23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر
آخر تحديث GMT 15:57:43
المغرب اليوم -

23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العقرب
لندن - المغرب اليوم

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر شباط/فبراير 2016: 
مهنيًا: تتلقى مكافأة من القدر وتكون الاتصالات مثمرة وسعيدة فتكون انطلاقة اسبوع مشجعة جدًا حيث تساهم الأحداث بإنجاح معظم برامجك ودعم مخططاتك , تتحسن المعنويات تدريجيًا وتتحسن معها المبادرات الفردية بالرغم من بعض الاجواء الحساسة والنزاعات  فتسير الامور بشكل جيد ومرض تماما هنالك تعاطف مع تطلعاتك وهنالك انفراج لمسالة كنت تتذمر منها اخيرا تنتهي من معاكسة المريخ المدمرة لتعيش  ازدهار في شؤونك المهنية تتمتع بأفضل الطاقات للمثابرة والانتاج تتلقى جوابًا وتنفرج المسائل.

عاطفيًا: في الشؤون العاطفية يحذر الفلك من بعض المشاكل الزوجية والعاطفية ومن شعور بالاحباط او بعدم الانسجام قد تواجه مشكلة طارئة  هذا الاسبوع حاذر الجدال الحاد ولا تبحث عن نقاط الضعف لدى الحبيب بل ركز على القواسم المشتركة بينكما لاعادة الثقة الى الروابط. ستتحسن الاجواء بشكل تدريجي  تعيش مناخًا لطيفًا  وتشعر بالراحة والطمأنينة تسمح لك الظروف  بالاهتمام بمسألة عائلية وتصحيح الاجواء وتلطيفها تميل الى حسم امر واتخاذ قرار مهم يعيد التوازن الى الاجواء الحميمية. 

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر شباط/ فبراير 2016:

 حافظ على تركيزك المواقع الفلكية للكواكب تنذر بالتعب وتعاندك  هذا الشهر سوف تحاول اثبات الذات من خلال محاولات عديدة لكن الظروف تعاندك وتقف في وجهك اكثر من مرة .هناك محاولات مشبوهة هذا الشهر لإثارة غضبك او النيل منك ، لذلك كن حذرًا او متحسبًا لهذه الامور عزيزي العقرب ، ان شباط (فبراير) ليس بالشهر الممتاز لكنك تتمتّع بإرادة قوية قد تمنع الاخصام والمتطفلين بعيدًا اذا احسنت التصرف .تشير دلائل الفلك الى ازدياد في الضغوطات ، ربما من خلال واجبات اضافية ، مشاكل في عقر دارك ، ارهاق نفسي او تشاؤم ، عليك مواجهة الحياة بأسلوب واقعي فلا تقحم نفسك في مشاكل لا علاقة لك بها ، ولا تتبرع بتقديم الخدمات والمساعدات لا تستعجل قرارا او حكما ، اطلب مهلة استشر ولا تتواجد سوى في اماكن ايجابية كأحضان الاهل والاصدقاء. الوضع الفلكي يشكل قلقًا واضحًا على مسار الامور فقد تضطر للاهتمام بأحد الوالدين او احد افراد الاسرة او ربما تظهر اعطال طارئة في المنزل تستوجب اهتمامًا فوريًا ودفع مبلغ من المال لتصليحاته او مسائل استشفائية ، كما ان الضغوط الخارجية الاجتماعية والمهنية قد تتزامن مع الضغوط الشخصية ليزداد التوتر ويشتد لا سيما في الايام الاقل حظًا.

 ان التسرع في اتخاذ مواقف علنية وجريئة امر دقيق جدًا هذا  الشهر لذلك من المستحسن عدم اتخاذ اي قرار تحت وطأة الضغوط او الغضب او الانفعال ومن الضروري عدم السير ضد التيار لأن الامر يجر عليك عواقب صعبة وعداوات انت بغنى عنها حاليًا، هنالك مسائل متراكمة منذ فترة وقد يسمح الجو الفلكي بظهورها هذه الفترة ، لذلك يتوجّب عليك معالجتها بهدوء دون اللقاء اللوم على احد او توجيه الاتهامات ، ان الوضع العائلي او الشخصي يتطلب منك اهتمامًا ونضوجًا في تحليل الامور وتفادي الازمات كما ان تجاهل الواجبات سيزيد الامور تعقيدًا.

مهنيًا: يعاكسك كوكب المريخ في برجك والشمس في برج الدلو ويطلب اليك الانتباه ولا تحول خلاف صغير الى نزاع كبير بحيث ان المسؤوليات سوف تكثر هذا الشهر وتكون متعبًا ليس بسبب عملك بل بسبب الهموم الشخصية التي تلاحقك ، من الضروري تنسيق الواجبات وتحديد الاولويات وعدم جرّ الهموم الى المكتب ، تكون طباعك متقلبةلا تعرّض نجاحاتك السابقة للزوال ولا تؤذي سمعتك الطيبة بالثرثرة او نقل الاشاعات ، قد تتعرّض لبعض المواجهات لكن لا داعي للقلق ، تصرّف بموضوعية ومعرفة وافسح في المجال للحوار والنقاش البناء ، تتحسن الظروف ابتداء من 19 مع انتقال الشمس الى برج الحوت الصديق وتشعر ببعض الارتياح مع كرّر محاولة مهمة ولا تنام على حرير قبل تصحيح الاوضاع او استعادة موقعك ، كثّف تحركاتك.

عاطفيًا: ترافقك تاثيرات عاطفية دافئة من كوكب الحب حتى تاريخ 17 وتحمل اليك السعادة والمناسبات الجميلة وتتاح لك فرص يجب ان تلتقطها في الوقت المناسب وتعيش ظروف رومانسية وانفراج ملموس مناسب لاعادة المياه الى مجراها الطبيعي فتكون هذه الفترة مناسبة للارتباط كالخطوبة والزواج .
اما ابتداء من تاريخ 18 تحتاج الى الكثير من الهدوء والتروي حتى لا تشعل النار حولك  بحيث انها تحمل لك بعض التوتّر وقد يعود السبب لتصرّف احد افراد العائلة او لبعض المشاكل العابرة ، حاذر من تأزيم الوضع وتجنّب إطالة فترة العتب او الفتور ، قد تتأزم الفترة اذا كانت العلاقة متقلبة قد تتعرّض بدورك لإنتقاد جارح ومن المستحسن ان تبرّد اعصابك قبل الانجراف وراء ردة فعل تندم عليها.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر شباط/ فبراير 2016:
1-مهنيًا: يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك، ما قد يعني خبرًا جيدًا يتبلور، وتتخلص من التخاذل والتعب النفسي.
عاطفيًا: تطورات إيجابية على الصعيد العاطفي، فكن مستعدًا لمرحلة مشرقة تعرف خلالها والشريك أوقاتًا رومانسية جميلة جدًا.
صحيًا: ترهق نفسك بأمور الدراسة في وقت يجب أن تستريح فيه، فخذ قسطًا من الراحة.

2-مهنيًا: لا تقحم نفسك في شؤون الآخرين، فذلك يسبب لك بعض الخلافات مع الزملاء ويبعدهم عنك ويبقيك وحيدًا.  
عاطفيا: اتفاق مع الشريك على أولويات البيت، وتعالجان الأمور على أفضل ما يمكن، وتتناغم الآراء وتتوافق حول الكثير من القضايا.
صحيًا: لا تبالغ في هواجسك، فالحياة لا تستحق أن نقلق على أمور تزيد الوضع الصحي اضطرابًا.

3-مهنيًا: ما زالت الظروف داعمة، تغمرك بذبذباتها الإيجابية وتطلب إليك تنشيط مشاريعك وتقديم طلباتك في أسرع وقت ممكن.
عاطفيًا: لا تحاول إحراج الشريك، لأن ذلك يؤدي إلى عواقب قد لا تحتملها لاحقًا، بل كن رومانسيًا ودبلوماسيًا حتى في أصعب الظروف.
صحيًا: قاوم بكل ما أوتيت من طاقة المغريات التي قد تؤدي إلى تدهور وضعك الصحي.

4-مهنيًا: الظروف الحالية تفرض عليك بعض الحذر، لكن ذلك يتبدل في مصلحتك لاحقًا وتحقق مكاسب لم تكن تتوقعها.
عاطفيًا: تلاحظ قريبًا ارتفاعًا في منسوب الرومانسية، وهذه طبيعة الشريك الحقيقية، فتوقع منه تصرفًا قد يأسر قلبك.
صحيًا: الحيوية الظاهرة سببها من دون شك، مواظبتك على التمارين الرياضية.

5-مهنيًا: ضغوط روتينية في العمل، لكنك تملك القدرة على تسيير دفة الأمور كما تشاء، والتوصل إلى النتائج التي تبغيها.
عاطفيًا: لا تحمّل الشريك مسؤولية المشاكل بينكما، لأنك تتحمّل الجزء الأكبر منها بسبب إهمالك له والاهتمام بالشأن المهين أكثر من المطلوب.
صحيًا: لا تهمل صحتك، فهي العنوان الأهم لتتمكن من تحقيق خطواتك بثبات.

6-مهنيًا: تعيش أجواء رائعة أو أواقاتًا ممتازة، وتتخلص من بعض الأمور التي تشغل بالك وتشعر بالاستقرار في المجال المهني.
عاطفيًا: لا تغامر في مواجهاتك السلبية وغير المجدية، فهي تضر بك أكثر مما تنفعك، وترتد على العلاقة سلبًا.
صحيًا: تجنّب الإكثار من أكل البيض أو المأكولات التي تحتوي على البهارات في الطقس الحار.

7-مهنيًا: تحوّلات متعددة في مصلحتك، لكن تريث وستجد أمامك صفحات بيضًا بالجملة تغير مجرى حياتك نحو الأفضل.
عاطفيًا: بعض التنازلات تؤسّس لثقة كبرى مع الشريك، وتمنح الأفضلية لمستقبل مشرق وواعد ومليء بالسعادة والطمأنينة.
صحيًا: عليك ان تعتمد على نظام غذائي محدّد، ذلك أفضل لراحتك النفسية.

8-مهنيًا: فرص استثنائية للسفر والتواصل مع بعض الأطراف الخارجية، أو للقاء شخص غريب عنك يحمل إليك مشروعًا.
عاطفيًا: التهدئة مع الشريك مطلوبة بقوّة اليوم قبل الغد، والمرحلة المقبلة قد تكون أفضل إذا أحسنت التصرّف.
صحيًا: عليك مراجعة الطبيب عند الضرورة، لكن لا داعي إلى القلق والخوف.

9-مهنيًا: تتمكن أكثر هذا اليوم من فرض إرادتك وتسهل الاتصالات أمامك، وقد تنتابك موجة من الشكوك والهواجس.
عاطفيًا: تطالك بعض الانتقادات، لكنها في الواقع موجهة لتحسين الأداء والتعاطي مع الشريك بالشكل اللائق.
صحيًا: ممارسة الرياضة التأملية تخفّف من التشنجات والضغط والإرهاق، فإليك بها60

10-مهنيًا: زيارات عمل تؤسس لمرحلة جديدة، وتكون حافزًا لتحقيق خطواتك المستقبلية ومشاريعك المهمّة.
عاطفيًا: التدخلات تؤدي إلى إشكال وخلاف قوي مع الشريك، وهذا بمثابة إنذار للمستقبل بغية أخذ الحيطة والحذر لتفادي الأسوأ.
صحيًا: لا تهمل نفسك أكثر من اللازم، فهذا له انعكاسات سلبية تظهر تباعًا.

11-مهنيًا: مهما سمعت من انتقادات لا تستسلم، فالشجرة المثمرة وحدها تبقى عرضة للرشق بالحجارة.
عاطفيًا: لا تحمّل الشريك هموم المستقبل، فهو غير مسؤول عن أمور لم يرتكبها، والسبب يكمن في تعاطيك معه على نحو مستغرب.
صحيًا: لا تكثر من شرب المنبّهات، فهي تسبب لك آلاما في المعدة وأرقًا وقلة نوم.

12-مهنيًا: يملأك هذا اليوم شغفًا وحضورًا وتألقًا، وتستعد لسفر في هذه الاثناء، أو تطرق باب مغامرة جديدة وتجربة مميّزة.
عاطفيًا: التساهل مع الشريك يزيده طمعًا واستخفافًا بك واستضعافك، وهذا بات لا يحتمل إطلاقًا.
صحيًا: الهدوء هو أفضل حلّ لمعالجة العصبية الزائدة، وخصوصًا في العمل.

13-مهنيًا: لا تتراجع عن المطالبة بحقوقك، فقد عملت بجهد وأنت تستحق ما ستناله.
عاطفيًا: مرحلة ضبابية في العلاقة مع الشريك، لكن المهم التريث حتى جلاء الغيوم وانقشاع الضباب لمعرفة الطريق الذي يجب سلوكه نحو الحل.
صحيًا: السير في الطبيعة مصدر مهم للتزود بالطاقة، ولا سيما في مجال الذاكرة.

14-مهنيًا: تبدأ هذا اليوم بنمط بطيء وأجواء متأرجحة بين السهر والغلط، ما يستدعي وقاية وحرصًا على عدم ارتكاب الأخطاء.
عاطفيًا: لا تفرّط في الشريك مهما حصل، فهو الأقرب منك وأكثر من يفهم مشاكلك الحياتية ومتاعبك المهنية.
صحيًا: التعرّض لأشعة الشمس بكثرة، يزيد نسبة الأضرار التي قد تصيب بشرتك الحساسة جدًا، فحذار.

15-مهنيًا: قد تتغيّر الأجواء فتتزوّد ديناميكية جديدة وتندفع نحو إنجاز بعض الأعمال وتعوّض عن تسويف سابق.
عاطفيًا: كن مستعدًا لمرحلة أكثر تطوّرًا، وتبدأ بوادرها بالظهور قريبًا وتكون إيجابياتها مرتفعة جدًا.
صحيًا: لا تنتعل أحذية رياضية مصنوعة من غير الجلد الطبيعي، فهي تسبب لك آلامًا في القدمين.

16-مهنيًا: يخلق هذا اليوم من لا شيء مشروعًا يثير دهشة زملائك، وهذه أبرز صفاتك لتحقيق قدرة ذاتية لمواجهة الأمور.
عاطفيًا: إذا كنت غير قادر على الارتباط الرسمي، فلا تطلق الوعود لأنك لن تنفذها، فتصبح عندها في نظر الشريك إنسانًا عديم الوفاء.
صحيًا: شرب المياه بمعدّلات عالية مهم جدًا، وهذا إيجابي من أجل صحة أفضل.

17-مهنيًا: قد تمرّ بأزمة داخلية وتعيد النظر في بعض القرارات أو العلاقات، وتلمس جوًّا من الفوضى والارتباك حتى لو لم تكن معنيًا به.
عاطفيًا: يؤدي الحظ اليوم دورًا مهمًّا في تطور أمورك العاطفية بإتجاه ملموس وإيجابي، ويكون المستقبل واعدًا ومشرقًا.
صحيًا: حاول قدر الإمكان تناول العصير الطبيعي بعد ممارسة الرياضة ولا سيما الغني بالفيتامين سي.

18-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن مساعدة قيمة تتلقاها من قبل أحد الزملاء لأن الطاقة المطلوبة لإنجاز أعمالك قد تفوق قدراتك الذاتية.
عاطفيًا: مهما تكن إرادتك صلبة لن تكون وحدها كافية للرد على جميع متطلبات الشريك وتنفيذها.
صحيًا: تطلب مساعدة الآخرين لدعمك في تنفيذ الحمية وتشجعيك والشعور معك.

19-مهنيًا: يوم جيد يحمل إليك الكثير من الحيويّة والطاقة الإيجابية التي تحاول توزيعها على من حولك بحيث تلطف أجواء العمل.
عاطفيًا: بعض التغيير في روتين العلاقة يزيد من إعجاب الشريك بك فيعرض عليك تجديد شهر العسل واستعادة الماضي الجميل.
صحيًا: تمارس ضغطًا قويًا على نفسك بغية التخلّص من الوزن الزائد قبل نهاية الصيف.

20-مهنيًا: تزال بعض الخلافات اليوم وتبرز إلى الواجهة مجددًا قضية تأجّلت أو عانت بعض التسويف.
عاطفيًا: تبدأ علاقة جديدة أو تلتقي شخصًا مختلفًا مميّزًا ابتداء من اليوم وربما ترتبط به.
صحيًا: تشعر بعدم الرضى عن وضعك الصحي، وتعيد حساباتك والتفكير في الحلول الناجعة.

21-مهنيًا: تعزم على تغيير حياتك للتخلص من كل ما يزعجك ويعيق حركتك في العمل لتبرهن للجميع أنك صاحب إرادة صلبة.
عاطفيًا: تشعر أن الوقت قد حان لوضع حد نهائي لحالة التردد أو عدم الثبات في أسس حياتك العاطفية، وتجتهدين لوضع أسس جديدة متينة.
صحيًا: الأولوية في حياتك إلى جانب حياتك المهنية والعائلية يجب أن تكون لوضعك الصحي لا لشيء آخر ثانوي.

22-مهنيًا: يدقّ هذا اليوم جرس الإنذار، فانتبه وكن حذرًا جدًا، لا تعط ثقة عمياء ولا تصدّق بعض الأوهام.
عاطفيًا: علاقة عاطفية مميزة وواعدة تكون نهايتها سعيدة وتترك أثرها على المحيط، وتعيش بعدها حياة من نوع آخر.
صحيًا: خفف من تدخلاتك في مشاكل الآخرين التي لن تجديك نفعًا ولن تزيد وضع الصحي إلا تأزمًا.

23-مهنيًا: يحمل هذا اليوم وعودًا كثيرة وحظوظًا استثنائية في شتى المجالات الشخصية والمهنية.
عاطفيًا: يكلفك الشريك بمهمة جديدة تجد صعوبة كبيرة في إنجازها وتخطيها، فلا تقدّم له مبرّرات إذا عجزت.
صحيًا: يقوى النشاط كما الديناميكية وتقبل على الحياة واثقًا بنفسك مفعمًا سعادة.

24-مهنيًا: مؤهلاتك تلفت الأنظار بسرعة، فأنت قادر على تنفيذ عدة مهام صعبة وتحقيق نتائج باهرة.
عاطفيًا: الجهود الكبيرة التي تبذلها تدفعك إلى التساؤل حول التوقيت الذي يسمح لك بالتمتع بمباهج الحياة العاطفية ولحظاتها الجميلة، ما يجعلك تعيد النظر في أولوياتك.
صحيًا: استعد لمرحلة جديدة تستعيد فيها عافيتك ونشاطك وروحك المرحة، فتتبدل حياتك الصحية بالكامل.

25-مهنيًا: يوم دقّيق قد يحمل خيبة لبعضهم وفراقًا لبعضهم الآخر، أو تراجعًا عن قرار وبلبلة في الاتصالات وسوء تفاهم بين الزملاء.
عاطفيًا: تصرفاتك الطائشه قد تبعد الحبيب عنك فتتطور بعض الأمور في العلاقة نحو السلبية.
صحيًا: تقرر أخذ قسط من الراحة مهما كلف الأمر لأنّ جسمك لم يعد يحتمل ساعة عمل إضافية واحدة.

26-مهنيًا: يحذرك هذا اليوم من التخطط لمشروع جديد، ما يحتم عليك أن تكون أكثر حرصًا على استشارة الآخرين قبل أن تتخذ أي قرار.
عاطفيًا: تصرف بعفوية مع الحبيب حتى تقربه منك أكثر، كفاك تهجمًا عليه وعامله بلطف ورومانسية كي تستعيد ثقته وحبه لك.
صحيًا: تستعيد ذكرياتك الجميل حين كنت من هواة ممارسة الرياضة بكثرة، فتقرر تكرار ما كنت عليه في الماضي.

27-مهنيًا: أينما كنت تبدو متحمسًا، واعيًا ما يحصل، مسيطرًا على الأمور ومنفتحًا على آفاق جديدة ترضيك.
عاطفيًا: قد تضطر إلى التحفّظ عن التعبير عن آرائك أمام الشريك وانتظار فترة أفضل للكلام المناسب واللائق.
صحيًا: تنتابك بين الحين والآخر موجة غضب وانفعال تترك مضاعفات سلبية على وضعك الصحي، انتبه.

28-مهنيًا: تشكو هذا اليوم من ضعف مردودك المالي وتطالب بالزيادة التي تستحقها، لكنك تصطدم بواقع مؤلم يزعجك كثيرًا.
عاطفيًا: طلبات الحبيب ترهقك ولا تعرف كيف تلبّيها، ومع ذلك تراعي مشاعره وتقدر ظروفه.
صحيًا: تكثر من تناول الخضراوات وتخفف من تناول اللحوم والنشويات، وهذا جيد.

29-مهنيًا: تقضي طيلة اليوم باجتماعات مهمة تترتب عليها قرارات حاسمة وتتلقى الكثير من عروض العمل المغرية.
عاطفيًا: توجّه بعض الملاحظات إلى الحبيب حول تصرفاته وتناقشه بها وتقدّم من جهتك بعض التنازلات لتنجح علاقتك به.
صحيًا: دقق جيدًا في كل ما تتناوله من مأكولات، وخفف من المقالي ولا سيما مساء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُثير في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
 تعتبر جيجي حديد وكايا جربر العارضتان الأكثر طلبًا في العالم، بعد أن هيمنتا على مدرجات العالم التى لا تعد ولا تحصى خلال شهر الموضة هذا العام. وحصلت كل منهما على عروض الأزياء على مدرج ماكس مارا لعرض مجموعة الربيع / الصيف 2019 ، خلال أسبوع الموضة في ميلانو صباح الأربعاء، حيث تمت مشاركتهن بتصاميم تتمتع بأسلوب جريء وجذاب. وكانت جيجي البالغة من العمر 23 عامًا ,تجذب الانتباه في معطف أسود تم تصميمه ليتناسب مع الشكل المميز الإمبراطوري الذي يهدف للكمال، بينما ارتدت كايا البالغة من العمر 17 عامًا، لونًا أصفر نابضًا بالحياة. وارتدت جيجي مجموعة من الموديلات المذهلة، من بينها تصاميم لإيرينا شايك وجوان سمولز، وبدأت باقتحام المدرج في ملابس خارجية أنيقة، مصحوبة بحزام سميك لفت الانتباه إلى خصرها الصغير. وامتلأت السترة بالتفاصيل المزيّنة في نهايتها. وكانت جيجي تتألق بقطعة منمقة مع أكمام مكدسة، في حين وضعت ياقة
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

قاضية تقدم على الانتحار بشنق نفسها في مدينة فاس

GMT 15:28 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

توقيف شخص متزوج في آسفي تحرش بفتاة قاصر

GMT 03:22 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

ضبط مصنع عسل السودان الأصيل في حالة كارثية

GMT 21:09 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد يوقع مع اللاعب الأرجنتيني أليخاندرو كنتانا

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 12:21 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

رواية أكثر قتامة الأكثير مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 17:01 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مريم سعيد تقترب من بداية رحلة زواج مع دبلوماسي عربي

GMT 18:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الملكي يخصص 10 ملايين سنتيم راتب عبدالرازق خيري
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib