غزة تحتضن أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين
آخر تحديث GMT 23:42:05
المغرب اليوم -

غزة تحتضن أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - غزة تحتضن أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين

رام لله ـ وكالات

تحتضن غزة خلال الأسابيع القليلة المقبلة أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين بمهرجان دولي يشارك فيه مخرجون عرب وأجانب، وستكون فرصة لتبادل الخبرات وإيصال الصوت الفلسطيني المضطهد للعالم عبر الأفلام المعروضة فيه.وأُطلق على التظاهرة السينمائية، التي يشارك في ترتيبها مخرجون فلسطينيون وسوريون ومصريون كبار، "مهرجان فلسطين الدولي للأفلام السينمائية"، وستقام فيها أيضاً فعاليات تدريبية للمخرجين والفنانين الفلسطينيين. ويرغب القائمون على مهرجان فلسطين الدولي في تسجيل اختراق لجهة عرض الأفلام العربية والفلسطينية والدولية، وتبادل الخبرات وتدريب كوادر فلسطينية قادرة على الإنتاج السينمائي باحتراف. الفكرة بدأت لدى المخرج الفلسطيني الشاب سامح المدهون الذي عرضها على أصدقاء له ولقي منهم تشجيعاً كبيراً وترحيباً بالفكرة، وعمل على تسويقها وإيجاد داعمين لها. واستطاع المدهون أن يضم شخصيات كبيرة في عالم الإخراج السينمائي العربي إلى قائمة اللجنة المؤسسة العليا للمهرجان، الذي يرى فيه فرصة لتأكيد أحقية فلسطين بأن تخرج من خلال الصورة للعالم ولكشف جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين.ويقول المدهون في حديث للجزيرة نت إن المهرجان سيعرض الأفلام العربية والفلسطينية المشاركة وسيكون فرصة لإظهار القدرات الفلسطينية في المجالات الفنية المختلفة، مشيراً إلى أن المهرجان تأكيد على وجود فنانين فلسطينيين قادرين على الإبداع. وأوضح أن الفنان الفلسطيني رغم كل الظروف التي تحيط به فإنه قادر على الإنجاز، ويحتاج لتوفير إمكانيات فنية ومالية لأعماله، مقدراً أن المهرجان سينجح في كشف هذه الطاقات وتوفير الحاضنة المناسبة لأعمالهم.وشدد المخرج الفلسطيني الشاب على أهمية تنشيط الحراك الفني والثقافي عند صانعي الأفلام الفلسطينيين، وإيصال الرسالة الفلسطينية بالعمل السينمائي لما له من قدرة على إيصال ما يحدث من عدوان وحصار ومعاناة.وبيّن المدهون أن المهرجان سيشهد أيضاً فعاليات مختلفة وورش عمل تدريبية كنوع من الشراكة الفعلية بين الفنانين الفلسطينيين والعرب والأجانب، وهو ما سيساعد الفنانين على تجاوز صعوبات قد تعترض مسيرتهم.ن جهته اعتبر رئيس رابطة الفنانين الفلسطينيين المخرج سعد إكريم المهرجان نقلة نوعية في المجال السينمائي من حيث المضمون والشكل، مشيراً إلى أن اللجنة التأسيسية العليا للمهرجان تشكلت من أسماء لها وزنها السينمائي في الساحة العربية.وبيّن إكريم في حديث للجزيرة نت أن التواصل مع هذه الكوادر رافد مهم لتطوير الأداء الفلسطيني في السينما، مشيراً إلى أن حضور هذه الكوادر وغيرها من المخرجين والنجوم العرب وصناع السينما في العالم إلى غزة سيفيد السينما الفلسطينية.وقال إكريم إن الفن عامة رسالة إنسانية سامية ولغة حضارية بين شعوب العالم، وتحتل السينما والصورة مكانة متقدمة بين الفنون في توصيل الرسائل، مؤكداً أنه كان لزاماً على الفنانين الفلسطينيين مواجهة الأعمال السينمائية بأعمال مثلها تظهر المقاومة والحصار والاحتلال بوجهه الحقيقي.وأكد أن الساحة الفلسطينية تفتقد لأبسط مقومات صناعة السينما ولا يوجد في قطاع غزة دار عرض سينمائية واحدة ولا يوجد استديو واحد للتصوير ويوجد شح في الإمكانات المادية من أجهزة ومعدات ومخازن إنتاج.وأوضح إكريم أن الكادر البشري الفلسطيني بحاجة لكل التخصصات السينمائية من الوسط السينمائي في الدول الصديقة للشعب الفلسطيني وخاصة عمقنا العربي والإسلامي، متمنياً أن يحدث المهرجان دعماً للمواهب الفلسطينية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزة تحتضن أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين غزة تحتضن أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزة تحتضن أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين غزة تحتضن أكبر تظاهرة سينمائية في فلسطين



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib