22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر
آخر تحديث GMT 13:10:13
المغرب اليوم -

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

برج القوس
لندن - المغرب اليوم

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر شباط/فبراير 2016: 
مهنيًا: تضغط عليك الامور الشخصية مع بداية الاسبوع وقد تعاني من تاجيل اللقاءات تجنب الادعاء بحيث ان الحظوظ تتراجع وتعيش حالة من الحرج او تضطر الى سحب بعض الترشيحات او القبول ببعض التسويات لا تستسلم للجو المشحون والمتشنج ولا تغامر في الاماكن الدقيقة  بل حاول التريث فالظرف الفلكي يتطلب منك التريث والحكمة ومن الافضل عدم بدء المشاريع يتوجب عليك ان تختم الاعمال لا ان تفتحها وان تنهي النقاشات لا ان تبدأها ان توافد الكواكب الى العذراء (المشتري وعطارد) يهدد مسيرتك ويجلب نوعية وقت صعبة   يولد بلبلة وسؤ التفاهم في محيطك المهني واجواء متناقضة كن حذر ولا تقع ضحية  المراوغين او ولا تترك ذيول المسؤوليات تجر خلفك ولا تهدد استقرارك العام بالتراجع.
 
عاطفيًا: قد لا يكون هذا الاسبوع هوالافضل خاصة ان الزهرة في الدلو يعاكس برجك ما يعني اوضاعا لا تعد بالسعادة بحيث تتداخل الشؤون العائلية مع ظروفك الشخصية، وقد تواجه من يضع لك العصي في الدواليب ما يرتّب عليك الانتباه والهدوء والتأني، وعدم اتخاذ قرارات متسرّعة،. تعيش حالات من الإرباك، حيث تواجه سوء تفاهم مع المقربين أو مع الحبيب والزوج، يعاكسك الظرف ويطلب إليك عدم الإصرار والإلحاح على شخص يحبّك ويضطر مثلا إلى البعاد، أو يتصرف بطريقة لا ترضيك فتحيطه بغيرة قاتلة.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر شباط/ فبراير 2016:

أوّله ارتياح، وآخره حذر ان الجهود التي تبذلها سوف تؤتى ثمارها وان الأمور ستسير بشكل سهل وسريع هذا الشهر أيضًا باستثناء الأسبوع الأخير منه الذي يقلب المعطيات والتأثيرات سلبًا. وبالتالي ستكون الأيام الأولى من شباط( فبراير)  سريعة وناشطة تقدّم لك مجالات عديدة لاختبار طاقتك وامتحان جهوزيتك على مختلف الأصعدة. ولا بدّ أن تسير على خط سليم محددًا المسار مجددًا وواضعًا الأهداف نصب عينيك. تنجح في تحقيق آمال كثيرة وتنجز عملًا مهمًا في الجزء الاول من الشهر، وقد تعى الى كسب قضية معيّنة، فادرس خطواتك جيدًا وكن جريئًا في خطابك وكلامك. وإني أدعوك أيها القوس الى استغلال الجو الفلكي الايجابي بأسرع طريقة  ممكنة إذ لنفع تكون الظروف مرضية ومؤاتية ابتداءً من تاريخ 19 شباط (فبراير) ولذلك أنت مدعو يا عزيزي القوس الى تسريع الوتيرة ومنذ اليوم الأول للشهر، أملًا منك بانجاز أهم المشاريع، تاركًا للنصف الثاني من الشهر أعمالًا روتينية بسيطة. كما أحذّرك من الانفعالات وردّات الفعل الشديدة والتي قد تهدم جسورًا عاطفية أو مهنية أو اجتماعية. اضبط لسانك عن الكلام القارص والصريح توجّه انتقادًا حتّى ولو كنت على حق. معنوياتك عالية تسمح لك بالسير  قدمًا نحو الأهداف متخطيًا العراقيل بشجاعة وعزيمة. أما انفتاحك الذهني فيسمح لك بالإعلان عن أفكارك ثم تنفيذها بمهارة. كذلك ستجد نفسك منشغلًا بإقامة علاقات جديدة أو مع جهات نافذة، أو منهمكًا بتحضير مؤتمر أو رحلة أو زيارات.وإني أعتبر الجزء الأولمن الشهر مميزًا إذ أنك ستحصل خلاله على فرصتك الثمينة لإطلاق العنان لمخيلتك وإبداعك. وستكون الحرية حافزًا منشطًا لقدراتك فتحتل مركزًا لطالما اجتهدت من اجله أو تحظى بمقابلة هامة لك الكثير. أما الجزء الثاني من الشهر والذي يبدأ مع صباح 19 شباط (فبراير) اي مع انتقال الشمس الى مواجهتك من برج الحوت  فهي ستكون ثقيلة بضغوطها  الشخصية أو العائلية والتي قد تؤثر سلبًا على أدائك كما سيكون لها تأثيرها على الصعيد المادي.
    
مهنيًا:يتحدث الفلك عن مكاسب وانشراح وراحة البال والأجواء تبشّر بالنجاح والربح. تكون الظروف ملائمة وسهلة حتى تاريخ 18 ومن المتحسن القيام بجميع اللقاءات والذهاب الى المواعيد خلال الفترة المذكورة إذا أردت لنفسك النجاح والتقدّم. أما ابتداءً من 19 فقد تسيطر عليك موجة من التوتر أسبابها قد تكون شخصية ، لتؤثر على مجرى الأمور وسير الأعمال فكن حذرًا من الأخصام والأعداد والمتاعب.

عاطفيًا: لا تزال التاثيرات الفلكية الايجابية ترافقك وتشجعك على التواصل في هذا الشهر المناسب للحوار وحل المسائل المعقدة سوف تدافع عن مصالحك ويكون استقرارك العلاقة من أولوياتك. تتفاهم مع الحبيب نظرًا لقدرتك السهلة على التعبير عن رأيك وكذلك على الحوار الهادىء واللطيف. إن الفترة الممتدة حتى تاريخ 18 مناسبة لتعزيز المشاعر فلا تخجل من التعبير عن مشاعرك وعواطفك. لكن تشعر ببعض الانقباض في الايام العشرة الأخيرة بسبب مشاعر مكبوتة أو عدم القدرة على الاسترخاء. تظهر بعض الخلافات البسيطة والتي لن تؤثر على استقرار العلاقة المتينة ولكنّها  قد تؤثر سلبًا على تلك الجديدة أو المتأرجحة لا تجازف باستقرارك حتّى لو كلفك الأمر بعض التنازلات.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر شباط/ فبراير 2016:
1-مهنيًا: تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة عنوانها النجاح الكبير والاعتماد الكبير عليك في المهام  المستحيلة.
عاطفيًا: حافظ على موضوعيتك وتيقظك وصفاء ذهنك في العلاقة التي تمر بمرحلة دقيقة وحاسمة في حياتك العاطفية.
صحيًا: تدرك بعد تأخير أنك أهملت وضعك الصحي على مدى طويل، لكن بالإمكان التعويض.

2-مهنيًا: انت مدعو إلى عدم إهمال دراسة أي تفصيل يتعلق بالمسألة التي تعمل عليها حاليًا والتي يمكنها أن تعود عليك بالربح الوفير..
عاطفيًا: يوم مميز تشعر من خلاله أنك أنجزت الكثير من المطلوب منك على الصعيد العاطفي، وتريد الحصول على مقابل.
صحيًا: تحاول تحقيق رغبتك في الحصول على جسم رشيق، لكن الأمر يتطلب إرادة قوية والحد من شهيتك.

3-مهنيًا: تبدو المغامرات كثيرة، لكن لا تسمح لأحد أن يخدعك أو يغرّ بك فتتصرف بأسلوب سلبي يؤذي مصلحة العلاقة.
عاطفيًا: بعض الأمور تربكك اليوم وتؤثر في مستقبلك وقد تدفعك إلى اتخاذ قرار متهور قد تندم عليه مدى الحياة.
صحيًا: الاسترخاء في أحضان الطبيعة أو على ضفاف أحد الأنهر يريح أعصابك.

4-مهنيًا: ساعد الآخرين وشاركهم في مهام العمل لتكن أكثر ايجابية في التعاطي معهم فتكسب ودهم.
عاطفيًا:لا تتعصب لرأيك واقبل الاستماع إلى وجهة نظر الحبيب ثم احكم على الآراء التي يطرحها فإمها تقبلها أو ترفضها بالمطلق.
صحيًا: تتعاطى مع وضعك الصحي باستخفاف ما بعده استخفاف، وتكون النتائج كارثية.

5-مهنيًا: تجد نفسك في الموقع المناسب، ما  يزيدك تألقًا وثباتًا ويرتفع منسوب الاحترام لك من قبل الزملاء..
عاطفيًا: يخيّم على حياتك مناخ جميل من التفاهم والرومنسية والعذوبة. ترتاح إلى الأجواء وتخطط لمشروع جديد..
صحيًا: تختار الحل المناسب وسهل التحقيق بغية القضاء على الدهون من دون اللجوء إلى العلاج الطبي.

6-مهنيًا: كن دقيقًا في تعاطيك مع زملاء العمل، ترتفع معنوياتك بسبب حصولك على نتائج مذهلة اليوم.
عاطفيًا: تشعر بالراحة في علاقتك الجديدة، لكن لا تكن أنانيا وشارك الحبيب في كل شيء مفيد لكما.
صحيًا: تذهل الآخرين بالنتائج التي حققتها على صعيد الحمية، وتصبح مثلًا لهم.

7-مهنيًا: قد تطرأ اليوم بعض التغيرات على طبيعة عملك، لكن لا تقلق على مستقبلك المهني.
عاطفيًا: لا تدع بعض التراكمات تفسد علاقتك بالحبيب، وصارحه بكل ما تشعر أن من الضرور مصارحته به.
صحيًا: تقرر بعد إلحاح من العائلة الخضوع لحمية وممارسة الرياضة يوميًا.

8-مهنيًا: القمر الجديد في برج الدلو يجعلك تفكر في قضية مالية تتعلق بأسهم أو مستندات أو ضمانات أو عائدات مشتركة مع بعض الأطراف..
عاطفيًا: لا تدع المخاوف تسيطر عليك وبادر للتقرب إلى الحبيب قبل أن تخسره بلحظة، وعندها قلا تستطيع تعوضه.
صحيًا: طباعك السيئة ومزاجك المتقلب سببهما الضغوط التي تتعرض لها أخيرًا.

9-مهنيًا: تتميّز بنشاطك وتتألق في حقل اختصاصك، بإمكانك خوض المنافسه بنجاح، فأنت تتمتّع بدعم المسؤولين والزملاء..
عاطفيًا: تتجاوز بعض العقبات في علاقتك بالحبيب، وتخطط معه لعلاقة جديدة مبنية على الصراحة.
صحيًا: تتخطى أزمة صحية طارئة تخرج منها بدرس صحي لن تنساه مدى حييت.

10-مهنيًا: تتفاءل في بداية تنفيذك لمشروع جديد وتوكل إليك بعض المهام الصعبة ولا تعرف من أين تبدأ التنفيذ .
عاطفيًا: عليك أن تعتذر إلى الشريك فأنت تدرك أنك المخطئ وسبب ما وصلت إليه العلاقة من تأزم وعدم استقرار.
صحيًا: بعض الأورام المفاجئة في القدمين سببها إما كثرة الوقوف والإرهاق.

11-مهنيًا: ابتعد عن كل أشكال التوتر، قد تنقلب الأوضاع وتجعلك مستاء أوحزينًا، أترك أفكارك لنفسك ولا تعبّر عنها منتقدًا أو محاسبًا..
عاطفيًا: تجد حلولًا مشتركه ترضيك وترضي الحبيب وتنتقلان معها إلى بداية صحفة جديدة من العلاقة.
صحيًا: لا تتوتر بل حاول أن تمضي فترة من الراحة تبعدك عن التشنجات.

12-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم لا تستعجل النتائج والتزم خطط العمل، ونجاحك يثير غيرة الآخرين فكن حذرًا.
عاطفيًا: ثق بالحبيب ولا تختبر حبه لك، وقد تفاجأ بمصارحته لك بحقيقة مشاعره، فتحتار حينها كيف تعبر له عن حبك الكبير..
صحيًا: تدرك حجم الخطر الذي قد تعرض نفسك له، ومع ذلك تستمر في غيك الصحي.

13-مهنيًا: يخفّف هذا اليوم من الضغوط السابقة لتنقشع السماء قليلًا، وتتوضح أمامك الطريق التي يجب أن تسلكها..
عاطفيًا: تتخذ ابتداءً من اليوم قرارات مهمة، كأن تنسحب من علاقة ناشئة أو تغيّر اتجاهك أو ترتبط بعلاقة جديدة..
صحيًا: تشعر بأن نظرك ضعيف على المسافات البعيدة ويسبب لك صداعًا.

14-مهنيًا: كن أكثر جدية والتزامًا بقوانين العمل، وتحلَّ بالقوة وواجه الآخرين بآرائك وبما تعتقد أنه الصواب.
عاطفيًا: لا تدع لبعض الحاقدين مجالًا لإفساد علاقتك بالحبيب، وحدها الصراحة تبقي العلاقة أقوى من كل شيء.
صحيًا: تنتقل من مرحلة التأجيل إلى التنفيذ الفوري على الصعيد الرياضي بعدما وصلت الأمور إلى حدها.

15-مهنيًا: الحظوظ تتراجع عن دعمك، بعد مراحل طوال من الأبواب المفتوحة، تخضع لضغط كبير وتواجه بعض العراقيل.
عاطفيًا: تشعر بالارتباك ولا تعرف كيف تحدد مشاعرك تجاه الحبيب، وتواجه بعد التردد في التعبير.
صحيًا: التنزه برفقة الأصدقاء والعائلة يوميًا يريح الأعصاب وتقوم بذلك بنوع من الحركة.

16-مهنيًا: تنتقل هذا اليوم إلى الموقع المناسب لك، فلا تغير من قراراتك لترضي الآخرين بها.
عاطفيًا: تطرح مجموعة من الأفكار وتناقشها مع الحبيب وتتوصلان إلى النتائج المرجوة والحلول العملية للكثير من المشكلات المستعصية.
صحيًا: تستفيق من سبات عميق وتقرر فجأة ممارسة الرياضة يوميًا.

17-مهنيًا: تمتلئ حيوية وقد تعلن عن شراكة ما أو تعيش أوضاعًا استثنائية وتشعّ بشخصية مميّزة، وتبدو متزنًا في خياراتك.
عاطفيًا: المشاكل العائلية توتر علاقتك بالحبيب، فكن حذرًا ولا تطلب منه التغيير وأنت لست بحال أفضل..
صحيًا: تقلد الآخرين في ما يقومون به من رياضات خفيفة وتحاول التفوق عليهم لإفادة صحتك.

18-مهنيًا: أنجز مهامك الموكلة إليك على أكمل وجه ولا تكلف الآخرين القيام بما أنت قادر على القيام به، فهم ليسوا بكفاءتك.
عاطفيًا: التزم عهودك تجاه الحبيب ولا تتجاهلها ولا تقطع له وعودًا لئلا يتهمك بالكذب والتملق، فتخسره.
صحيًا: تخاف من السمنة ومن العجز عن التخلص منها، ومع ذلك لا تقوم بأي أمر يساعدك في ذلك.

19-مهنيًا: إنتبه من مواجهات وحروب ولا تتورّط في قضية شائكة، بل راجِع أوراقك ومستنداتك، وانتظر بعض ردود الفعل المتعلّقة بقضية مالية..
عاطفيًا: أوضاعك العاطفية تتحسن تدريجيًا ما يشعرك بالراحة وأنت قرب الحبيب، فتنسى هموم الدنيا وتستعيد معه أجمل اللحظات.
صحيًا: لا تلازم المنزل الكثير، بل اخرج واستفد من أوقات فراغك ورفّه عن نفسك.

20-مهنيًا: عليك أن تدرك مدى حدودك وسلطاتك في تولي بعض الأمور الموكلة إليك لإنجازها في الوقت المحدد.
عاطفيًا: تزعجك بعض تدخلات الآخرين في العلاقة بينك وبين الشريك وإملاء الأوامر عليكما.
صحيًا: يستقر وضعك الصحي بعد اضطرابات متواصلة وعلاجات طويلة.

21-مهنيًا: يوفر لك هذا اليوم طاقة إيجابية، ولن تعاكسك بعض الأمور في العمل ولا تعرف كيف تتعامل معها.
عاطفيًا: تدخلاتك تسبب المتاعب للحبيب فكن حذرًا وإلا فإنك لن تلبث أن تصبح وحيدًا ومنزويًا لا يتقرب منك أحد.
صحيًا: اضطراب في المعدة أو شعور بآلام خفيفة في الظهر ما يستدعي زيارة الطبيب على عجل.

22-مهنيًا: يلقي هذا اليوم الضوء على قضية قد تستدعيك وتجعلك تجمّد بعض العلاقات الشخصية في سبيل خدمة تؤديها.
عاطفيًا: يخف الوهج العاطفي، لكنّك تحظى بمساعدة الشريك أو الزوج في قضية مهنية..
صحيًا: يتلاعب الآخرون بأعصابك ويثيرونك بغية إحراجك وإخراجك.

23-مهنيًا: تجربة قاسية تمر بها قد تفضح أمرًا أو تجد نفسك متورطًا في قضية قانونية أو غيرها..
عاطفيًا: يحدث ما يربكك في مجالك العاطفي أو العائلي، عليك ألا تجازف في مجالات خطرة.
صحيًا: إذا كنت تقيم بالقرب من أحد الأندية الرياضية فلا تتردد لحظة في التوجه إليه وممارسة الرياضة.

24-مهنيًا: لا تكن متواكلًا في عملك ونفذ مهامك بنفسك وكن متحفظًا في تصرفاتك ولا تستعجل.
عاطفيًا: تشعر بالحزن لفراق الحبيب ولا تعرف كيف تتعامل مع الوضع الجديد وتعمل المستحيل لاسترجاعه..
صحيًا: تصاب بخيبة أمل من أمر ما ما ينعكس سلبًا على وضعك الصحي.

25-مهنيًا: تبدأ هذا اليوم بنشاط وحيويّة وتفرح لعودة الحياة المهنية إلى طبيعتها وعودة العلاقات الطيبة مع الزملاء.
عاطفيًا: تحاول أن تراضي الحبيب وتكسب وده، فتؤمنه اعلى أسرارك لاستعادة الثقة بينكما.
صحيًا: أنت نشيط ومثابر ومجتهد تتخطّى الحواجز بثبات وعزم وتدوم حيويتك.

26-مهنيًا: يوم واعد جدًا، تبدو نشيطًا في العمل ولديك الدوافع والحماسة الكبيرة لتنفيذ مهام جديدة.
عاطفيًا: الحياة العملية تلهيك عن الحبيب وتبعدك عنه، لذا فكر فيه وامنحه الوقت الكافي للبقاء بقربه.
صحيًا: ضغوط العمل تبعدك عن ممارسة أنشطتك الرياضية المفضلة، فحاول إيجاد الوقت لها.

27-مهنيًا: يوم مليء بالمسرات ويكون حافلًا بالأمور الإيجابية جدًا، فكن أكثر انتظامًا في عملك ولا تتخاذل.
عاطفيًا: قد تخسر الرهان مع الشريك، لكن عليك التريث ثم انتظار عبور العاصفة لتنهض مجددًا.
صحيًا: إذا قررت تمضية بعض الايام في أماكن جبلية عالية انتبه لصحتك.

28-مهنيًا: تجرب اليوم أشياء جديدة في العمل وتتعلم منها دروسًا مفيدة جدًا للمستقبل.
عاطفيًا: الحبيب ينظر إليك بعين الوقار والاحترام فلا تخذله، بل بادله بأفضل ما يكون.
صحيًا: سواء أكنت مهتمًا للرياضة أم لا، فإن لا مهرب لك من ممارستها بعد وصول وضعك الصحي إلى مرحلة تتطلب منك ذلك.

29-مهنيًا: يحمل هذا اليوم آفاقًا واسعة واحتمالات شتى وتنسيقًا يريحك من قلق ويصحّح بعض الأوضاع..
عاطفيًا: في الجو مصالحة أو لقاء أوعودة الى حياتك العاطفية كما كانت منذ زمن، فتنتعش مجددًا وتقدم على خطوات مهمة جدًا..
صحيًا: خفف من المأكولات الغنية بالدهنيات والنشويات واللحوم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



خلال الاحتفال بمسلسلها الجديد "Maniac"

إطلالة رائعة لإيمّا ستون بفستان نحاسي في نيويورك

نيويورك ـ سناء المر
تألقوا معًا في عام 2007 في الفيلم الكوميدي "Superbad"، وفي ليلة الخميس ، برهنت النجمة العالمية إيما ستون، والممثل الكوميدي جونا هيل، على أن صداقتهما لا تزال قوية، حيث إنهما ظهرا معًا على السجادة الحمراء في نيويورك للاحتفال بعرض مسلسلهما الجديد "Maniac" على شبكة  "نيتفليكس". وتبادل الاثنان بعض النكات على السجادة الحمراء، وتعالت أصوات ضحكاتهم أمام المصورين، وبدت النجمة الشهيرة البالغة من العمر 29 عامًا ، أنيقة حيث ارتدت فستانًا باللون النحاسي المعدني وتركت شعرها الأحمر منسدلًا أسفل ظهرها وكتفيها في تجعيدات مذهلة. وأكملت الممثلة، التي فازت بجائزة الأوسكار عن فيلم "La La Land"، إطلالتها بماكياج العيون الدخاني ولون الشفاه الأحمر الداكن، أما جونا، البالغ من العمر 34 عامًا، اختار بدلة سوداء بالكامل، مكونة من قميص وربطة عنق سوداء مع بدلة من قطعتين ونظارات رياضية وجميعهم باللون الأسود. وتدور أحداث المسلسل عن آني لاندسبيرج وأوين ميلجريم، وهما فتاتين غربيتان توصلا إلى

GMT 06:22 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

"Moncler" للأزياء تكشف عن مجموعتها الجديدة "Genius"
المغرب اليوم -

GMT 08:21 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 00:29 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

طه رشدي يكشف أنّ لغة الإعلانات هي لغة مناورات

GMT 23:23 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال 6 شباب مغاربة بعد هجرتهم من طنجة إلى إسبانيا

GMT 20:40 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

القبض على مجرم خطير في القنيطرة

GMT 03:30 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مها سامي تكشف عن أهمية "النتوياج" في العناية بالبشرة

GMT 14:54 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

رفض طلب إطلاق سراح تلميذ ورزازات وتأجيل المحاكمة

GMT 07:30 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

شهرزاد بن يونس تكشف خطر الخطاب الإشهاري على المجتمع
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib