‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

المغرب اليوم -

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

بقلم - رانيا حدادين

"بداية النهاية"، عنوان آخر أيام السن،ة وتلمع بأعيننا الكثير من الأحداث أهمها محبتنا وولائنا للأردن وقائد البلاد جلالة الملك عبدا لله الثاني.
عناوين كثيرة لمعت في عالم السياسة من كوارث وأحداث وتغيرات شاملة بالمحيط صعود أشخاص وتذبذبات للأوضاع الاقتصادية والأمنية بمنطقة الشرق الأوسط تحديدًا وما يجاورها من بلدان، تحالفات جديدة.
تمايز سياسي ومحط أنظار العالم القدس ورعاية الأردن وثبات قراره أن القدس عاصمة فلسطين ولا يتغير هذا القرار مهما تكبد الأردن من تحديات .
انقلاب إسرائيل ومحاولة إنهاء دور الأردن كوسيط، تجاوز سياسي واقتصادي ومحاولة السيطرة لإنهاء تحالفات ونفوذ الأردن، والمعارضة الأردنية ووصولها للزحف الصهيوني، وظهورهم بصورة علنية مع الاحتلال مؤشر على مؤامرة تلعبها إسرائيل لإضعاف الأردن، ودخلنا بمبدأ الاستهداف بطريقة واضحة وتجاهل كبير من الولايات المتحدة ومساعدات الكيان الصهيوني لأضعاف الأردن واستهدافه وأولها القدس والتلويح بحجب المساعدات إذا لم نرضخ لقرارات ترامب التي تحمل خيارين غير مدروسة أو مدروسة بعناية فائقة وكلا الطريقتين معرضة ضمنيًا للخطر .
اليمن وابتعاد الأردن عن المشاركة بحرب الحزم برعاية السعودية التي اظهر ولي عهدها تحركات سريعة متقلبة ومنقلبة على رموز وقامات اقتصادية وإعلامية هذا يدل ان هناك رؤية مدروسة يتسارع بتحقيقها.
الإمارات ودورها كعراب بالمنطقة لجميع الأطراف، واعتقد انها عراب نفسها فقط ليس إضعاف ولكن سيطرة على المنطقة اتضحت إبعادها .
الدولة الإسلامية ( داعش) وخروجها من المعادلة بشكل سريع مخلفاتها وما نحتاج من إعادة تأهيل الشارع لفكرة الفكر المتوسط الشمولي بالتعامل مع الآخر .
على الأردن العمل على إيجاد حلفاء جدد والنظر بملف الحلفاء السابقين وتقيم ماذا حصدنا من تحالفنا معهم وماذا تحملنا من عبء ودراسة الأخطاء حتى لا تقع بنفس المأزق .
 
الحكومة وابتعادها كليًا عن مجريات الساحة الداخلية وعن المواطن، وخصوصًا بطرح موضوع العاصمة الجديدة، غلاء المعيشة وتجاهل التواصل مع المواطن عنوان خطير يلوح بأروقة الشارع الأردني، تميز بعض الوزارات بالأداء اظهر ضعف الأخرى دون مقصد ولكن من باب المهنية لتلك وضعف التخطيط لأخرى، الشباب كانوا آخر أولويات الحكومة رغم توجيه الملك وولي عهده للاهتمام بقطاع الشباب، ولا اعني هنا وزارة الشباب بل اقصد المشاريع التنموية بالدولة، مؤسسات المجتمع المدني ساندت الحكومة دون قصد بإنجاح مشاريعها الغير مجزية وتعتبر إقصاء للمواطن الأردني.
اللجوء واللاجئين ملف خطير ابتعدنا عن محوره الأساسيذ ورسمناه بصورة خاطئة ولم نستطيع إدراك مدى الاستفادة منه أو القدرة على التعامل به.
مجلس النواب عدم ثقة من الشعب تجاوزت ال ٩٥٪؜ ولاحظنا هذا من ردود فعل العامه، قوانين وقرارات قدمت للمجلس تباطأ بالمخرجات وتشارك واضح لأتخاذ القرار بصورة مشتركة وتناسوا الدور الرقابي والتشريعي .
الورقة السابعة لجلالة الملك استخدمها الكثيرين تحت بند الدولة المدنية وتناسوا ان الأردن مؤسس بطريقة مؤسسية بدءً من دستوره .
ولن انسى مليكي وهو الاهم وما احدث من ضجة محلية وعالمية بأداء قيادي اثبت للعالم ثباته وقدرته على ادارة الملفات بطريقة سياسية محنكة اعاد على ذاكرة الأردنيين صورة الاب الحسين الباني المغفور له بأذن الله، واعيد القول نحن لا نملك الا الملك والشعب ثروة لا تستهان بها .
سيدي ومليكِ ارفع التهنئة لمقام جلالتكم وولي عهدكم اجمل التهاني بالعام القادم عاشت راية الأردن خفاقة،،
حفظك الله ورعاك لما هو خير للامة وكل عام وانتم بخير .

 

GMT 09:13 2018 الجمعة ,16 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 15:02 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الوحدة الوطنية التي نريدها

GMT 07:50 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

نحو اتفاق عالمي جديد حول الهجرة

GMT 13:03 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

الكونفدرالية من جديد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة ‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا ليتيزيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج" المميَّزة

مدريد ـ المغرب اليوم
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995. قد يهمك ايضا :

GMT 06:37 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
المغرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 05:01 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على محتويات منزل الممثلة جوليا روبرتس الفاخر
المغرب اليوم - تعرف على محتويات منزل الممثلة جوليا روبرتس الفاخر

GMT 04:24 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
المغرب اليوم - لافروف يؤكد أن حجب

GMT 05:27 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

5 أنشطة تجعل عُطلتك أكثر إثارة في روتردام
المغرب اليوم - 5 أنشطة تجعل عُطلتك أكثر إثارة في روتردام

GMT 19:37 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

لحسن الداودي يكشف سعر اسطوانة الغاز بعد رفع الدعم

GMT 20:44 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

خطيب سعيدة شرف نجل الرئيس السابق للوداد

GMT 21:16 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

مغربية تتضامن مع سعد لمجرد وتطلب منه أن يغتصبها

GMT 18:31 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

برشلونة يستقر على الإطاحة بنجه فيرمايلين

GMT 02:06 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

والدة سعد لمجرد تعود إلى المغرب وتستأنف نشاطها الفني

GMT 23:40 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

أنس الزنيتي يردّ على زكرياء حدراف بعد شجار ديربي الوداد
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib