إبراهيم نصر طاقة فنية  كبيرة لم تستغل بعد

إبراهيم نصر طاقة فنية كبيرة لم تستغل بعد

المغرب اليوم -

إبراهيم نصر طاقة فنية  كبيرة لم تستغل بعد

بقلم _إسلام خيري

الفنان إبراهيم نصر كان من أوائل النجوم الذي قدموا فكرة جديد على برنامج المقالب من خلال ببرنامجه الشهير "الكاميرا الخفية" والذي جعل المشاهد يجلس يوميا لكي يشاهد مقلب إبراهيم نصر الجديد , خاصة أن مثل هذا البرامج كان الهدف منها هو رسم البسمة على وجه المشاهدين , وهذا ما نحج فيه إبراهيم بشكل كبير جدا ولكنة عندما وجد نفسه قدم كل ما يستطيع تقديمه في هذا البرنامج فضل الاتجاه إلي فكرة جديد في تقديم البرامج أو عمل فني جديد يكون إضافة جديد له سوا في مجال السينما أو الدراما خاصة انه من نوعية النجوم التي تسعي لتقديم ما يجعل المشاهد في حالة استمتع بما يقدم له سواء كان كوميدي او تراجيدي او اكشن او دراما أو أي شيء المهم أن يترك بصمة وعلامة مميزة لدي المشاهدين والنقاد وهذا ما ظهر جليا في كل ما قدمه على مدار مشواره الفني سواء أعماله السينمائية او الدرامية , وخاصة فيلم " شمس الزناتي" والذي قدم مشهد الوفاة بطريقة حتى تنسى إلى اليوم على الرغم من أن هذا الفيلم عرض عام 1991 ولكن لا زال هذا المشهد عالق في تاريخ السينما المصري .

إبراهيم نصر جلس على كرسي المتفرج فترة طويلة منذ تقديم فيلم "زكية زكريا في البرلمان" لفترة تصل إلي 11 عام ليطل علينا في عام 2011 بفيلم سينمائي يحمل أسم" اكس لأرج" بطولة النجم أحمد حلمي ليقدم لنا لوحة فنية غير طبيعية ويستطيع أن ينال على استحواذ الجمهور والنقاد من جديد بشكل كبير خاصة أن كل مشهد يقدمه بالفيلم يقف أمامه الجميع ويتعجب لماذا هذا النجم الكبير لا يتواجد على الساحة الفنية طلية هذه الفترة ؟ هل هذا نظرا لبحثه عن العمل المناسب والقوى بالنسبة له, أما أنه بسبب سيطرة الشللية على الوسط الفني ؟, أم نتيجة عدم وجود الأفلام السينمائية او المسلسلات الدرامية التي ترضية هي السبب ؟ والعديد من التساؤلات وراء غياب هذا الفنان الذي يتملك موهبة فنية كبير لم تستغل بعد ويثبت للجميع أنه لدية طاقات تمثيله لم يتم اكتشافها إلي الآن, يقرر هذا العام أن يطلع على جمهوره من خلال فيلم "الكهف" والذي يتم عرضه خلال الفترة الحالية بدور العرض السينمائية .

يقدم إبراهيم خلال أحداث فيلم " الكهف" شخصية تقي التربي وهي شخصية متناقضة حيث يعمل في النهار مؤذن يصلي بالناس في المسجد وفي اللي يعمل لص جثث يقوم بسرقتها من القبور , وهذه الشخصية مليئة بالتناقضات والتي تحتاج إلي طاقة تمثيله كبيرة لكي يستطيع من خلالها توصيل كل ما يريد أن يقوله من خلال هذه الشخصية لمشاهدين, وهذا ما حدث حيث نال إبراهيم إشادات كثيرة من النقاد والجمهور الذي شاهد الفيلم , خاصة مشهد وفاة ابنة والذي جعل الجمهور ينزف داما بدل من الدموع في هذه اللحظة رغم أن شخصيته يكرها الجمهور ولكنة في هذه اللحظة استطاع بحرفية شديدة وأداء عالي أن يستحوذ على تعاطفهم له, وهذا يثبت ان هذا النجم الكبير طاقة تمثيله لم تستغل بعد وانه لدية الكثير ولكنة بحاجة للاكتشاف من قبل المخرجين الذين لديهم روية غير تقليدية للممثل في تقديم أدوار خارج الصندوق .

GMT 12:19 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 07:40 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

إبداع أحمد فهمي الفنان والمؤلف

GMT 17:50 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

فنانون رياضيون

GMT 11:54 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

إسم واحد

GMT 15:22 2018 الثلاثاء ,07 آب / أغسطس

أفلام ناجحة أشتركت في إسم واحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إبراهيم نصر طاقة فنية  كبيرة لم تستغل بعد إبراهيم نصر طاقة فنية  كبيرة لم تستغل بعد



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُثير في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
 تعتبر جيجي حديد وكايا جربر العارضتان الأكثر طلبًا في العالم، بعد أن هيمنتا على مدرجات العالم التى لا تعد ولا تحصى خلال شهر الموضة هذا العام. وحصلت كل منهما على عروض الأزياء على مدرج ماكس مارا لعرض مجموعة الربيع / الصيف 2019 ، خلال أسبوع الموضة في ميلانو صباح الأربعاء، حيث تمت مشاركتهن بتصاميم تتمتع بأسلوب جريء وجذاب. وكانت جيجي البالغة من العمر 23 عامًا ,تجذب الانتباه في معطف أسود تم تصميمه ليتناسب مع الشكل المميز الإمبراطوري الذي يهدف للكمال، بينما ارتدت كايا البالغة من العمر 17 عامًا، لونًا أصفر نابضًا بالحياة. وارتدت جيجي مجموعة من الموديلات المذهلة، من بينها تصاميم لإيرينا شايك وجوان سمولز، وبدأت باقتحام المدرج في ملابس خارجية أنيقة، مصحوبة بحزام سميك لفت الانتباه إلى خصرها الصغير. وامتلأت السترة بالتفاصيل المزيّنة في نهايتها. وكانت جيجي تتألق بقطعة منمقة مع أكمام مكدسة، في حين وضعت ياقة
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

قاضية تقدم على الانتحار بشنق نفسها في مدينة فاس

GMT 15:28 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

توقيف شخص متزوج في آسفي تحرش بفتاة قاصر

GMT 03:22 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

ضبط مصنع عسل السودان الأصيل في حالة كارثية

GMT 21:09 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد يوقع مع اللاعب الأرجنتيني أليخاندرو كنتانا

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 12:21 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

رواية أكثر قتامة الأكثير مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 17:01 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مريم سعيد تقترب من بداية رحلة زواج مع دبلوماسي عربي

GMT 18:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الملكي يخصص 10 ملايين سنتيم راتب عبدالرازق خيري

GMT 12:41 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

فتاة أردنية تبتكر طريقة رائعة لاستقبال العام الجديد

GMT 08:59 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 22:49 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

تفكيك شبكة دعارة تضم 35 فتاة في مدينة مراكش

GMT 16:44 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

المنتخب المغربي يأمل في تحقيق ثلاث نقاط أمام السودان

GMT 04:11 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد المسافرين عبر مطار الصويرة موغادور

GMT 00:58 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الراقصة مايا تثير الجدل بين رواد الفيسبوك في المغرب
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib