الغياب الأمني وراء الأحداث في أسوان

الغياب الأمني وراء الأحداث في أسوان

المغرب اليوم -

الغياب الأمني وراء الأحداث في أسوان

أحمد المالكي

ساهمَّ غياب الشرطة المصرية عن المشهد بعد ثورة 25 يناير 2011 في الانفلات الامني وأدى في النهاية إلى انتشار السلاح في كافة محافظات مصر وهذه حقيقة نعرفها جيدا ويجب ألا نهرب منها، فالبلطجية والمسجلين خطر والهاربين من السجون استغلوا الغياب الأمني وفعلوا ما يحلو لهم، كما أن السلاح موجود في كل المحافظات ومعروف أنه موجود بكثرة في صعيد مصر، وكل عائله من العائلات الموجودة في الصعيد تتفاخر باْن لديها اسلحه لدرجة انها في الافراح تضرب بها في وضح النهار والأجهزة الأمنية على علم بذلك لكنهم لا يستطيعون التدخل حتى لا تحدث معركه بين الشرطة وهذه العائلات، او بسبب ان عائله من العائلات لديها مسؤولين في الجيش والشرطة، وبذلك لا تستطيع الأجهزة الأمنية التحدث معهم ولو بكلمة. ولكن لا احد يتساءل لماذا تحمل هذه العائلات الأسلحة البعض قد يجيب على هذا التساؤل ويقول ان هذه الأسلحة لحماية اراضيهم وحماية الحيوانات والمواشي الذي يقوموا بتربيتها طبعا هذه الإجابة هي ستار وهمي لما يدور في عقل بعض هذه العائلات التي تتفاخر بالسلاح لديها وكأننا في دوله يحكمها هذه العائلات. فيعد السلاح مع هذه العائلات كارثه بكل المقاييس ويجب ان يتم محاسبة من يقتني السلاح للتفاخر به او تهديد امن الغير لدرجة ان السلاح في هذه العائلات يحمله الاطفال وقد تجد طفل عمره لا يتجاوز 15 عام يضرب طلقات ناريه في فرح به اكثر من مائة شخص على الاْقل ونحن نسمع ونقرا في الصحف تحول افراح إلى ماْتم بسبب طلقه خرجت بطريق الخطأ وتتلقى الشرطة الضربات في الاحداث كافة ولا تعرف ماذا تفعل مما يحدث حولها من احداث متسارعة واحداث سياسيه تعالجها الشرطة وبدلا من ان يضع المسؤولين تصور لحل اي ازمه سياسيه يتم الزج بالشرطة لمواجهة ازمه سياسيه تحتاج إلى سياسي وليس رجل شرطه وهذا ما اضعف الشرطة ولكن رجال الشرطة لديهم ايمان كامل ان دورهم هو التضحية من اجل الوطن وحمايته من المتربصين به. وتعتبر أحداث أسوان نتيجة أوضاع كثيره وما يقال عن قيام شخص بإشعال نار الفتنه هذا سبب وليس السبب الوحيد واذا ثبت تورط اي عنصر من جماعة الاخوان في هذه الاحداث يجب قطع رقبته ومحاكمته محاكمه علنيه حتي يكون عبره لغيره وهناك اسباب اخري نتيجة تراكمت واوضاع سيئة تجعل الاحداث تتفجر في اي وقت والعائلتين سواء عائلة بني هلال أو الدابودية أخطأوا خطاْ كبير دفع ثمنه حياة الاشخاص الذين تم قتلهم في هذه الاحداث المؤسفة وعرضت قناة (BBC) البريطانية تقريرا مصورا بشأن احداث أسوان واخذت آراء اشخاص من العائلتين وجاء في التقرير من كلام هذه الاشخاص ان كل عائله تجد نفسها لم تخطئ وتحدث احد الاشخاص أن السلاح موجود في الصعيد كله وليس معهم فقط بينما تحدث شخص اخر من زاوية أخرى خطيره قال إنه" صاحب الارض وان باقي العائلات جاءت عليهم وان مبادرة القبائل العربية لا مكان لها لانهم في النوبة، وليسوا عربا، وان هذه المبادرة مكانها جزيرة العرب وليس اسوان وهذه اللغة التي يتحدث بها هذا الشخص خطيره جدا ومعناها انه صاحب الارض لذلك لا يجوز لأي احد او اي عائله اخري مشاركتهم فيها وكأنهم ليسوا مصريين. فالغياب الامني بعد ثورة يناير جعل لدى البعض  احساس باْنه يمكن ان يفعل اي شيء ولن يحاسبه احد وهنا يجب ان تضرب الأجهزة الأمنية بيد من حديد لكل من يتوهم ذلك ويجب ان يطبق القانون على الجميع في مصر الكبير قبل الصغير والغني قبل الفقير، والا سنتحول إلى غابه يحكمها السلاح وثقافة الثأر باليد وبالقوة. ويعد الثأر أسواْ شيء في مصر ويجب ان ينتهي هذا الموضوع إلى الابد ويجب ان تتكاتف مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لمواجهة هذه الافكار السيئة ونشر الوعي في المحافظات والقري التي مازالت تعتقد باْن الثأر هو طريقها لأخذ حقها من القاتل وليس القانون، اذا اردنا دوله قويه لا مكان فيها للبلطجية والخارجين على القانون علينا تطبيق القانون واقامة العدل الحقيقي حتي يسود الهدوء ويعلم الجميع ان اي شخص يفكر في ارتكاب جريمة ما سوف ينتظره عقاب رادع يكون عبره لكل من يفكر في ارتكاب جريمة بعده ويفكر مليون مره قبل ارتكابها.

GMT 17:37 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

أخونة الدولة

GMT 13:49 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

عدن مدينة الحب والتعايش والسلام

GMT 14:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ٰ مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز

GMT 09:13 2018 الجمعة ,16 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 15:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

GMT 15:02 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الوحدة الوطنية التي نريدها

GMT 07:50 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

نحو اتفاق عالمي جديد حول الهجرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغياب الأمني وراء الأحداث في أسوان الغياب الأمني وراء الأحداث في أسوان



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

نايتلي تلفت الأنظار ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن - المغرب اليوم
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن وسام "OBE" يعني ضابطا من الدرجة الممتازة

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:14 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن الاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -

GMT 21:21 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تسريب فيديو جنسي جديد لـ "راقي بركان " برفقة فتاة جديدة

GMT 08:50 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أنواع الثريات وأشكالها هدف الباحثين عن الرفاهية

GMT 04:07 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نورهان توضح أن مسلسل "الوتر" يحث على القيم والمثل

GMT 17:51 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

البنك المركزي السوداني ينفي اعتزامه إصدار عملة فئة 100 جنيه

GMT 12:24 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

القناة الرياضية تنقل عملية سحب قرعة كأس العالم

GMT 17:29 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

جماهير ليفربول ترفض ضم اللاعب رمضان صبحي

GMT 08:28 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ارتفاع أسعار السجائر في المغرب من 12 إلى 15 درهمًا

GMT 06:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا الأعياد

GMT 06:31 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الطّرق لعلاج القلق والتوتر واستعادة الهدوء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib