شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة
آخر تحديث GMT 16:45:22
المغرب اليوم -

22 تشرين الثاني/نوفمبر - 20 كانون الأول/ديسمبر

شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة

برج القوس
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثالث من شهر كانون الثاني "يناير"2019
مهنياً:تكون الظروف الفلكية مناسبة جدا وتحديدا بين السبت والثلاثاء مع وجود القمر في السرطان ومن ثم القمر العملاق والخسوف الكلي للقمر من الاسد الصديق ما يجعل الحظوظ داعمة لك فتباشر بدورة  من التعويض والتصحيح واعادة النظر ببعض القرارات قد تقوم بعملية مالية وتفاوض من اجل تعزيز المشاريع وتوقع على عقد طالما سعيت اليه كذلك ستلائمك الظروف وتحسّن مركزك الحالي، وتحمسك الظروف على التقدّم بخطى ثابتة واكتشاف معالم وطاقات جديدة سوف تتعرّف إلى وجوه جديدة. لكن بالرغم من هذه الحظوظ سوف تدخل في دوامة فلكية ويتبدل المشهد الايجابي الى الاسوأ بين الاربعاء والجمعة فتكون الظروف ضاغطة ومعاكسة مع انتقال القمر الى العذراء ما  يسبب لك  التعب والقلق  والمهمات الصعبة خفف النمط وانتبه لصحتك وسلامتك ولا تهمل واجباتك ومسؤولياتك ابتعد عن الجدال العقيم والنقاشات والتحديات قد تكون خاسرا ولا تصدق بعض الاوهام والشائعات وحلل الامور بمنطق وحكمة.

 عاطفياً: وجود كوكب الحب في برجك يجعلك تعيش فترة ناشطة جداً على الصعيد الشخصي. تتنوّع اهتماماتك، متكيّفاً ومتأقلماً مع الجديد، مستفيداً من بعض الفرص التي قد تأتي سريعاً وتبلور بعض المشاريع الشخصية والمهنية. للعازب يحيطك كوكب المشتري والزهرة  بأجواء من الحب والرومانسية إذا كنت تخوض علاقة جديّة فتوقّع أن تزدهر وتصل الى الاستقرار العاطفي كخطوبة او زواج.

أبرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني "يناير"2019 

نشهد هذا الشهر تغييرات وتنقلات كثيرة في حركة الكواكب ما يعني اسبوع فلكي مهم جدا يحمل أحداثاً مهمة لمواليد برج القوس مع انتقال الزهرة لتنضم الى المشتري  ويجلب الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الاجواء جميلة ناعمة ودافئة بالاضافة الى الحدث الابرز وهو الكسوف الجزئي الاول هذه السنة في برج الجدي يوم 6 كانون الثاني سوف يمتد هذا الكسوف الجزئي من تايوان الى الصين ومنغوليا والكوريتين وروسيا واليابان.

كذلك سوف يسجل الشهر الاول من السنة الجديدة التقاء كوكب المريخ مع كوكب أورانوس في برج الحمل الناري ان هذا اللقاء يسبب تنافراً مع كوكب بلوتون وزحل من برج الجدي يعني صراعات وانفجارات وعنف في بعض الاماكن الحدث الابرز ان  وجود كوكب المريخ في الحمل الذي يسير  هذه السنة بسرعة اكثر من نمطه  العادي وذلك بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف شهر شباط (فبراير) ويعتبر المريخ الكوكب الاساسي لمواليد برج الحمل ما يعني ان الاسابيع الاولى من السنة تكون حاسمة في بعض القرارات والمفاجآت وعاصفة مناخياً وسياسياً.

شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة

مهنيًا: انه شهر مثمر وواعد بكثير من التقدّم.بحيث تخدمك المواقع الفلكية مع وجود المشتري الزهرة في برجك المريخ واورانوس في الحمل الصديق  إنّ الجوّ العام سيكون نشيطًا وفعّالاً وسريعًا يغمرك باجواء ايجابية ويدعوك للمغامرة مع توقّعات بمفاوضات مالية من قروض او مساعدات او بحث بالرواتب. حاذر من بعض الكلام المعسول فبعض الاشخاص يحاولون الايقاع بالضعفاء والمهملين فكن لهم بالمرصاد. حان الوقت لتعيد قراءة حساباتك ولتحدّد موقعك. لن يخذلك الحظ اذا كنت جاهزًا فالظروف تشجّع على الحركة وعلى ادخال بعض التغييرات التي تعِد بانفراجات مالية ومعنوية.  لكن حاذر من الانفعال واثارة المواضيع الساخنة بسبب بعض الانشغالات وتجنّب التصرّف بطيش وتسرّع. من الواضح انك منهمك بحلّ مسألة ماليّة سواء كانت تتعلّق براتب او فاتورة او قرض واذا تمالكت اعصابك واتخذت موقفًا ايجابيًا من الامور يكافئك القدر بمكسب او ربح. تكلّم ودافع عن آرائك ومواقفك لكن بموضوعية ومنطق. انه شهر كثير الحركة وتتعدّد خلاله اللقاءات وورشات العمل وربّما المؤتمرات والرحلات.

عاطفيًا: تتمتّع بالجرأة الكافية لبحث المواضيع الشائكة والمهمّة مع الحبيب.مع مباركة كوكب المشتري والزهرة من برجك  تهتم لتفاصيل الامور وتغمر الحبيب باهتمامك وكرمك. إبتسم لأن هذا الشهر يحمل الاوقات الرومانسية والنجاح ويجعلك تمحو كل المصاعب ويبشر  بلقاء قد يغير مجرى الامور ويدعوك الى اان تبني مستقبلك في مكان جديد ومع سعادة مطلقة ان كوكب الحب سوف يكلل يكلّل أيامك ويوقعك في حب الشريك من جديد. لقد حان الوقت المناسب لإصلاح أيّ خللٍ والسير مجدداً على الطريق الصحيح.  للعازب قد تتطوّر صداقة ما الى علاقة حبّ او قد تلتقي شخصًا يلفت نظرك في النادي او في نشاط اجتماعي.

أبرز الأحداث اليوميّة

       1-               مهنياً: لا تكن متسرعاً في القرارات المصيرية، ومن الأفضل التروي في مسائل دقيقة وشائكة قد تنعكس سلباً عليك.

عاطفياً: إياك أن تستسلم أمام ضغوط الشريك، فهو يحاول دفعك إلى الخضوع له وتنفيذ مطالبه بغية وضعك أمام الأمر الواقع لفرض سيطرته عليك.

صحياً: استسلم كلياً للرياضة بدل الاستسلام للخمول، فالأولى منافعها كبيرة، والثاني العكس تماما.

2-               مهنياً: يلقي هذا اليوم الضوء عليك فتكون متوتراً قليلاً، لكنك تبدأ مسيرة عمل تستمرّ مدة طويلة.

عاطفياً: تفهمك لوضع الشريك هذا اليوم يترك انطباعاً جيداً لديه وحساً بالمسؤولية تجاهك في حال مواجهتك أمراً ما.

صحياً: تقاوم جميع المغريات التي تكون نتيجتها أكثر من سيئة، وتدافع عن صحتك بشراسة.

3-          مهنياً: تدور أحاديث سريّة بين الزملاء ابتداءً من اليوم بغية مساعدتك للتخلص من الورطة التي أنت فيها.

عاطفياً: يميل الجو إلى التردّد والتحفّظ وتختلط عليك الأمور الشخصية كما العائلية وتحتار في شأنك العاطفي.

صحياً: انتبه لصحتك وسلامتك ولا تهمل أي عارض أو طارئ صحي ينتابك.

4-               مهنياً: اذا أسندت إليك مهمة ما محددة عليك تنفيذها بصدق وأمانة، فأنت كلفت بها نظراً إلى كفاءتك العالية.

عاطفياً: تعاطيك الجيّد والرائع مع الشريك تكون له انعكاسات ايجابية، وتلاحظ ذلك من خلال تصرفاته معك.

صحياً: أنت جريء في مواجهة الآخرين على الصعيد الصحي، محاولاً أن تبرهن لهم أن الرياضة علاج ناجح جداً.

5-               مهنياً: يدخل مركور إلى برج الجدي، ما قد يعقد لك بعض المفاوضات ويجعلك أكثر تشبثاً بموقفك وبأفكارك .

عاطفياً: يخف الوهج السابق كما الاحتمالات والتسهيلات، ويتركز الاهتمام على قضايا طارئة قد تسبب لك الأرق.

صحياً: خفف من كثرة المطالعة ومشاهدة التلفزيون أو الجلوس أمام الكمبيوتر ساعات طويلة.

6-               مهنياً: القمر الجديد يتزامن مع كسوف، ويتحدث عن بعض المكاسب المالية أو عن السعي من أجل تحقيق بعض الأرباح.

عاطفياً: يرافقك الحظ في وضعك العاطفي، وتطل على يوم سعيد، تمضي معظم ساعاته قرب الحبيب وتتبادلان أصدق المشاعر.

صحياً: الاعتدال هو أفضل الحلول، لذا كن معتدلاً في كمية الطعام التي تتناولها يومياً.

7-               مهنياً: تدفعك التسرعات نحو المجهول، فتمالك نفسك ولا تعرّض استقرارك الشخصي والمهني للخطر.

عاطفياً: يدخل فينوس إلى برجك لينضم إلى كوكب الحظ جوبيتير، ويحمل إليك المفاجآت العاطفية والحظوظ.

صحياً: حاول أن تستيقظ باكراً وتمارس رياضة المشي وبعض التمارين قبل التوجه إلى العمل.

8-               مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن مشروع يوضع أمامك للتفاوض أو عن عقد تريد أن توقّعه أو اتفاق تعقده.

عاطفياً: اذا لم تكن مخلصاً مع الشريك، من الأفضل ألا تصارحه بمشاعرك تجاهه وإلا ساءت الأمور لاحقاً.

صحياً: لا تتردد في تنفيذ تمارينك الرياضية، فهي تفيدك كثيراً من أجل مستقبل صحي أفضل.

9-               مهنياً: يضعك هذا اليوم أمام خيار ويجعلك حائراً، يجب أن تدلي بجواب سريع عن عرض أو دعوة أو اقتراح وتميل إلى عدم الالتزام.

عاطفياً: يبدو الارتباك واضحاً في تصرفاتك مع الشريك، فحاول أن تكون أكثر هدوءاً لتحقق أهدافك معه وتبنيا مستقبلكما براحة واطمئنان.

صحياً: إحمِ سلامتك من الضغوط والانفعالات وكن متساهلاً مع الزملاء في العمل.

10-          مهنياً: تخف الحظوظ وتحاول ان تتأقلم مع ظروف مهنية جديدة، لكن انتبه لتطورات تتطلب الكثير من الحرص.

عاطفياً: تسعى إلى الإمساك بزمام الأمور، وتشعر بأنّك تتحكم في الوضع العاطفي، فتتقدّم بخطى ثابتة أكثر من السابق.

صحياً: التمارين الصباحية مفيدة قبل القيام بأي عمل ولا سيما إذا أتبعتها بتناول كوب من العصير الطبيعي.

11-          مهنياً: يقترب مركور من ساتورن ويجعلك الأمر متشبثاً برأيك فتفتقر إلى الليونة في أثناء المفاوضات.

عاطفياً: الواقعية هي أكثر الأسلحة قوة لمواجهة الشريك ومصارحته، وهي تساعدك على إعادة الأمور إلى مجاريها الطبيعية.

صحياً: حاول أن تزرع في داخلك الجهد الضروري لممارسة الرياضة أو القيام بأي نشاط ينفعك صحياً.

12-          مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن تغيير وسفر وتبادل ثقافات كما عن موضوعات غريبة تناقشها وعن حركة غير اعتيادية.

عاطفياً: تعزيز العلاقة مع الشريك ضروري، وهو يرفع منسوب الثقة بينكما ويؤجج العواطف كما لو أنكما في بداية علاقتكما.

صحياً: مزاجك السيّئ سببه الإرهاق، فحاول أن تجد فسحة من الراحة والاستجمام.

13-          مهنياً: تكثر المسؤوليات الملقاة على عاتقك وتتداخل بعضها مع بعض، لذا أنصح لك عدم الاستسلام بل المواجهة.

عاطفياً: لا تراهن على الحظ ولا على المصادفة لئلا تخسر شريكاً أو حبيباً، حاذر التحديات لئلا تعرّض نفسك للحوادث.

صحياً: تبدو أكثر نشاطاً وحيوية، وتكون مرتاحاً نفسياً بعدما منحت نفسك قسطاً وافياً من الراحة.

14-          مهنياً: تتلقّى سيلاً من العروض أو تعرف لقاءات واعدة جدّاً تكون بمثابة حافز مهمّ لتطوير أدائك.

عاطفياً: تواجه بعض الصعاب في العلاقة العاطفية وقد تتصرف مع الشريك بشدّة أو بجفاء، فكن متيقّظًا لهذا الأمر.

صحياً: حاول زيارة الأقرباء في الجبل، والقيام بنزهة في أرجاء الطبيعة للتخفيف عن نفسك وللتخلّص من هموم العمل.

15-          مهنياً: تبدو اتصالاتك ناجحة جداً وتتخذ بعداً جديداً، ما يشعرك بالقوة، وتطلق مشروعاً أو تحتفل بجديد أو تلتقي من يهمك أمرهم.

عاطفياً: تصطدم بشريك يحاول سحقك ويطرح التحديات، وتجد نفسك وسط أزمة طارئة، لكنك بحنكتك تتخلص منها كما الشعرة من العجين.

صحياً: تتريث بعض الشيء قبل البدء بحمية غذائية ضرورية، لكنك تعاود استشارة الأخصائي لتشعر بمزيد من الطمأنينة.

16-          مهنياً: لن تراوح مكانك، فالأفكار غزيرة ولامعة وتلفت الأنظار بقدرتك على التجاوب مع الظروف والمتطلّبات.

عاطفياً: تعبّر عن مشاعرك أمام الشريك بصراحة تامة، فتزداد قيمة في نظره ويزداد تعلقه بك وتكبر الثقة بينكما وتسير الأمور نحو الأفضل.

صحياً: تمر بأمور مخيّبة للآمال، وقد تحمل فوضى وعدم رضى ما ينعكس سلباً على وضعك الصحي.

17-          مهنياً: تجنّب النزاعات مع الزملاء وخصوصاً إذا كانوا من مواليد السرطان، الميزان أو الجدي.

عاطفياً: لا تترك الغضب يسيطر عليك، انتبه من عنف أو من مواجهات قد تؤدّي إلى الأسوأ بينك وبين الشريك.

صحياً: مراقبة وضعك الصحي بين الحين والآخر من قبل طبيبك مهم، ولا سيما إذا واجهتك تحديات أرهقت أعصابك بعض الشيء.

18-          مهنياً: يعمل الظرف لمصلحتك، ما يسهّل وتيرة عملك ويسرّعها، فتكون من السبّاقين والرواد بعد أن تعثرت خطاك بعض الشيء.

عاطفياً: تتخلص من المشكلات الاجتماعية والنفسية، وتشعر بالارتياح خارج الإطار الروتيني المعتاد وتغمرك السعادة.

صحياً: تحصل على تفهّم ودعم لتحرّكاتك، وخصوصاً على الصعيد الرياضي.

19-          مهنياً: يؤدّي الأصدقاء دوراً في تقدمك المهني، وتنتمي إلى جماعات قوية وداعمة تؤيدك في طروحاتك واقتراحاتك المهنية.

عاطفياً: تحرر من الضغوط وبرهن عن جرأة وشجاعة أمام الشريك، قد تعرف مغازلة جدية تقودك إلى نهاية سعيدة ومريحة.

صحياً: تكون عبرة لكل من يعاني متاعب صحية يتخلص منها بالإرادة القوية وممارسة الرياضة.

20-          مهنياً: تتمتع بسرعة بديهة وبأفكار ذكية وتكثّف اتصالاتك، وتكرّر المحاولات وتمارس جميع صلاحياتك وتقوم بزيارة أو تشارك في مؤتمر.

عاطفياً: يوم أكثر من رائع لأنّه بعيد عن المشاحنات والظروف الضاغطة، وتسوده أجواء لطيفة ومشجّعة على التعبير عن عواطفك الدفينة.

صحياً: قراراتك الصائبة على الصعيد الصحي تكون دافعاً إلى جعل الآخرين يجارونك في كل ما تقوم به رياضياً.

21-          مهنياً: القمر الجديد المتزامن مع خسوف، قد يفقدك بعض الشيء القدرة على التفاوض بمهارة أو يجعلك مشوش التفكير قليلاً.

عاطفياً: تسمح لك الظروف بتخطي الكثير من الحواجز التي حالت دون لقاء الشريك أو المصالحة في المدة الأخير على الرغم من تدخل الكثير من سعاة الخير.

صحياً: يوم مهمّ للمشاركة في مختلف الأنشطة وعدم رفض تلبية الدعوات بغضّ النظر عن مضمونها.

22-          مهنياً: لا تكون مرتاحاً هذا اليوم بسبب كثرة المشكلات العملية والضغوط، إضافة إلى مطالب أرباب العمل المتكررة التي ترهقك.

عاطفياً: أنتَ بطبعك إنساني ومتسامح، أطلق العنان لخصالك الإيجابية لتحافظ على استقرار العلاقة واهتمام الحبيب أو مودته لك.

صحياً: اندفاعك وحماستك يدفعانك إلى الطلب من الآخرين مشاركتك في ممارسة الرياضة اقتناعاً منك أنها خير علاج.

23-          مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن ضرورة تسوية وضع شخصي قد يستجدّ في مجال عملك ويمكن أن يتطور نحو الأسواء، انتبه.

عاطفياً: أنصح لك تقديم بعض التنازلات أو إعادة النظر في بعض القرارات أو المواقف التي أثارت تحفّظ الشريك أو استياءه.

صحياً: الأجواء الإيجابية المحيطة بك تكون عاملاً أساسياً في إبعاد الهموم والضغوط عن حياتك.

24-          مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن وضع يجب أن تحسمه لجهة اختيار المشروع الذي تراه الأفضل لك.

عاطفياً: حذار الانجرار وراء الأحاسيس والأفكار السلبية حتّى لو شعرت بتحدّيات واستفزازات بغية الإيقاع بينك وبين الشريك.

صحياً: معدتك الحساسة توجب عليك الانتباه إلى نوعية الطعام والتخفيف من تلك التي تسبب لك مشكلات صحية.

25-          مهنياً: يوم مميّز يسلّط الأضواء على قدراتك الإبداعية والإنسانية، ولعلك تنال جوائز أو ميداليات تقديراً لجهودك.

عاطفياً: إذا كنت غير مرتبط فهذا اليوم ملائم لإعادة النظر في هذا الوضع، أنتَ مقبل على أيام مهمّة وديناميكية من حياتك.

صحياً: لا تكن من أصحاب القرارات الضعيفة، ولا سيما حين يتعلق الأمر بوضعك الصحي.

26-          مهنياً: لا تتفرد بالقرار، فالجور دقيق، ولا تطالب اليوم باستقلاليتك، أنت بحاجة إلى بعض الدعم فكن واعياً جدّاً.

عاطفياً: تشتدّ الانفعالات وتتسلط عليك الأنظار بسبب غضب تبديه أو استياء أو عدم رضى عمّا يحصل من قبل الشريك.

صحياً: لا تضعف أمام المشكلات التي تواجهك مهما تكن صعبة، لئلا تؤثر سلباً في وضعك الصحي.

27-          مهنياً: فرص جديدة تتلقاها وتكون المحرّك الأساسي في عملك بغية تحريك عجلة المشاريع المجمدة في الأدراج منذ مدة طويلة.

عاطفياً: حان الوقت للاهتمام بمظهرك الخارجي والانفتاح على محيطك، فتنال إعجاب الشريك وتلفت أنظاره.

صحياً: مهما يبلغ حجم المشاغل اليومية، يبقَ أمامك بعض الوقت لممارسة الرياضة.

28-          مهنياً: تضطر إلى بذل جهود مضاعفة لإيجاد التفاهم، لكن هذا لا يحول دون بدء علاقة خاصّة مع شخص تشاطره بعض الأهداف.

عاطفياً: لا تحاول أن تبقي العلاقة سطحية أو عابرة وتصطدم بلقاءات أخرى وارتباطات ثابتة، فتعيش اضطراباً وصراعاً داخلياً.

صحياً: لا تخاطر بوضعك الصحي لتبين للآخرين أنك لا تهتم بما ينصحك به الطبيب.

29 مهنياً: أنبّهك إلى بعض المماطلة أو التأخير في المعاملات، فلا تراهن على الدّقة أو الخبر اليقين.

عاطفياً: يوم عاطفي أفضل بكثير من السابق وتكون على موعد مع تغيير إيجابي، في الجو غزل وغرام وعلاقة ناشئة.

صحياً: التقلبات التي قد تطرأ على الصعيد المهني والعاطفي تصيبك بخيبة أمل، وتبقيك في وضع صحي غير مطمئن.

30- مهنياً: ينشب خلاف حول بعض القناعات والاعتبارات وتتعرّض جهودك ومحاولاتك للعرقلة وتواجه خصماً او منافساً شرساً.

عاطفياً: ما يرغب به الشريك لن يكون مستحيلاً، وهذه أبسط شروط العلاقة التي تجمع بينكما كي تستمر.

صحياً: لا تضخم المشكلات التي تعانيها، باستطاعتك التخلص منها إذا واظبت على ممارسة الرياضة.

31- مهنياً: تغييرات وتبدلات جذرية في مجالك المهني، وتخرج بآراء وأفكار استثنائية يصفّق لها الزملاء.

عاطفياً: تكترث لأمر الحبيب وتضع مصالحك الشخصية والمهنية جانباً لتخصص له المزيد من الوقت والاهتمام.

صحياً: إنه اليوم المثالي لاتخاذ قرار للتخلص من الميول المتشائمة والمعيبة أو الإحساس بالضعف.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة شهر الوعود والنجاح والدعوة إلى المغامرة



أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

تألّق ميغان بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - المغرب اليوم
يبدو أن جدول دوقة ساسكس مزدحمًا هذا الشهر، فبعد زيارتها منظمة "Mayhew" الخيرية لرعاية الحيوان في لندن، تألقت ميغان ماركل أثناء حضورها عرضا مسرحيا خيريا لفرقة "سيرك دو سوليه" في قاعة ألبرت الملكية يوم الأربعاء، برفقة الأمير هاري. وبالطبع عند ذكر دوقة ساسكس، لا يمكن تجاهل أناقتها وجاذبيتها الخاصة، ففي أحدث ظهور لها بدت ميغان في غاية التألق بإطلالة برّاقة مستوحاة من أميرة القلوب ديانا، أبرز جمالها وأظهرت بطنها الحامل بأناقة. وتألقت ميغان (37 عامًا) بفستان طويل براق باللون الكحلي من تصميم "رولان موريه" والذي بلغ ثمنه 3400 جنيه إسترليني. ولفتت إطلالة دوقة ساسكس الأنظار، وبخاصة لأن فستانها يشبه ذلك الذي ارتدته الأميرة ديانا أول مرة أثناء ظهورها في "مسرح بورغ" في فيينا عام 1986، ثم اختارته مرة أخرى أثناء حضورها في حفلة خيرية بفندق "أوسترلي هاوس" عام 1990، مخصص لمساعدة المتضررين من فيروس إيدز في جنوب أفريقيا.

GMT 01:31 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق
المغرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق

GMT 07:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مواصفات سفينة "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
المغرب اليوم - مواصفات سفينة

GMT 03:08 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
المغرب اليوم - عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 04:40 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
المغرب اليوم - هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 07:35 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
المغرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 06:28 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب يُؤكّد أنّ "الأهرام" إحدى العجائب التي لا تزال قائمة
المغرب اليوم - كاتب يُؤكّد أنّ

GMT 05:09 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات "الحوثيين"
المغرب اليوم - خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات

GMT 15:00 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يساند كاليدو كوليبالي في أزمته

GMT 16:54 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

فرصة ثمينة أمام جونار سولسكاير للتفوق على السير فيرجسون

GMT 14:42 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يتفوق على ريال مدريد بفارق 11 نقطة في 2018

GMT 14:13 2015 الأربعاء ,06 أيار / مايو

أصحاب العيون البنية أكثر جدارة لمنحهم ثقتنا

GMT 06:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"أرامكو" تخطط لزيادة إنفاقها إلى1.55 تريليون ريال

GMT 06:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس هيلتون تبيّن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

GMT 05:52 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

إنريكي يعرب أن المنتخب سيأخذ حذره عقب قرعة تصفيات يورو 2020

GMT 15:30 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

العثور على جثة أربعيني في واد بحي الفتح بزواغة

GMT 03:33 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على عملة ذهبية أثرية عمرها 500 عام في حقل وركشير

GMT 05:47 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تتمكن من توقيف نائب وكيل للملك مزور في القنيطرة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib