المخابرات المصريّة  المفتاح السحريّ لحَلِّ الأزمات

المخابرات المصريّة .. المفتاح السحريّ لحَلِّ الأزمات

المغرب اليوم -

المخابرات المصريّة  المفتاح السحريّ لحَلِّ الأزمات

أكرم علي

ظلّت المخابرات العامة المصرية تعمل في هدوء لسنوات طويلة في عهد كل من الرؤساء جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك، من دون أن يعرف أحد كيف تخطط وتنفذ المخابرات المصرية مفاوضاتها مع الأطراف الأخرى للخروج من أيّ معركة فائزة.
وتجلىّ دور المخابرات العامة أخيرًا حين قام مديرها اللواء محمد فريد التهامي، الشخص الذي لا يظهر كثيرا في الإعلام ولا يعرف اسمَه الكثيرُ من المصريين، إلى العاصمة الأميركية واشنطن، وبعد لقاءات لم تكن معلنة مسبقًا، جاء قرار حاسم في صالح مصر بإعادة 10 طائرات "أباتشي" كانت معلقة منذ "أحداث 3 يوليو" الماضي، والتي عُزِل فيها الرئيس محمد مرسي.
وجَرَت اتصالات مكثفة ومستمرة بين القاهرة وواشنطن، بين وزيري الخارجية نبيل فهمي وجون كيري، ووزيري الدفاع في البلدين، إلا أن زيارة اللواء فريد التهامي إلى واشنطن الأسبوع الماضي حسمت الصراع، وأنهى الصفقة، وأقنع الإدارة الأميركية بإعادة الطائرات "الأباتشي"، والتي تساهم بشكل كبير في مكافحة الإرهاب داخل سيناء وعدد من المناطق الأخرى في مصر.
وللمخابرات العامة المصرية دور بارز أيضًا يؤكّد أنها المفتاح السحري لحل الأزمات، حين استبدلت العشرات من المصريين بالجاسوس الإسرائيلي إيلان غرابيل، الذي تم القبض عليه عقب "ثورة 25 يناير"، ونجَحَت مصر في الافراج عن المعتقلين في السجون الإسرائيلية مقابل تسليم الجاسوس الإسرائيلي.
ستظل المخابرات العسكري هي السلاح القوي التي تحتمي به الدولة المصرية، ويظل الجهاز القادر على حل أزماتها بهدوء من دون أن يعرف أحد تفاصيلها، وكيفية الوصول إلى حل بشأنها.
ولن ينسى أحد دور المخابرات المصرية في رعاية المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس" طول السنوات الماضية، حتى اتفقت الحركتان على مبادئ تسوية المصالحة لعودة الدول الفلسطينية مجددًا بعد سنوات طويلة من الخصام.
أتمنّى أن تظل المخابرات العامة المصرية في سياقها الهادئ، وأن تحتفظ بأسرارها التي تمكنها من النجاح، ولا تذهب إلى معترك الأحاديث التي تتناول دورها، وأن تحتفظ بصورتها الذهنية لدى الكثير من المصريين.

 

GMT 09:13 2018 الجمعة ,16 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 15:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

GMT 15:02 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الوحدة الوطنية التي نريدها

GMT 07:50 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

نحو اتفاق عالمي جديد حول الهجرة

GMT 13:03 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

الكونفدرالية من جديد

GMT 09:05 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

كلمات حقّ بحقّ الحكومة

GMT 08:33 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

أعداء الثورة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات المصريّة  المفتاح السحريّ لحَلِّ الأزمات المخابرات المصريّة  المفتاح السحريّ لحَلِّ الأزمات



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 21:44 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مولاي هشام يُعزي الأميرة للا سلمى في وفاة جدتها

GMT 20:14 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

التحقيق في أسباب سقوط طائرة بعد تحطُمها في مراكش

GMT 07:06 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

زبدة الشيا لبشرة فاتحة ونقيّة طبيعيًا

GMT 08:06 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

18نوعًا من الأعشاب تُعالج الأمراض المزمنة أفضل من الكيمياء

GMT 22:22 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

رسالة عاجلة من عرشان لمدير الأمن الوطني ووزير الداخلية

GMT 15:30 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائق مثيرة تسببت في فاجعة سيدي بوعلام

GMT 07:01 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الخشت يبحث تعزيز التعاون مع الجامعات الصينية

GMT 05:57 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

“أمن طنجة يشن حملة على مقاهي “الشيشة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib