الحكومة المصرية بعد ثورتين تحقق مع دمية

الحكومة المصرية بعد ثورتين تحقق مع "دمية"

المغرب اليوم -

الحكومة المصرية بعد ثورتين تحقق مع دمية

أكرم علي

حين عًلمت بخبر التحقيق مع إحدى شركات الاتصالات في مصر بسبب إعلان تجاري لدمية شهيرة لدى المصريين (بطلة الإعلان) لحمله رموز تؤثر على الأمن في البلاد، توقعت أنه "مزحة" ابتكرها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن بعد الاتصال بالمكتب الإعلامي للنيابة العامة، تأكدت من صحة الخبر وهو ما أكد لي أن الحال الأمني في مصر وصل لمرحلة الخوف من " دمية" تروج لمنتج تجاري. الشيء الأكثر إثارة بالنسبة لي تعامل الإعلام المرئي مع الواقعة، وسارعت البرامج التلفزيونية ولاسميا برامج "التوك شو" الليلية إلى الاتصال بالدمية التي تعرف "أبلة فاهيتا" ولكن ليس بها شخصية وإنما بصاحبها الذي يقوم بأداء صوتها، للتعليق على قرار النيابة بالتحقيق في الواقعة. وتعود القصة لتقدم شخص يدعى "أحمد سبايدر" من مؤيدي الإعلامي توفيق عكاشة، ببلاغ للنائب العام يتهم فيه إحدى شركات الاتصالات بالتعاون مع الإخوان وعرض رموز لها في اعلانتها وخاصة من خلال إعلان أخير لها يتحدث عن الترويج لأحد منتجاتها، ومع الوقت قرر النائب العام التحقيق مع الممثل الاقليمي للشركة في هذه الواقعة التي لا يصدقها عاقل. وتظهر "أبلة فاهيتا" في الإعلان وهي تتحدث على هاتفها المحمول لتسأل عن شريحة زوجها المتوفي حتى تعيد تشغيلها وتستفيد من ميزاتها، مما اعتبر "سبايدر" ذلك وسيلة لعرض رموز تتعلق بجماعة الإخوان والتحضير لعمل ارهابي جديد. وقدم محامي سبايدر شرحا لمحتوى الشكوى وقال إن الاعلان يتضمن أيضا ترتيبا لاختطاف الرئيس السابق محمد مرسي المحبوس، أو اغتياله خلال تنقله لأية محاكمة وأن ما تقوله "فاهيتا" يحتوي على دعوة مشفرة للمجتمع الدولي من أجل التدخل في قضيته. وألهبت القصة وسائل التواصل الاجتماعي ولفتت ردود أفعال وسائل الإعلام العالمية التي تحدثت عنها بسخرية قليلة. واتضح لي من هذه الواقعة أن السلطات في مصر الآن أصبحت لديها توجسات وصلت لحد التحقيق مع "دمية" بسبب خرافات لم يصدقها أحد، ولو ركز كل شخص مع أي إعلان تجاري سيكون بمثابة خطة كامل لاحتلال مصر من جديد. الأمر الذي يجب أن تنتبه له الحكومة المصرية أن هناك أمور أهم من دمية "أبلة فاهيتا" أولها انقاذ المصريين من الفقر والتدهور المجتمعي الذين يتعرضون له كل يوم، فقامت ثورتين ومازال الفقر يرتفع كل يوم بعد يوم، مع تزايد أعباء الاقتصاد التي يتحملها المواطن وحده. وأناشد النائب العام المصري بأن لا ينظر لأي بلاغ يقدم له، يجب أن يكون هناك جدوى في البلاغات التي ينظر لها، فهناك ألاف البلاغات المقدمة ضد مسؤولين فاسدين وغيرهم منذ سنوات ولم يتحرك لها قلم حتى بالنظر فيها.

GMT 17:37 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

أخونة الدولة

GMT 13:49 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

عدن مدينة الحب والتعايش والسلام

GMT 14:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ٰ مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز

GMT 09:13 2018 الجمعة ,16 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 15:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

GMT 15:02 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الوحدة الوطنية التي نريدها

GMT 07:50 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

نحو اتفاق عالمي جديد حول الهجرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المصرية بعد ثورتين تحقق مع دمية الحكومة المصرية بعد ثورتين تحقق مع دمية



ارتدت فستانًا طويلًا دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

داكوتا تُظهر تميُّزها خلال مهرجان مراكش السينمائي

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة الأميركية داكوتا جونسون، بطلة سلسلة أفلام "Fifty Shades of Grey"، الأنظار لها خلال حفلة ختام مهرجان مراكش السينمائي في دورته الـ17، بسبب إطلالتها الجريئة والمثيرة. وارتدت "جونسون" فستانا طويلا دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"، مكشوفا أظهر مفاتنها، كما تخلّت عن "حمالة الصدر"، وجاء الفستان مزينا ببعض التطريزات اللامعة من الخلف، وهو ما جعلها الأكثر لفتا للأنظار، كما اعتمدت على الشعر المنسدل ذي الأطراف المموجة ومكياج هادئ. ولفتت الممثلة الأميركية الأنظار إليها على السجادة الحمراء بافتتاح المهرجان بإطلالتها اللامعة، إذ ارتدت فستانا ورديا طويلا بحزام من المجوهرات، بينما تركت شعرها منسدلا. وشهدت حفلة ختام مهرجان مراكش السينمائي، الأحد، فوز فيلم مغربي بالسعفة الذهبية للمهرجان، كما كرّم المهرجان الممثل الأميركي روبرت دينيرو، والمخرج المغربي الجيلالي فرحاتي.  

GMT 01:47 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

عباءات عصرية مستوحاة من دور الأزياء العالمية
المغرب اليوم - عباءات عصرية مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 02:52 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يلتقط صورًا مُذهلة للحياة اليومية في منغوليا
المغرب اليوم - مُصوِّر يلتقط صورًا مُذهلة للحياة اليومية في منغوليا

GMT 02:13 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
المغرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 21:02 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

صفاء حبيركو ترتدي الحجاب وتثير تساؤلات الجمهور

GMT 04:31 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

أحدث ديكورات الأسقف الحديثة والعصرية في 2018

GMT 04:42 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

تشييع جثمان الإعلامي أحمد باهي ظهر الثلاثاء

GMT 10:30 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فرنسا تكشف عن تحويلات مالية مشبوهة نحو المغرب

GMT 03:49 2014 الأحد ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

استئصال أورام الرحم دون جراحة لا يسبّب تشوّهات

GMT 06:49 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

البنك المركزي الروسي يخفّض سعر الفائدة الرئيسي

GMT 08:33 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

مرتكب مجزرة تطوان يدخل في أزمة نفسية حادة

GMT 01:55 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إيكاردي يُبيِّن موقفه من الرحيل إلى ريال مدريد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib