أفيلال تؤكد أنّ القطاع الكهرومائي يُشكّل رهانًا للتنمية
آخر تحديث GMT 16:41:28
المغرب اليوم -

أفيلال تؤكد أنّ القطاع الكهرومائي يُشكّل رهانًا للتنمية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أفيلال تؤكد أنّ القطاع الكهرومائي يُشكّل رهانًا للتنمية

الوزير المنتدب المكلف بالماء شرفات أفيلال
مراكش - المغرب اليوم

أكّدت الوزيرة المُنتدبة المُكلَّفة بالماء شرفات أفيلال في مراكش، أنَّ القطاع الكهرومائي يُشكِّل رهانًا للتنمية البشرية في القارة الأفريقية، نظرًا للمكانة التي يحتّلها والمؤهلات والمزايا الهائلة  التي يوفرها.

 وأبرزت شرفات أفيلال في كلمة خلال افتتاح أعمال المؤتمر الدولي والمعرض حول الماء والطاقة “أفريقيا2017” المُنظم على مدى ثلاثة أيام تحت شعار "تعبئة الموارد المائية وتنمية الطاقة الكهرومائية من أجل أفريقيا" بمبادرة من المؤسسة البريطانية (أكوا ميديا) الدولية واللجنة الدولية للسدود الكبرى، الأهمية الكبرى التي يحتلها هذا القطاع في تنمية الطاقات لما يوفرهه من مؤهلات مهمة يتعين تطويرها خاصة في أفريقيا، موضحة أن نسبة 14 في المائة من المؤهلات الكهرومائية لا تُستغل على المستوى العالمي.

 ودعت الوزيرة المغربية خلال هذا المؤتمر، المُنظم بدعم من الوزارة المُنتدبة المُكلَّفة بالماء والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب واللجنة المغربية للسدود الكبرى تحت رعاية الملك محمد السادس، إلى إعطاء الانطلاقة لإنجاز مشاريع تقضي بتطوير القطاع الكهرومائي في أفريقيا خاصة فيما يتعلق بالتجهيزات الهيدروليكية المرتبطة بالسدود.

 وأوضحت في هذا السياق، أنّ تخزين وتعبئة الموارد المائية في أفريقيا يبقى مسألة أساسية من أجل تعميم وتأمين الولوج إلى الماء الصالح للشرب وضمان التزود بالكهرباء بشكل مُستدام وبتكلفة ملائمة، مؤكدة أنه بإمكان الماء أن يوفر للقارة الأفريقية 300 جيغاواط من الكهرباء، أي ما يعادل إنتاج 300 مفاعل نووي من الكهرباء.  وأضافت السيدة شرفات أفيلال، أنّ السدود بمقدورها، أيضا، تأمين وتنظيم توزيع الماء من أجل تطوير الفلاحة السقوية وضمان الأمن الغذائي للمواطنين في البلدان الأفريقية.

 وتركّز أعمال هذا الم ؤتمر، الذي يعرف حضور أكثر من 650 مشاركًا يمثلون 66 بلدًا ضمنها 30 بلدًا من أفريقيا وممثلين عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية والوكالة الدولية للطاقة والبنك الدولي، وعدد من المنظمات الإقليمية الأفريقية العاملة في مجال الماء، على مناقشة الجوانب التقنية والمالية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية للموارد المائية وسُبل تنمية الطاقة الكهرومائية.

 وسيُسلِّط المشاركون، أيضًا، الضوء على احتياجات القارة الأفريقية في هذا المجال، وكذا التحديَّات التي تواجهها وفرص التنمية والإنجازات التي تحققت أخيرًا في ميدان الماء والطاقة الكهرومائية. وتولي هذه التظاهرة أهمية كبيرة لقضايا المناخ، من خلال تنظيم دورة تدريبية حول المرونة المناخية من تأطير البنك الدولي، كما سيُقام على هامش هذا المؤتمر معرض تقني ستقدم خلاله آخر الابتكارات في مجالات الطاقة الكهرومائية وهندسة السدود والطاقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفيلال تؤكد أنّ القطاع الكهرومائي يُشكّل رهانًا للتنمية أفيلال تؤكد أنّ القطاع الكهرومائي يُشكّل رهانًا للتنمية



GMT 01:19 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بعدما مرضت زوجته أب يستغل ابنته جنسيا بمراكش

GMT 00:50 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

القضاء يؤجل ملفي "كوب 22 " و"برج الناظور"‎‎

GMT 00:43 2021 الإثنين ,11 تشرين الأول / أكتوبر

مراكش تستعد لاحتضان حفل زواج ضخم لمشاهير آجانب

GMT 04:04 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مكفوفون في مراكش يحتجون ضد التربية الدامجة

GMT 23:54 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"السرقة بالخطف" تسقط شخصين في مراكش

GMT 00:59 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أسماء "المستشارين الجدد" في مراكش آسفي

GMT 21:49 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف لص متورط في محاولة سرقة سائح أجنبي بمراكش

GMT 22:47 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أمن مراكش يفك لغز سرقة موصوفة في جناية

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 13:57 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب
المغرب اليوم - برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني

GMT 22:07 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

لماذا يجب الإكثار من الأطعمة الغنية بفيتامين E ؟

GMT 10:01 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

سنصبحُ وثنيِّين

GMT 10:23 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

غرباءٌ خلفَ الشّاشاتِ!
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib