21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير
آخر تحديث GMT 21:23:52
المغرب اليوم -
المندوب الروسي بمجلس الأمن يؤكد التهدئة في محافظة الحديدة ستساهم بإنجاح مهمة المبعوث الاممي مارتن غريفيث باليمن مندوب روسيا بمجلس الأمن يؤكد ندعو إلى وقف تام لأعمال العنف في اليمن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد على جميع الأطراف اليمنية، ضمان عمل الموانئ وعدم إغلاق الطرق مندوبة بريطانيا بمجلس الأمن تؤكد على كل أطراف النزاع أن تسمح بوصول الدواء والغذاء لليمنيين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد وفرنا المساعدة لنصف مليون شخص نزحوا من محافظة الحديدة وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد تصدينا للموجة الثالثة للكوليرا لكن المجاعة هزمتنا في اليمن مقتل 6 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي أبو زهري يؤكد أن مفاوضات الرئيس عباس مع الاحتلال تعكس عدم مصداقية رفضه لصفقة القرن القنوات الناقلة لمباراة الأهلي وهورويا الغيني في دوري أبطال أفريقيا مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل بلدة أوصرين قضاء نابلس.
أخر الأخبار

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

المغرب اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من تشرين الأول 2013 ): ستكون محظوظاً ومميزاً حيث تحظى   بدعم غير منتظر ستكون أيضاً حظوظ النجاح والتفوّق كبيرة. تحمل إليك الاجواء نجاحاً كبيراً فتبدو مشرقاً بطاقتك وابتسامتك الساحرة. قد يكون هنالك فرص جيّدة جداً لذلك يتوجب عليك بذل الجهود والتخفيف من وقت اللهو والسعي في المقابل الى حصر الجهود وتكثيف الاهتمام بأهداف واضحة. عاطفياً: هو اسبوع ممتاز حيث سيحالفك الحظ في إشاعة السلام والحب وفي تقريب وجهة نظرك. لن تصطدم الآراء ذلك ذلك أن الخيارات ستكون متعددة والانسجام سيّد المواقف. ستكون فرص المصالحة قوية ولا تقبل الشك لكنّ النقاش قد يتطور ويحتدم في الايام السلبية فكن صبوراً وموضوعياً..  (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الاول 2013)شهر مرهق بخلاف الشهر الماضي فإن مواقع الكواكب لا تعدك بانفراجات رئيسية اوبالحظوظ والفرص، بل على العكس سيكون شهراً مُرهقاً حيث تتشابك فيه المسؤوليات مع الأقرباء والأولويات، ما يتطلّب منك انضباطًا نفسيًّا كاملاً وأعصاباً جد متينة. ابتعد عن التحديات إذا ظهرت وأدِر ظهرك للخلافات وتجنّب المواجهة. بعض المسائل العائلية قد تظهر بشكل طارئ، ربّما تتعلق بأحد الوالدين وعليك أن تنسق جيداً بين مختلف الواجبات وبشكل دقيق تفاديًا للتقصير في أي منها. كما ادعوك الى محاربة السلبيات بالإيجابيات. ناقش بهدوء وابتسم. لا تعاند ولا توجه انتقادًا فهذه مرحلة دقيقة تتطلّب منك انضباطًا وليونة لتترك افضل الانطباعات ولتحصل على الفرصة المميّزة التي تُجاهد من أجلها. إختر الأيام الإيجابية للتحرّك وكرّر المحاولات الفاشلة ولا تستسلم. لكن لا تجازف في الأيام السلبية واحمِ استقرارك الصحي والاجتماعي، وأقِم علاقات جيدة مع محيطك. كما ترى، أيها الجدي، الجوّ جوّ امتحان، وعند الامتحان يكرم المرء أويُهان. لا تستسلم للكسل ولا ترضخ لوطأة الضغوط، بل اجتهد وضاعف جهودك كي تعبر التأثيرات السلبية. تكون الاضواء مسلطة على أدائك وسمعتك وكذلك على استقرار العلاقات العامة. مهنيًّا: لماذا المجازفة، أيها الجدي، وانت تلاحظ أن الاجواء عاصفة ومعاكسة نوعاً ما لتحرّكاتك. عليك دعم مواقفك وتعزيز مصالحك لأن الضغوط ستقوى تدريجياً خلال الشهر وخصوصًأ في أكثر الأيام حظًّا. أحذّرك من اللعب بالنار أوالمجازفة في أقل الايام حظًّا، فالأضواء مسلطة على ادائك ومواهبك. منافس أوخصم في المرصاد فلا تفسح في المجال لأحد بتعريضك للتقلّبات. بعض الضغوط الطارئة في مشاريعك، وقد تظهر معاكسات غير متوقّعة من قبل المسؤولين الذي يضعون المزيد من الشروط اويعقّدونها. تستدعي الظروف الحالية الكثير من الجهود وربّما الاستعانة بالزملاء وبخبرتهم لإنهاء بعض المشاكل العالقة. لا ترمِ نفسك في مشاريع مجهولة، وحاول ان تتبادل الحوار الهادئ مع الآخرين. أصغِ جيّدًا الى اقتراحاتهم لأنها قد تحمل أفكارًا تناسبك. تجنّب اللقاءات المهمّة خلال أقل الأيام حظًّا ولا تبدأ مشروعًا جديدًا اوتقبل عرضًا قبل التحقق من كل التفاصيل. تختفي الضغوط وتنحسر المشاكل بشكل ملموس في الأسبوع الأخير الذي يشجّع على الحوار واللقاء فلا تقف ساكنًا. بلوتون ينبّه مواليد 31 كانون الاول(ديسمبر) من تغييرات مقبلة قد تطالهم على الصعيد العائلي او الصحي او المهني. المشتري قد يجلب الحظ لمواليد 10 الى 13 كانون الثاني(يناير). الأيام الأكثر حظًّا: 2 و3 ومساء 10 و11 و12 و19 و20 و21 و29 و30 وصباح 31. الأيام الأقل حظًّا: 4 و5 ومساء 8 و9 وصباح 10 و17 و18 و24 و25 و26 ومساء 27. عاطفيًّا: محاولات كثيرة لإثارة غيرتك وللتحرّش بك. قد تبدوغير مبال في البداية، لكنك سرعان ما تهتم وتنطلق في مغامرتك الطائشة. حذار المجاذفة باستقرار علاقتك الحالية إذا كنت بالفعل غير مهتم لأمرها. هذا من ناحية، أما من ناحية أخرى، فقد تتذمر من إهمال الحبيب لك، وهذا الامر يدفعك إلى البحث عن الحنان والرعاية في مكان آخر. تبدوالأمور متقلّبة في الأسابيع الثلاثة الأولى ولا سيّما لأصحاب العلاقة الجديدة اوالمتأرجحة. أمّا العلاقة المتينة فلن تتأثّر بالسلبيّات. تتحسّن الأجواء في الأسبوع الأخير وتنحسر الغيوم السود لتكون الظروف مناسبة لإعادة ترتيب الروابط وتصحيح مسار العلاقة. باستطاعتك العودة عن قرارات وخطوات غير مناسبة اوغير منسجمة مع الطرفين. إسعَ لتقريب وجهات النظر اذا كنت فعلاً مهتمًّا بالحفاظ على العلاقة. قد يكون هذا الشهر غير مناسب للارتباط، ذلك ان الظروف لا تسمح بالتقدّم خطوات كبيرة. لا حاجة بك للمجازفة فلا تتحدَّ القدر. كُن هادئًا ولا تستعجل. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر تشرين الأول  2013) 1-    مهنياً: تمتلك عدداً من المواهب وتصبوإلى دراسة أو سفر، وتكون لك اتصالات مع مؤسسات أجنبية مفيدة جداً. عاطفياً: ساعد الشريك على تخطي أزماته لتتمكن مـــــن طلب معونته لاحقاً في حال عاكستك الظروف. صحياً: لا تنتظر من إهمال وضعك الصحي سوى النتائج الوخيمة، عندها لن ينفعك الندم. 2-    مهنياً: الخلافات الصغيرة غالباً ما تكون نتيجة بعض التسرع، فحاول معالجة الأمر اليوم قبل تفاقمه. عاطفياً: حرص الشريك عليك مبرّر ومسوّغ ولا سيما أنك تبالغ أحياناً في تصرفك المتهور مع الآخرين. صحياً: تبذل قصارى جهدك لتتوصل إلى جسيم رشيق بعد المعاناة الطويلة مع السمنة. 3-    مهنياً: لا تخشَ التصريح بوجهة نظرك مهما كانت، في النهاية لا بد من أن تتوضح الأمور وتنال حقوقك. عاطفياً: إيجابيات من الشريك تمنحك أملاً أكبر في المستقبل، لكن الانتظار قليلاً مطلوب لاستيضاح بعض النقاط. صحياً: مع اقتراب موسم الشتاء يقل الوقت المتاح لممارسة الرياضة، لذا عليك الالتحاق بأحد الأندية. 4-    مهنياً: الفلك يحظّر كل مواجهة وخصوصاً أن القمر الجديد في البيت العاشر يتحدث عن تدخل سافر في أعمالك وعن اعتراض على مشاريعك. عاطفياً: اغتنم فرصة بقائك في المنزل للتفكير بهدوء في أمور كانت تشغل بالك إزاء الشريك. صحياً: خصص المزيد من الوقت لترتاح من عناء العمل ومارس الرياضة يومياً. 5-    مهنياً: أفكارك البناءة والمتنوعة تمنحك القوة في مواجهة الزملاء، لكن لا تضع كامل رصيدك في مواجهة واحدة. عاطفياً: كن سموحاً مع الشريك إلى أقصى حد ، فهو يستحق منك التضحية الكبيرة. صحياً: خفف من تناول المشروبات الغازية مع الطعام فهي مضرّة للمعدة. 6-    مهنياً: يوم رائع جدًّا ومفاجآته ثمينة وحظوظه مهمة، تنتعش وتتحسّن للمشاركة في المشاريع بعزيمة وتفاؤل. عاطفياً: تشعر بسعادة وقناعة بالتقدم الذي حققته مع الشريك فيتقرب منك أكثر فأكثر. صحياً: العمل ساعات إضافية لتحقيق المزيد من الدخل أمر جيد لكنه ينعكس سلباً على وضعك الصحي. 7-    مهنياً: ينتقل فينوس الى البيت العاشر ويتحدث عن وحدة ربما تقدّرها جدّاً، وعن فوضى في حياتك المهنية تهرب منها. عاطفياً: استمع إلى ما يقوله الشريك قبل أن تصدر حكمك عليه وابتعد عن العصبية الزائدة. صحياً: فكر أن عائلتك بحاجة إليك في هذه الظروف، فلا تهمل صحتك لتبقى معافى وقادراً على تلبية حاجاتها. 8-    مهنياً: قد تمر بيوم دقيق من التجارب المرة، لكن النجاح يكون حليفك في نهاية المطاف مهما قست الظروف. عاطفياً: مهمة إقناع الشريك بالسير معك حتى النهاية ليست صعبة، وتجاربه السابقة معك مشجعة جداً. صحياً: أنت المسؤول عما آل إليه وضعك الصحي، لأنك لم تلتزم إرشادات الطبيب وتطبقها. 9-    مهنياً: يوم حاسم جداً لرسم معالم مستقبلك المهني، وإذا تجاوزت الموضوع فإن الأيام المقبلة ستكون أفضل ومشرقة. عاطفياً: يوم عصيب مع الشريك لكنه لا يستحق الذكر، ومن الأفضل تقديم تنازلات خفيفة لتخطيه. صحياً: يوم من الاضطراب والقلق النفسي سببه خبر مزعج يقض مضجعك. 10-    مهنياً: نيات بعض الزملاء السئية لن تكون في مصلحتك، وعليك تبيان وجهة نظرك من خلال رسائل واضحة. عاطفياً: سعي من الشريك يعيد الأمور إلى نصابها، ويضع العلاقة بينكما على الخط المستقيم. صحياً: تقتنع بعد عدة محاولات أن لا مفر من الرياضة للبقاء رشيقاً ونشيطاً، فهنيئاً لك. 11-    مهنياً: تتكلل جهودك بالنجاح وتتعاطى مع الأمور الحياتية بانفتاح وتكون المواعيد الاجتماعية والمهنية جيدة وتهتم لتوظيف أموالك ولاستقرار وضعك المالي. عاطفياً: العواطف العظيمة كما الصغيرة تتطلب الإنتباه والعناية، فكّر في ذلك جيداً. صحياً: تبدأ منذ اليوم استعداداتك لممارسة الرياضة يومياً بعدما أصبح الوضع الصحي لا يحتمل. 12-    مهنياً: الحماسة في العمل تؤدي إلى ارتكاب بعض الهفوات، فكن حذراً في اندفاعك. عاطفياً: مهما حاولت إخفاء شعورك الحقيقي عن الحبيب لن تستطيع خداعه. صحياً: لا تكثر من تناول الفواكه مساء وحاول أن تكون معتدلاً في تناولها. 13-    مهنياً: تستعيد الحرية في التصرّف والقدرة على المناورة وتكون خلاقاً ومبدعاً، وتعالج قضايا مالية أو تخوض مفاوضات مع مؤسسة أو مرجع كبير. عاطفياً: تمنحك النجوم طاقة داخلية كبيرة استغلها في تحسين علاقتك مع الشريك. صحياً: فرصة فريدة أمامك لحلّ المشاكل الصحية المتراكمة من الماضي السحيق. 14-    مهنياً: أجواء العمل الجيدة حاجة ماسة اليوم لكي تتمكن من إنهاء المشاريع المطلوبة منك بجدارة ونجاح. عاطفياً: لا تكن متجافياً مع الشريك، فالتطورات كثيرة في العلاقة وخصوصاً بعد الأمور الإيجابية السائدة حالياً. صحياً: تحتاج إلى الراحة لتستعيد نشاطك وتنفيذ أي من الالتزامات الطارئة. 15-    مهنياً: تحاشَ الجدال ولا تناقش الموضوعات الحسّاسة والعالقة تحت وطأة الغضب. عاطفياً: لا تحقد على الحبيب إذا انتقدك، بل انتظر هدوء أعصابك لتبحث معه موضوعاً دقيقاً. صحياً: الألم في الظهر سببه كثرة الجلوس وعدم القيام بحركات رياضية تخفف من ذلك. 16-    مهنياً: تتوصل شيئاً فشيئاً إلى تحقيق المشروع الذي انتظرته طويلاً، لكن يستحسن أن تتريث لئلا تفقد السيطرة على الوضع. عاطفياً: تعاطف كبير من الشريك تجاهك، لكن تجارب غير مشجعة تعيق تقدّم الأمور. صحياً: إذا شعرت ببعض الاضطراب في دقات القلب، يستحسن أن تستشير طبيبك فوراً. 17-    مهنياً: تتوسّع الآفاق والآمال الكبيرة وتتجسد الطموحات، فقد يهبك الفلك مفاجأة جيدة وحظاً استثنائياً في العمل والمال. عاطفياً: تعيش حياة عاطفية مليئة بالمغامرات العابرة، أوما حان الوقت للتفكير الجدي في الارتباط؟. صحياً: تدرك أنك خمول بعض الشيء، لكن لا تتردد حين يطلب منك القيام بنشاط رياضي معين. 18-    مهنياً: أظهر بعض الليونة ودماثة الأخلاق، ولا تذهب في تفكيرك نحو أعمال غير آمنة، فواقع وضعك المهني غير مريح. عاطفيا: يحمل إليك هذا اليوم وضعاً عاطفياً مرضياً، وتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقاً بنفسك. صحياً: حاول أن تكون نشيطاً ومتحمساً ومندفعاً لممارسة رياضة المشي أو الهرولة أو ركوب الخيل. 19-    مهنياً: تطل على يوم حافل بالانشغالات والمسؤوليات، فتشعر بالارتباك والتوتر، لا تسمح لزلات اللسان بإفساد الجو العذب ولا تدع أحداً يدفعك إلى اليأس. عاطفياً: سيطر على أعصابك ومشاعرك، تسبب لك غيرتك مآزق يصعب تخطيها. صحياً: مارس بعض التمارين الصباحية قبل التوجه إلى العمل، هي مفيدة للصحة. 20-    مهنياً: تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، وهذا يترافق مع مطالبك المحقة وقد تبلغ الهدف المنشود. عاطفياً: تتحسّن العلاقة بالشريك على مختلف الصعد، ذلك بعد الخلاف البسيط الذي استجد بينكما أخيراً. صحياً: مارس أي نوع من الرياضة أنت قادر عليه، فهو مفيد لك على الدوام. 21-    مهنياً: يتراجع مركور في البيت الحادي عشر، وقد تساعد أحد الزملاء أو المقرّبين، وربما تتشابك المصالح وتتناقض، لكنّك تحصل على ما تريد وتحقق الأماني وتتسارع الخطوات لدعمك. عاطفياً: تسود علاقتك بالحبيب بعض المناوشات، لا تيأس هي أمور طبيعية. صحياً: الجسم يحتاج إلى الراحة والتمدد والنوم بعض الشيء بعد ساعات العمل المرهقة. 22-    مهنياً: تشعر بالقلق تجاه زملائك في العمل ما يدفعك إلى مساعدتهم بكل الوسائل. عاطفياً: لا تدع الذكريات الحزينة تسيطر على أفكارك، انطلق واستفد من التجارب الماضية. صحياً: تحاش كل ما يثيرك لتناول كميات كبيرة من الطعام، واكتف بالكمية التي يحتاج إليها جسمك. 23-    مهنياً: استفزاز الزملاء قد يعرّضك لموقف صعب، فلا تقدم على خطوة غير محسوبة النتائج. عاطفياً: انصت جيداً إلى ما سيقوله الحبيب، فهو بحاجة لتوضيح الأمور الغامضة بينكما. صحياً: قد تظهر أمور مستعجلة تتعلّق بصحة أحد أولادك إذا كنت متزوجاً. 24-    مهنياً: تجهد نفسك كثيراً اليوم على مستوى تبادل الخبرات والمعلومات وتقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء. عاطفياً: يدخل الشريك الطمأنينة إلى قلبك باقتراحاته، فترتاح وتتجاوز الأمور التي كنت تخشى مجرّد ذكرها. صحياً: اختبر قدرتك على تحمل السير مسافات طويلة نوعاً ما، لتكتشف مدى سلامة صحتك. 25-    مهنياً: الأجواء مشجّعة، وأدعوك الى الاهتمام براحة زملائك في العمل، ولا تكن مغروراً أو متعجرفاً، بل إسع لإرضائهم ولا تسمح لأي أمر بالتأزم. عاطفياً: تعيش يوماً مميزاً مع الحبيب ويسود الحوار والتفاهم العلاقة بينكما. صحياً: ترغب في القيام بمشاريع ترفيهية أو السفر في رحلة استجمام مع الشريك. مهنياً: ثق بحدسك وبذاتك قبل أي شيء آخر لتحقق النجاح الذي طالما انتظرته. عاطفياً: تمنحك مساندة الحبيب لك في هذا الوقت القوة والأمل الكبير بالمستقبل. صحياً: لا تهمل أي وقاية، ابتعد عن ارتكاب الهفوات أو الطيش، وانتبه لسلامتك وصحتك. 26-    مهنياً: لا تنغمس في اللهو والتسلية وتذكّر أن هناك أموراً أساسية يجب القيام بها. عاطفياً: يوم مناسب لترسيخ العلاقة بالشريك فأنت محاط بحبه من كل جانب. صحياً: إحرص على أن تكون لائحة طعامك خفيفة الملح، وأكثر من إعداد المأكولات النباتية. 27-    مهنياً: الخلافات مع بعض الزملاء تكون لها انعكاسات على نوعية العمل، وهذا ليس لمصلحتك. عاطفياً: غيرتك تزعج الحبيب كثيراً فامنحه ثقة أكبر ليعبّر لك عن مدى تعلقه بك. صحياً: درهم وقاية خير من علاج ممل ومزعج، انتبه لصحتك، وحاول أن تكون واعياً. 28-    مهنياً: استفد من الحيوية والنشاط لديك للانطلاق في مشاريع جديدة والتألق في مجالك. عاطفياً: لن تطرق الرومنسية واللهفة ومشاعر الحب بابك بل تدخل من دون استئذان. صحياً: قم ببعض الأنشطة التي تتطلب منك السير مسافات والقيام بحركات تفيد الجسم. 29-    مهنياً: ابتعد عن الإرهاق لأنه قد يتسبب في تأخر إنجاز مهامك وخذ فترة من الراحة. عاطفياً: على الرغم من وضعك المتقلّب، ستمضي وقتاً هادئاً وممتعاً مع الشريك. صحياً: حاول أن تستعيد نشاطك مع بعض أفراد العائلة، الهدف هو أن تقوم ببعض الحركة. 30-    تتخذ قراراً مهماً، وتصادف أشخاصاً مميزين، وينعكس التعاطي الجيد مع الزملاء في المهنة إيجاباً على العلاقة بينكم. عاطفياً: يوم هادئ إلى جانب الشريك، وهذا سيعزّز الثقة بينكما، لئلا تتجدّد الخلافات. صحياً: وظف طاقاتك التي تستغلها في العمل للقيام ببعض ما يساعد على تنشيط الدورة الدموية. 31-    مهنياً: حالتك النفسية مشوشة وتؤثر سلباً في عملك، فتشعر بالملل والفشل، فسارع إلى معالجة الأمر. عاطفياً: تتمتع بجاذبية وسط مجموعة كبيرة، وتكون محط إعجاب الشريك لشجاعتك وجرأتك في مناقشة أمور حساسة. صحياً: لا تكن متمسكاً برأيك القائل إن الرياضة لا تفيد، هلا مارستها لتعرف فوائدها؟  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير 21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير 21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُثير في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
 تعتبر جيجي حديد وكايا جربر العارضتان الأكثر طلبًا في العالم، بعد أن هيمنتا على مدرجات العالم التى لا تعد ولا تحصى خلال شهر الموضة هذا العام. وحصلت كل منهما على عروض الأزياء على مدرج ماكس مارا لعرض مجموعة الربيع / الصيف 2019 ، خلال أسبوع الموضة في ميلانو صباح الأربعاء، حيث تمت مشاركتهن بتصاميم تتمتع بأسلوب جريء وجذاب. وكانت جيجي البالغة من العمر 23 عامًا ,تجذب الانتباه في معطف أسود تم تصميمه ليتناسب مع الشكل المميز الإمبراطوري الذي يهدف للكمال، بينما ارتدت كايا البالغة من العمر 17 عامًا، لونًا أصفر نابضًا بالحياة. وارتدت جيجي مجموعة من الموديلات المذهلة، من بينها تصاميم لإيرينا شايك وجوان سمولز، وبدأت باقتحام المدرج في ملابس خارجية أنيقة، مصحوبة بحزام سميك لفت الانتباه إلى خصرها الصغير. وامتلأت السترة بالتفاصيل المزيّنة في نهايتها. وكانت جيجي تتألق بقطعة منمقة مع أكمام مكدسة، في حين وضعت ياقة
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

قاضية تقدم على الانتحار بشنق نفسها في مدينة فاس

GMT 15:28 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

توقيف شخص متزوج في آسفي تحرش بفتاة قاصر

GMT 03:22 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

ضبط مصنع عسل السودان الأصيل في حالة كارثية

GMT 21:09 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد يوقع مع اللاعب الأرجنتيني أليخاندرو كنتانا

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 12:21 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

رواية أكثر قتامة الأكثير مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 17:01 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مريم سعيد تقترب من بداية رحلة زواج مع دبلوماسي عربي

GMT 18:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الملكي يخصص 10 ملايين سنتيم راتب عبدالرازق خيري
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib