السيسي ليس عبد الناصر وبوتين ليس بريجنيف

"السيسي" ليس عبد الناصر و"بوتين" ليس "بريجنيف"

المغرب اليوم -

السيسي ليس عبد الناصر وبوتين ليس بريجنيف

أكرم علي

يشعر البعض من المصريين بأن الزمن عاد بهم إلى حقبة الستينات مجددا، بعد اتجاه مصر إلى توطيد العلاقات مع روسيا وتكثيف الزيارات بينهما مؤخرا، فضلا عن الأحاديث التي تشير إلى توقيع صفقة أسلحة ضخمة بمليارات الدولارات، ومع زيارة وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي إلى موسكو، شعر المصريون أن "السيسي" أصبح الريس الراحل جمال عبد الناصر والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصبح هو الآخر رئيس الإتحاد السوفيتي الراحل ليونيد برجنيف والتي كانت تجمعهما صداقة قوية في عقد الستينات، ولكن الأمر ليس كذلك على الإطلاق في الوقت الراهن. العلاقات الدبلوماسية لا يجب أن ترى هكذا، الانفتاح على روسيا في الوقت الراهن من إلا جزء في سياسة أشمل تعتمد على تنويع الخيارات والبدائل أمام مصر، مثل فتح العلاقات على الصين واليابان والهند وغيرها من دول الشرق مع توطيد العلاقات مع أوروبا في ذلك الوقت. والعلاقات بين الدول أيضا ليست كالأزواج إذا لم تعجبك إحدهن تذهب لآخرى وتبدأ معها علاقة جديدة قد تنجح وقد لا تستمر طويلا، وإنما انتهاج السياسة الخارجية المصرية للانفتاح على الجميع هو الأمر الذي كان يجب انتهاجه منذ سنوات. فإن كل من يشعر بأن مصر تعود لحقبة الستينات فأنت خاطئ لأن مصر لا تستطيع إطلاقا الاستغناء عن علاقتها بالولايات المتحدة التي تمدها بالسلاح لأكثر من ثلاثة عقود بـ مليار و300 مليون دولار، فضلا عن المعونة الاقتصادية التي تقدر بـ 250 مليون دولار سنويا، فكيف يتبدل الحال في شهور لتنتقل مصر من حضن الولايات المتحدة لأحضان الدب الروسي. وللجميع روسيا لا تفعل مثل الولايات المتحدة وتقدم المعونات من أجل زيادة النفوذ وإنما تعمل على مبدأ "هات وخد" فلم تفعل شيء إلا مقابل شيء في صالحها وأن يكون ذات هدف واضح المعالم وبشكل مباشر، على عكس ما تقوم به الولايات المتحدة بأن تدعم جهات لمدة طويلة من أجل السيطرة والهيمنة عليها فيما بعد. ولكني أرى أن إعادة فتح صفحة جديدة مع ورسيا سيزيد من ثقل مصر في المنطقة وخاصة أمام الولايات المتحدة لتعلم أن مصر أصبح لديها خيارات وبدائل كثيرة ولم تعد في حقبة الهيمنة الأمريكية التي استمرت طوال العقود الماضية. لعل مصر تستمر في هذا النهج دون أن تقتصر على جهة بعينها كما كانت تفعل مع الولايات المتحدة وأن لا تكون تابع لأحد مجددا.

GMT 09:13 2018 الجمعة ,16 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 15:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

GMT 15:02 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الوحدة الوطنية التي نريدها

GMT 07:50 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

نحو اتفاق عالمي جديد حول الهجرة

GMT 13:03 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

الكونفدرالية من جديد

GMT 09:05 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

كلمات حقّ بحقّ الحكومة

GMT 08:33 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

أعداء الثورة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي ليس عبد الناصر وبوتين ليس بريجنيف السيسي ليس عبد الناصر وبوتين ليس بريجنيف



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib