التبول اللاإرادي

التبول اللاإرادي

المغرب اليوم -

التبول اللاإرادي

بقلم - الدكتور وليد سرحان

يتعلم الأطفال ضبط البول نهارًا في البداية ثم ليلًا، ويتم هذا بين سن الثانية والرابعة، وعلى عمر خمسة أعوام، يكون عشر الأطفال ما يزالوا يبللوا فراشهم، وتقل النسبة إلى خمسة في المائة على عمر عشرة أعوام، والبعض يستمر إلى عمر العشرينات.

أول ما يستغربه الناس ما علاقة هذا الاضطراب بالطب النفسي، هو يتبع له طالما أنه لا يوجد سبب طبي واضح لهذه الظاهرة. هناك نوعين من هذا الاضطراب الأولي وهؤلاء الأطفال لم ينظفوا أبدًا، والثانوي والذي يعود فيه التبول بعد فترة من السيطرة. قد يكون أكثر من طفل من نفس الأسرة يعاني من المشكلة والأولاد أكثر من البنات، وطبيب الأطفال عادة ما يستثنى الأسباب العضوية ويصبح العلاج السلوكي هو الأساسي، ويكون بعدم الاستهزاء أو العقاب وإعطاء الطفل لقب مهين، واستعمال لوحة النجوم لها أثر في التعزيز الإيجابي، ولها فاعلية عالية، وفيها توضع نجمة لكل يوم أو ليلة جافة، ثم مكافآت حسب النجوم وفي حالة البلل لا يعطى الطفل نجمه، وإذا لم تنجح هناك أسلوب الجرس والأدوية، وكل الأطفال قابلين للعلاج من هذا الاضطراب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التبول اللاإرادي التبول اللاإرادي



اعتمدت في مكياجها على سموكي مع اللون الزهري الفاتح

أحلام تخطف الأنظار بفساتين جديدة من تصميم زهير مراد

دبي - المغرب اليوم

GMT 10:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لاعب التنس الأرجنتيني دل بوترو يستغنى عن مدربه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib