أزمات الصحة والتعليم نقاط سوداء تعترض التنمية في المغرب
آخر تحديث GMT 00:16:06
المغرب اليوم -
أخر الأخبار

أزمات "الصحة والتعليم" نقاط سوداء تعترض التنمية في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أزمات

منظمة التعاون الاقتصادي
الدارالبيضاء - فاطمة القبابي

كشف تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادي أن قطاعا الصحة والتعليم في المغرب، هما أبرز القطاعات التي تنتقدها التقارير الدولية، وهو ما لا يسمح بوضع البلاد في مصاف الدول النامية، وهو ما يتسبب في تقديم صورة سيئة عن البلاد، وقد أكد التقرير، الذي يعد بمثابة الجزء الأول عن دراسة متعددة الأبعاد عن المغرب، والذي أنجزته المنظمة خلال بحث ميداني بالمملكة، أن "الدينامية المغربية غير كافية من أجل تحقيق طموح الانضمام إلى الدول النامية والوصول إلى الدول المتقدمة"، مشيرًا إلى أن "النموذج المغربي للتنمية يظل غير متوازن، وذلك بسبب النتائج السلبية التي يتم تحقيقها في ما يهم قطاعي الصحة والتعليم".

ووصف التقرير قطاع التعليم بـ"نقطة الضعف"، قائلا إن "المستوى التعليمي للعاملين يبقى أقل من المعدل؛ ناهيك عن كون 32%من المغاربة يعتبرون أميين"، فيما أفاد أن  الوضع في قطاع العمل يظل مقلقًا، مع ارتفاع معدلات البطالة في أوساط الشباب الحاصلين على دبلومات عليا"، كما أشار التقرير إلى أنه من بين "نقاط الضعف" التي تعاني منها البلاد كذلك قطاع الصحة، مؤكدا أن "واحدًا فقط من أصل أربعة مغاربة راضٍ عن مستوى الرعاية الصحية".

وقالت المنظمة الدولية إن "المغرب انخرط منذ التسعينيات في مسار مستقر للتنمية، وحقق معدلات للنمو اقتربت من خمسة بالمائة في بعض الأحيان، كما تم خفض مستوى التضخم، ما سمح بتحسين مستوى المعيشة"، مشيرة في هذا الإطار إلى أن "تسعة من كل عشرة مغاربة يقولون إن لديهم موارد كافية للحصول على سكن لائق"، ومن النقاط التي شملها نقد التقرير أيضا ما أسماه "فقدان العمل فيما يهم الصناعة التقليدية"، إضافة إلى "ارتفاع العجز التجاري على الرغم من التوقيع على عدد من اتفاقيات التبادل الحر"، وكذلك "ارتفاع حجم الدين العمومي".

ومن بين الإيجابيات التي شملها التقرير قدرة البلاد على الانخراط في مجموعة من الأسواق الدولية، مثل سوق السيارات؛ الارتباط الوثيق بالنظام الملكي وبشخص الملك وأيضا إحداث دستور 2011"، كما سرد التقرير أربعة جوانب قال إنها تميز النموذج المغربي للتنمية، أولها أن "الدولة تلعب دورًا رئيسيًا من خلال الاستثمارات العمومية في مجال البنيات التحتية الاقتصادية والاجتماعية"، إضافة إلى "البحث عن الاستقرار كأولوية تتم ترجمتها بدعم قوي للطلب الداخلي عن طريق دعم مالي لبعض القطاعات، واعتماد ميكانيزمات تهدف إلى الحد من التقلبات التي قد تعرفها المصادر الخارجية مثل سعر الصرف"؛ ناهيك عن "اختيار البلاد للانفتاح الاقتصادي"، ثم "اعتماد سياسة اجتماعية عن طريق إقرار مجموعة من المشاريع من قبل دعم السكن الاجتماعي والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمات الصحة والتعليم نقاط سوداء تعترض التنمية في المغرب أزمات الصحة والتعليم نقاط سوداء تعترض التنمية في المغرب



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس على طريقة من جيجي حديد

واشنطن - المغرب اليوم
المغرب اليوم - مايك بومبيو يُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران ويلوّح بالعقوبات

GMT 05:51 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
المغرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 11:40 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
المغرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 05:57 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
المغرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم

GMT 14:31 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

"دويتشه بنك" يتوقع حلول "عصر الفوضى"

GMT 05:15 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تدرس ضوابط استيراد السيارات الكهربائية

GMT 20:44 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جوارديولا يعلن تشكيل مانشستر سيتي لمواجهة ليستر

GMT 13:54 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

تدريبات خاصة لرباعي حراس مرمى الأهلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib