داماك تقترب من توقيع التسوية مع الحكومة المصرية
آخر تحديث GMT 09:14:34
المغرب اليوم -

"داماك" تقترب من توقيع التسوية مع الحكومة المصرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة ـ وكالات

  أكد مصدر مسئول فى «داماك» الإماراتية أن الشركة لم تتوصل بعد إلى تسوية نهائية مع الحكومة المصرية، برغم تصريحات حكومية متكررة عن الانتهاء من التسوية وقرب توقيع الاتفاق بين الطرفين. وكشف المصدر فى تصريحات خاصة أن هناك ثلاث نقاط حتى الآن لا تزال محورا للخلاف بين الطرفين، ولن يتم توقيع التسوية إلا بعد التوصل فيها إلى حل يرضى الشركة الإماراتية، على حد قوله. «لقد قدمنا كثيرا من التنازلات، وتعرض صاحب الشركة إلى تعطيل كثير من أعماله نتيجة حكم الحبس الصادر ضده، كما أننا لدينا قضية فى التحكيم الدولى مضمونة، ولذلك لن نقدم أى تنازلات إضافية»، بحسب قول المصدر. نقطة الخلاف الأولى، بحسب المصدر، تتعلق بجدولة سداد الـ145 مليون جنيه، باقى المبلغ الخاص بتحويل أرض الشركة على الطريق الصحراوى من أرض زراعية إلى أرض مبانٍ تجارية، والتى يجب على الشركة الإماراتية سدادها. «الحكومة المصرية تريد تقسيط هذا المبلغ على سنة واحدة، بينما نريد ان نجدولها على ثلاث سنوات، خاصة إننا سددنا للحكومة مبالغ كثيرة»، يقول المسئول. وتبلغ قيمة المبالغ الإضافية الإجمالية المفروضة على الشركة 300 مليون جنيه، سددت نصفها تقريبا. ويرى المصدر أن الحكومة بالغت من الأصل فى تقييمها للمبلغ الإضافى المستحق على متر الأرض، بـ2500 جنيه للمتر، بينما المتعارف عليه حينئذ كان يتراوح ما بين 800 و1000 جنيه للمتر، و«مع ذلك قبلنا سداد المبلغ». وكانت الشركة الإماراتية قد وافقت، بحسب المصدر، فى التسوية الحالية، على التنازل عن أرض جمشا بالبحر الأحمر، واسترداد نصف المبلغ الذى سدده (4 ملايين دولار)، على أن تكون الـ4 ملايين المتبقية من نصيب الحكومة المصرية. «ولم نسترد مليما حتى الآن»، بحسب قوله، موضحا أن هذه نقطة الخلاف الثانية. فى الوقت نفسه، اتفقت الشركة مع الحكومة على التنازل عن حصتها فى مشروع هايد بارك بالقاهرة الجديدة، والتى تبلغ 18.7% لهيئة المجتمعات العمرانية، وتقدر قيمتها بما يقرب من 420 مليون جنيه، فى مقابل عدم مقاضاتها. أما عن نقطة الخلاف الثالثة، وهى الأهم من وجهة نظر المسئول فى الشركة، فهى تلك التى تتعلق بضرورة حضور حسين السجوانى، رئيس الشركة إلى مصر، وأن يتم القبض عليه يدخل السجن، لإعادة التحقيق معه، بعد تسوية الخلاف حتى يتمكن من الحصول على البراءة. «هذا أمر لا يقبله أى رجل أعمال، ولذلك فنحن تقدمنا بطلب إلى الحكومة المصرية بإصدار عفو رئاسى له فور تسديد المبالغ المتفق عليها والانتهاء من التسوية». وكانت المحكمة قد أصدرت حكما بالسجن خمس سنوات على صاحب شركة داماك، بتهمة شراء أرض جمشا فى البحر الأحمر بأقل من قيمتها الحقيقية، وهى أرض مملوكة للدولة، بما أضر بالمال العام، وغرمتهما مبلغا يزيد على 293 مليون جنيه، كما حكمت برد الارض، مما دفع الشركة الإماراتية إلى اللجوء إلى مركز التحكيم الدولى (أكسيد) مطالبة مصر بتعويض 5 مليارات دولار. يوضح المصدر أن الشركة الإماراتية لم تتلق أى رد بعد من قبل الحكومة فيما يتعلق بهذه النقاط الثلاثة وهو ما يعلق التسوية حتى الآن. ورفض نيال ماكلوجين، نائب الرئيس التنفيذى للشركة الإماراتية، التعليق على الموضوع برمته فى اتصال هاتفى لـ«الشروق»، مكتفيا بقوله «لا نريد أن نناقش الأمر، ولكننا لم نوقع أى اتفاق للتسوية بعد»، بحسب قوله. بينما أكد مصدر مسئول فى وزارة الاستثمار، صحة النقاط الخلافية بين الطرفين، معتبرا انها مؤقتة، وأوضح أنه فيما يتعلق بالتقسيط ورد المبالغ المستحقة لداماك، «سيتم تضمينها فى العقد، على أن يتم توقيع اتفاقية التسوية قريبا جدا فور الانتهاء منها»، بحسب قوله. أما فيما يتعلق بطلب العفو الرئاسى، يوضح المصدر أن  المادة 7 مكرر من قانون 8 لضمان حوافز الاستثمار، تقول إنه يترتب على إتمام التصالح انقضاء الدعوى الجنائية بالنسبة للمستثمر، وبالتالى «السجوانى ليس فى حاجة إلى عفو رئاسى».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داماك تقترب من توقيع التسوية مع الحكومة المصرية داماك تقترب من توقيع التسوية مع الحكومة المصرية



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تجذب أنظار العالم باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 02:02 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة
المغرب اليوم - سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام
المغرب اليوم - الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 15:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يُطالب فوزي لقجع بالاستقالة من الاتحاد الأفريقي

GMT 01:55 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

زيادة في أجور الشرطة مع بداية العام الجديد 2016

GMT 13:57 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

معرض إسطنبول للأثاث "ISMOB" يفتح أبوابه للعالم بأسره

GMT 12:55 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة منمبا في زنجبار تتمتع بمناظر طبيعية نادرة ورومانسية

GMT 05:00 2015 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الشمر والزنجبيل والبقدونس أعشاب للمرارة

GMT 12:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سعادة يحقق أول فوز له في الملاكمة الاحترافية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib