ريمونتادا تاريخية

ريمونتادا تاريخية

المغرب اليوم -

ريمونتادا تاريخية

بقلم- محمد الروحلي

سيناريو هيتشكوكي عاشه ملعب “يوهان كرويف” بالعاصمة الهولندية أمستردام، انتهى بنتيجة لم تكن أبدا متوقعة بالنظر إلى التفاصيل التي جاءت بها مقابلة ناي أجاكس أمستردام الهولندي أمام مضيفه توتنهام الإنجليزي برسم إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا. 

قبل ان يستضيف فتية أجاكس توتنهام في مباراة العودة، تمكنوا من هزمه بهدف لصفر بقلب العاصمة لندن، وتوقع الكثيرون تأكيد هذا التفوق بعد أسبوع، وبالفعل جاءت التفاصيل مثيرة بعدما تمكنوا من تسجيل هدفين متتاليين، ليسود الاعتقاد الراسخ أن الأمور انتهت، وأن وصول الفريق الهولندي للمباراة النهائية ما هي إلا مسألة دقائق معدودة لا تتعدى ال45 دقيقة من عمر الشوط الثاني.

ما حدث يمكن أن يدخل من باب الإعجاز الرياضي، كل التألق الذي عودنا عليه أصدقاء النجم حكيم زياش اختفى فجأة، وأصبحنا نشاهد نسخة من فريق لا علاقة له بما سبق، انهيار لمنظومة الفريق التكتيكية، شوارع وممرات سانحة، عجز تام عن المقاومة أو إظهار ردة الفعل، وكل عبارات الثناء التي قلناها في حقهم وهم يدكون شباك العملاقين ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي، كانت مجرد كلام عابر غير مبني على أساس.

كل شيء كان معدا لعودة أجاكس لنهائي عصبة الأبطال الذي غاب عنه منذ 1996، فاز ذهابا خارج ملعبه 1-0، ثم تقدم سريعا إيابا بهدفين عبر ماثييس دي ليخت (5) والمغربي حكيم زياش (35)، لكن لم يكن يعتقد أحد أن ماردا برازيليا اسمه لوكاس كورا سينبعث من وسط الرماد، ليسجل هدفين في ظرف أربعة دقائق (55 و59)، ليعود في الوقت القاتل ويجهز على أحلام هؤلاء الفتية الصغار، بتسجيله هدفا ثالثا مميتا في الوقت الإضافي.

غادر فتية أجاكس بعد أن صالوا وجالوا وأتوا على الأخضر واليابس وأركعوا كبار القارة العجوز، لكن تهاونا في شوط واحد فقط، كلفهم الخروج من النصف، وهم المرشحون لاعتلاء منصة التتويج، ومع الأسف لم يكتب لهذه المغامرة الرائعة أن تنتهي فصولها بنهاية سعيدة، عوض تفاصيل الذعر التي عاشه عشاق الأداء الجميل والراقي عبر العالم، بفقدان نادي برشلونة الإسباني مساء الثلاثاء في موقعة أخرى درامية بملعب “أنفيلد”، وإقصاء أجاكس مساء الأربعاء.

الجميل في كرة القدم أنها تأتيك بنتائج وفصول بعيدة عن كل منطق أو حسابات مسبقة، لتواصل مفاجآتنا بقصص والتاريخية وبريمونتادات تاريخية، تتوارثها الأجيال، والكل يتذكر بالمناسبة ريمونتادا مانشستر يونايتد أمام باريس سان جيرمان، ريمونتادا يوفنتوس أمام أتليتكو مدريد، ريمونتادا عظيمة صنعها ليفربول أمام برشلونة، وتوتنهام لم يخرج عن هذه القاعدة، عندما آمن بحظوظه رغم أنه كان في حاجة لثلاثة أهداف دفعة واحدة، وفي ظرف 45 دقيقة، ليصل إلى تحقيق هدفه في الأجزاء الأخيرة من عمر المواجهة، ويكتب له عمر جديد في مسار المتألقين.

تكلمنا عن البرازيلي لوكاس مورا المنفذ للسيناريو، لكن لا يجب إغفال الدور الكبير الذي لعبه المهندس والمخطط، والذي ركب المغامرة، ألا وهو المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو، لقد أدرك أن قصص التاريخ لا تحتفظ إلا بالأدوار الكبيرة، وعلى هذا الأساس خاض جولة ثانية مثالية على جميع المستويات، جاء بحلول سريعة وقراءات موفقة، وفهم عميق لطريقة لعب أجاكس، ومكامن الضعف داخل تشكيلة وطريقة لعب للمدرب الهولندي، فتفوق لأن لكل مجتهد نصيب.

موعدنا إذن يوم الفاتح من يونيو بملعب “واندا ميتروبوليتانو” بالعاصمة الإسبانية مدريد، حيث المواجهة الإنجليزية الخالصة بوجود مدربين متألقين، واحد ألماني وآخر أرجنتيني يمثلان بالفعل الجيل الجديد من مبدعي الملاعب.

 

GMT 09:51 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

العرش لنا

GMT 09:42 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

مابين إبن المقفع ولارغيت و ندوة زيات

GMT 08:52 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

لقجع والمديوري وآخرون

GMT 10:24 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

لعنة البرمجة

GMT 10:41 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

الملوك العلويون حماة الوطن ورعاة الرياضة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريمونتادا تاريخية ريمونتادا تاريخية



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في "كان"

باريس - مارينا منصف
tajnid

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 19:50 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 16:06 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

"مستر بين" يكشف سر توقفه المؤقت عن التمثيل

GMT 15:24 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"دار التأثيث " تطلق تصاميم متنوعة من الطاولات لمنزلك

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:24 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات الخشب لتجديد أركان منزلك من صنع يديك

GMT 22:31 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"تيفيز يؤكد أجبرونا على خوض نهائي "لبيرتادوريس

GMT 11:48 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

المسؤولية الاجتماعية وأخلاقيات الأعمال
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib