تسهل احيانًا وتصعب احيانًا اخرى. قد تحمل الاسابيع الثلاثة الاولى تراجعًا صحيًا او وعكة عابرة لكنها تجعلك تعيد النظر في أولوياتك، لذلك فقد تتخلل هذا الشهر زيارة لطيبب او اتطلاقة لبرنامج رياضي نشيط. حان الوقت لتهتم بأسلوب حياتك اليومي أيها  الجوزاء، فعلى الرغم من كثرة الانشغالات باستطاعتك تخصيص وقت مميز للاهتمام بمتطلباتك الخاصة. تكتشف الكثير من الاخطاء المرتكبة يوميًا بحق راحتك، فلا تتردد في اتخاذ الخطوات اللازمة لتصحيحها.

اما بالنسبة الى عملك اليومي فهو ليس بالمستحيل، لكنه يشعرك بالتعب وكأنه يستحوذ على كل وقتك وطاقتك. من المستحسن ان تحسن ترتيب جدول اعمالك وان تولي الاولويات وقتًا كافيًا، خذ وقتا للتفكير لكن لا تتأخر عن التزاماتك. حضّر لعملك مسبقا ولا تلفت الانظار الى مساوئك. قد يحالفك الحظ بفرصة عمل جديد او بعمل اضافي على الهامش، القرار يعود لك، المهم ان تبقى على حسن ادائك وصورتك لدى الاخرين ولا سيما المسؤولين منهم، فالشهر المقبل سيكون صعبًا وانت بحاجة الى التقييم الايجابي لادائك. اما بالنسبة الى الاسبوع الاخير من الشهر حيث تكون الشمس في برج القوس، فالظروف تكون معاكسة ومربكة، وقد تفاجأ بخصومة احدهم او بعدائيته تجاهك. تظهر عراقيل طارئة تسبب لك ردود فعل قوية، فحاذر ايها الجوزاء من ارتكاب الاخطاء، ولا تنجرف وراء مشاعرك حتى لو شعرت بالتحدي يستفزك.

ضع مخططًا وابدأ بالعمل والتنفيذ، لكن لا تخالف القوانين. حذار من خصم متخف وراء الصداقة او الشراكة، استشر اهل القانون اذا اردت توقيع معاهدة. قد تظهر فرصة للعمل وهذا ايجابي شرط مناقشة التفاصيل واستشارة الاختصاصيين قبل الاقدام على خطوة كبيرة. لا تخرج من بيتك من دون اوراقك الثبوتية، واسع لعدم استفزاز أحد بكلام صريح او في غير مكانه ووقته. هل انت جاهز لشهر حافل بالمواعيد والنشاطات؟

مهنيًا: تكثر متطلبات العمل حتى الروتيني منه لتجد نفسك مصرًّا في بعض الواجبات او منهك القوة لكثرة المجهود. كن اكثر تنظيمًا ولا تشتت افكارك وطاقتك. انت بحاجه الى الراحة والنوم العميق لتعويض كل ما تخسره خلال العمل. حذار مواجهة ومنافسة او عدواة في الايام العشرة الاخيرة، قد تمنعك وعكة صحية من القيام بعملك، فكن متنبهًا وتقبل الاقتراحات بهدوء وابتسامة ولا تحاول تأزيم الامور. ان موقع الشمس في برج العقرب حتى يوم 21 ثم في برج القوس يدعو الى الفعالية المطلقة وعدم اضاعة الوقت. تزداد مزاجيتك في الايام الاقل حظًا، ومن المستحسن ضبط مشاعرك وعدم التفوه بكلام في غير موقعه وزمانه.

عاطفيًا: اعرف كيف تنظم وقتك واولوياتك، ولا تسمح لاي سوء تفاهم أن يحصل لأن الاسبوع الاخير من الشهر لا يبشر بأجواء منسجمة. اذا، انه شهر حافل بالحركة التي تحصر انتباهك، لكنه ليس شهرًا سلبيًا. تنشغل بواجبات يومية او مهنية، وتبتعد بعض الشيء. تكون مضطرًا إلى تلبية متطلبات الحبيب. خصّص ما لديك من وقت قليل لصبّ كل اهتمامك ورعايتك على الحبيب، وباستطاعتك مشاركة الحبيب نشاطاته اذا امكن، وأطلعه يوميًا على مجرى نهارك لئلا يشعر بالهوة التي قد تفصل بينكما حاليا. والاهم يا عزيزي لا تسمح للمشاكل أن تطول بعد تاريخ 21.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015:
1-مهنيًا: تشتد المشاعر الصادقة في اليوم الاول من الشهر، فتستفيد من خبرة ما او من حظوظ.
عاطفيًا: تتقرب أكثر مع الشريك اليوم، فهو بحاجة إلى مزيد من الحنان والعطف والتفهم.
صحيًا: السعي وراء المتاعب يرهق أعصابك ويتلفها، انتبه مما ينتظرك في المقبل من الأيام.

2-مهنيًا: قدرتك على التكيف مع أجواء العمل الجديدة من شأنها أن تسهم في فرض حضورك بقوة.
عاطفيًا: تحاول التلاعب على الشريك لكن الثمن يكون غاليًا، فحاول أن تحسب حساب الرجعة.
صحيًا: لا تدع أمورًا تافهة توتر أعصابك، لاستدراجك إلى ارتكاب أخطاء تكلفك غاليًا.

3-مهنيًا: يشير هذا اليوم الى بعض البلبلة في حياتك المهنية، فيكوّن المشهد دقيقًا ويجب عدم الاستهتار به.
عاطفيًا: راجع ملفاتك مع الشريك حتى تتمكن من إيجاد فرصة جديدة للعلاقة بينكما.
صحيًا: احم نفسك جيدًا من تشرين الثاني، لئلا تصاب بالزكام أو بنزلة صدرية.  

4-مهنيًا: قد تتسبّب بمشكلات قانونية وبعض المتاعب، يجب ان تأخذ هذا التحذير بعين الاعتبار.
عاطفيًا: قد تنتهي من الماضي مع الشريك وتطل على المستقبل بثقة بالنفس ومعنويات عالية.
صحيًا: واظب على المشي ساعة يوميًا، أقله بعد العودة من العمل لترتاح من التشنجات.

5-مهنيًا: إذا واجهتك مشكلات مستجدة مع الزملاء في العمل، فإنّ ذلك يفرض عليك مزيدًا من الجهد لتجاوز العقبات.
عاطفيًا: يخضعك الشريك لاختبار قاس، وخصوصًا بعد تلقيه أخبارًا عن نيتك في هجره.
صحيًا: استغل الطقس المعتدل للقيام بالتمارين الرياضية في الهواء الطلق.

6-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى الحذر من الغيرة والتملّكية والابتعاد عن الزملاء الذين يضمرون لك الشر.
عاطفيًا: قد يدور حديث جدّي ومميّز بشأن تجديد العلاقة أو إنهائها أو التفاهم على نقاط مشتركة.
صحيًا: من المفيد استشارة الطبيب بشأن ما ينتابك من أرق ليلًا، فهو قادر على وصف العلاج المناسب.

7-مهنيًا: عدم الرغبة في تشارك العمل مع زملاء جدد، نتيجته امتعاض كبير تجاهك والشك في قدرتك وبراعتك.
عاطفيًا: قد تخيّبك التطورات العاطفية والرومنسية، يأخذ عليك الشريك بعض التصرّفات الماضية، ويعيد الى طاولة البحث ما اعتبرته قد مضى.
صحيًا: لا تنفذ كل ما يقوله الآخرون عن فائدة هذا النوع من الرياضة أو ذاك، بل استشر أخصائيًا يصف لك النوع الملائم.

8-مهنيًا: محاولات حثيثة للقضاء على طموحك، لكنّ ذلك يزيد من عزيمتك على المواجهة.
عاطفيًا: لا تفكر إطلاقًا في استفزاز الشريك، فقد يردّ عليك بعنف لم تنتظره منه.
صحيًا: لا تتكاسل ولا تتقاعس عن القيام بما يخفف من إرهاق أعصابك ويريحك.

9-مهنيًا: ترغب جدًا في تحسين وضعك المهني، فتبذل من أجل ذلك جهودًا كبيرة وتحصد ما تزرع.
عاطفيًا: المعالجة الهادئة لخلافك مع الشريك أفضل طريقة، ونتيجتها عودة المياه إلى مجاريها.
صحيًا: يستحسن توفير جهدك للقيام بالعمل المطلوب منك، وعدم التفريط فيه لأعمال سطحية.

10-مهنيًا: تتوضح بعض النقاط ويزول التباس سابق ابتداءً من اليوم، وتتقدّم في مهنتك او في اعمالك وتشعر بشيء من الارتياح.
عاطفيًا: تنهال عليك الأخبار المفرحة، ما يساعدك على ترسيخ علاقتك بالشريك بما يتناسب ورغبتكما.
صحيًا: تتمتع بصحة جيدة وبنفسية مرتاحة، ما ينعكس إيجابًا عليك وعلى المحيط.

11-مهنيًا: تصبو الى الأفضل، ويفتح أمامك هذا اليوم أبوابًا واسعة وأحلامًا عبر بعض الأصدقاء.
عاطفيًا: خطوات إيجابية تدفعك إلى التقرّب أكثر من الشريك، وتبحث معه الخطوات المستقبلية الحاسمة.
صحيًا: تزيدك النجاحات التي تحققها مهنيًا وعاطفيًا ثقة بالنفس تريحك جدًا.

12-مهنيًا: تشتت أفكارك يجعلك في حال من الضياع، فكن أكثر تركيزًا حتى لا تقع في الخطأ نفسه مرتين.
عاطفيًا: أجواء رومانسية تحيط بعلاقتك بالشريك، وتمضيان أجمل الأوقات وتستعيدان الذكريات السعيدة.
صحيًا: وازن بين العمل المتعب والراحة التي تستحقها، لئلا ينعكس الأمر سلبًا على صحتك.

13-مهنيًا: تعالج مسائل كثيرة وتبدو متفائلًا وتتوصّل إلى حسم وإنجازات وحلول، مدفوعًا بحيويّة مرتفعة وإرادة قوية وحدس صائب.
عاطفيًا: غيوم بسيطة وغير مؤثرة في العلاقة مع الشريك، لكنها ستدفعك الى التفكير بايجابية أكبر في المستقبل.
صحيًا: إذا بدأت تشعر بأن البدانة تظهر أكثر فأكثر، سارع إلى اتباع حمية مدروسة.

14-مهنيًا: ينتقل مارس إلى الميزان فتبدأ حركة مهنية جيدة وتنطلق في بعض المبادرات متحديًا كل الصعوبات، وتنفتح أمامك آفاق جديدة.
عاطفيًا: سوء تفاهم مع الشريك حول بعض النقاط، لكنّ انعكاسات ذلك تبقى محدودة ولن تدوم طويلًا.
صحيًا: تجنب القيام بأعمال مرهقة هذا اليوم، وخصوصًا أنك لم تشف تمامًا من آلام الظهر.

15-مهنيًا: ابتعد عن الشكوك والأوهام، لأنّ أي خطوة ناقصة في هذا الإطار تؤدي الى ما لا تحمد عقباه.
عاطفيًا: تبديل في أسلوب التعامل مع الشريك، قد يسهم في توتير العلاقة بينكما، فلا تجازف لئلا تدفع الثمن.
صحيًا: ثابر على العمل بهدوء، وادرس خطواتك في كل ما تقوم به، وحافظ على أعصابك الباردة.

16-مهنيًا: لا تكن جازمًا في قراراتك، لأنّ بعضها قد يورّطك في مشاكل تعرف متى تبدأ لكنك لن تعرف متى تنتهي.
عاطفيًا: أفكار جديدة ورائعة يقترحها عليك الشريك، وتكون لها إيجابيات على المدى المنظور.
صحيًا: كلما أفرطت في التقاعس عن القيام بالرياضة أفسحت في المجال أمام البدانة لتسيطر عليك.

17-مهنيًا: قد يغيب فريق او شخص كنت تعوّل عليه الكثير وربما تضطر الى تأجيل رحلة بسبب بعض التعقيدات.
عاطفيًا: اندفاع الشريك لإرضائك يورّطه في بعض المشكلات، لكنّ ذيول هذه المشكلات تكون موقتة.
صحيًا: لا ترهق نظرك في كثرة المطالعة، وخصوصًا في المساء، بل خذ قسطًا من الراحة.

18-مهنيًا: قد تجد نفسك مجبرا على التصرف مع بعض الزملاء بأسلوب لين وتحاول أن تكون هادئًا معهم.
عاطفيًا: تخرج من مواجهة شرسة مع الشريك بانتصار بارز، وذلك طبيعي لأنك صاحب حق.
صحيًا: تندفع للقيام بكل ما يعود بالفائدة على صحتك، وهذا أمر جيد ويسجل في مصلحتك.

19-مهنيًا: يوم ضاغط نوعًا ما، وقد ينتابك الحزن لإهمال الزملاء أمرك، فهدئ من روعك ولا توبّخ أحدا.
عاطفيًا: كُن صابرًا مع الشريك، تبدأ يومك معه بهدوء وتنهيه بطريقة رائعة تذهله.
صحيًا: تجنب كل من يحاول إثارة عصبيتك، وحاول الانزواء بنفسك للتخلص من متاعبك.

20-مهنيًا: غموض بعض الزملاء يثير الشك لديك، لكنّ الوعي مطلوب لتمرير اليوم بأقل ضرر ممكن.
عاطفيًا: نظرات الشريك تزعجك، وتدفعك إلى القيام بردّ حاسم لقطع الطريق أمام شكه في جدية علاقتكما.
صحيًا: لازم البيت إذا شعرت بعوارض الزكام، فالطقس البارد يسهم في تأزيم الوضع.

21-مهنيًا: رفضك الوساطة في أي مجال، يعزّز موقعك تجاه مسؤوليك ويثبت مدى كبريائك في الأمور الحساسة.
عاطفيًا: مستقبل العلاقة بالشريك ربما يتحدد اليوم ولا سيما أنّ ما حصل أخيرًا كان بمثابة إنذار.
صحيًا: خفف من الاعمال غير المجدية، ودع أصحابها يقومون بها، واسترح قليلًا.

22-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم عملًا بنَّاء وتُتاح لك فرص استثنائية، لكي تنجح في حملة كبيرة تستقطب فيها التأييد.
عاطفيًا: لا تضغط على الشريك فهو يبحث عن مبرّر للانقضاض عليك، يستحسن استيعابه سريعًا.
صحيًا: لا تكثر من الجلوس وعدم القيام بحركة تفيد في تحريك عضلات جسمك.  

23-مهنيًا: أجواء مشحونة ومضطربة وغير مبشّرة بالخير، طباعك متقلّبة وصعبة لا تسمح بالتعامل معك بصورة هادئة وكاملة.
عاطفيًا: استمع إلى نصائح الشريك واعمل بها، فإذا واظبت على ما أنت عليه تكون الخاسر الأكبر.
صحيًا: حاول القيام بالركض ولو عشر دقائق كل يوم، فهو مفيد للقلب.

24-مهنيًا: نقطة تحوّل في مسيرتك المهنية تعيد تصويب الأمور لمصلحتك، وهذا ضربة حظ صائبة من جانبك.
عاطفيًا: الشريك هو أكثر المهتمين بوضعك، فاستمع إلى نصيحته بانتظار تخطي هذه المرحلة.
صحيًا: جدد نشاطك وشجع العائلة للقيام برحلات في الطبيعة والمشي فيها.

25-مهنيًا: تستعيد الثقة بنفسك، وقد تسهل دروب السفر للعمل او للاستجمام وتطمئن الخواطر وتحصل على فرصة للمصالحة.
عاطفيًا: قد يخيّم جو من الملل على حياتك العاطفية، إلا أنك تحصل على أموال غير منتظرة.
صحيًا: لا تحاول الإكثار من رفع أشياء ثقيلة تعتقد أنك قادر على رفعها، النتائج السلبية تظهر سريعًا.

26-مهنيًا: الفرصة مناسبة اليوم للتخلص من الضغوط وتجد أنّ جميع المحيطين بك يساعدونك في ذلك.
عاطفيًا: تتمتع بأسلوب إقناع يساعدك على إيصال الرسالة التي تريد إلى الشريك، من دون أي تعقيدات وتبريرات.
صحيًا: لا تدع سيف الإرهاق مصلتًا على صحتك، بل مارس المشي يوميًا إذا استطعت ذلك.

27-مهنيًا: قد يكون مزاجك متعكرًا، لذلك من المستحسن ألاّ ترتبط بمواعيد مهمّة لئلا تخسر ثقة الآخرين.
عاطفيًا: حاول أن توضّح وجهة نظرك للشريك، لأنّ الغيرة بدأت تطرق بابه بقوة.
صحيًا: زيارة بعض المتاجر التجارية الكبرى برفقة العائلة أو الاصدقاء تنعكس إيجابًا على نفسيتك.

28-مهنيًا: تستغلّ جاذبيتك لإقناع بعض العاملين معك بوجهة نظرك، فتحقق صفقات لافتة طال انتظارها.
عاطفيًا: حلم جديد يرافق سعادتك مع الشريك، فحاول أن تنتهز الفرصة المتاحة للتقدم في العلاقة خطوات إضافية.
صحيًا: راقب دقات قلبك وطريقة تنفسك بعد قيامك بأي عمل أو صعودك الدرج.

29-مهنيًا: بداية مشجعة تساعدك على تحقيق استقرار مهني، ولا سيما بعد الركود الذي عرفته أخيرًا.
عاطفيًا: أنت في بحث دائم عن الاستقرار، وهذا يحتاج إلى خطوات حاسمة مع الشريك رغم المجازفة والعراقيل.
صحيًا: تنازل عن تقاعسك للقيام ببعض التمارين الرياضية المفيدة للصحة.

30-مهنيًا: يبتسم لك القمر في الأسد وقد يعني نجاحًا، لذا من الأفضل أن تبحث عن الأنسب لتفادي الوقوع بها.
عاطفيًا: كثرة الاندفاع قد تؤدي إلى عواقب غير محسوبة، فتريث وفكّر مليًا قبل القيام بأي خطوة.
صحيًا: إذا شعرت بألم في عنقك أو ذراعيك، فاقصد طبيبك بأسرع ما يمكن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 آيار  مايو  20 حزيران  يونيو 21 آيار  مايو  20 حزيران  يونيو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 آيار  مايو  20 حزيران  يونيو 21 آيار  مايو  20 حزيران  يونيو



خلال مشاركتها في عرض أزياء "ميسوني" في ميلانو

كيندال جينر تبهر الحضور بتألقها بزي هادئ الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
عادت عارضة الأزياء الشهيرة كيندال جينر، إلى مدرج عروض الأزياء من جديد بعد تغيبها عن جميع العروض خلال أسبوع الموضة في نيويورك، وأثبتت جينر أنها لا تزال واحدة من أفضل عارضات الأزياء في عالم الموضة، عندما ظهرت في عرض أزياء "ميسوني" لمجموعة ربيع وصيف 2019 خلال أسبوع الموضة في ميلانو. وأبهرت عارضة الأزياء التي تعتبر ضمن الأسماء التي تحتل الـ 3 مراكز الأولى لدى ترشيحات أهم مصممين الأزياء في العالم، الحضور بارتدائها سترة متناسقة الجمال أثناء دخولها منصة "ميسونى" إلى جانب عارضتي الأزياء الأميركيتين من أصول فلسطينية جيجي وبيلا حديد. وعلى الرغم من تألق المنافستين الأميركيتين، تبدو عارضة الأزياء الجميلة جينر، واثقة من جذب عيون الجميع إليها، وهي تختال في زي هادئ الألوان. وأضافت جينر إلى رونقها بارتدائها صندل مزين بمساحات من الفراء الرمادية، كما زينت عنقها بمنديل جميل يحيط به. واكتمل جمال عارضة الأزياء في العرض بأقراطها الفضية التي تزين

GMT 08:02 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
المغرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج

GMT 00:47 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"البيت الأبيض" يأمر بفتح تحقيقًا مع "غوغل وفيسبوك"
المغرب اليوم -
المغرب اليوم -

GMT 08:21 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 21:45 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

جريمة اغتصاب تهز القنيطرة في أخر أيام شهر رمضان

GMT 15:40 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يزور فرنسا ويتجه بعدها إلى لاغوس

GMT 04:46 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

سعدي حمد يكشف مزايا الإعلان في مواقع التواصل

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يحذف المغرب مِن لائحة المنشّطات

GMT 04:50 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

معاقبة تلميذ أشعل سيجارة داخل قسم ثانويةٍ في ويسلان

GMT 15:45 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

حل جديد يخفف الازدحام المروري في المدن المغربية الكبرى

GMT 22:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

فتاة تكشف خيانة والدتها مع دركي في مراكش
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib