كيمياء العطاء

كيمياء العطاء

المغرب اليوم -

كيمياء العطاء

بقلم - مجدي حمدان

خبير تطوير الذات وبناء القدرات

لقد أثبتت الدراساتُ النظريةُ والواقعية التي قام بها علماءُ النفس أن العطاء الإنساني له تأثيرٌ إيجابيٌ كبيرعلى نفسيةِ وصحةِ الشخصِ الذي يقوم به فيما يمكن أن نُسميَه بـ"كيمياء العطاء" حيثُ أظهرت دراسةٌ قام بها العالمان كوهين وويلز عام 1985 أن الدعم الاجتماعي يُسهم في تخفيف الضغوط النفسية ، وهذا الدعم الاجتماعي قائم على فئتين رئيسيتين الهيكلية والوظيفية فالوسائلُ الهيكلية هي : "وجود عدد من العلاقات لشخص معين".

والوسائلُ الوظيفية هي : "المساعدة والعطاء للأفراد في مهام الحياة اليومية".

كما وُجدَت الكثير من الروابط بين العطاءِ وتقديمِ المساعدة وتعزيزِ الإيجابيات النفسية مثل : الشعور بالمعنى ، والهدف ، والانتماء، والاهتمام ، والكفاءة الذاتية، واحترام الذات ، كما أنه قد ارتبط بالسعادة وخفض الاكتئاب.

كما لاحظ علماءُ الاجتماع كذلك أن العطاء ومساعدةَ الآخرين يرتبطُان بالسعادة. وأكد العلماء في نفس الصدد أن العطاء والعمل التطوعي ومساعدة الآخرين تؤثر في سلوك الفرد وشعوره بالأهمية وخاصةً في سن الشيخوخة.

 وكما بينت دراساتٌ أجريت على أفرادٍ متطوعين وآخرينَ لا يقومون بالعمل التطوعي قام بها علماء نفس أن الأفراد الذين هم أكثر عطاءً هم أكثرُ قوةً في الشخصيةِ ومرونةً في الحياة ، وأن العطاءَ يجعلُ الأفراد أفضلَ في التعامل مع الضغوط الحياتية ، ويُقلل الإصابة بالاكتئاب.

 وتحدثَ العلماءُ أن أصحابَ العطاء يكونون أكثر استقلاليةِ وأكثر قدرةً على تحمل الأعباء والمهام. كما يرتبط العطاءُ بتكوين روابط اجتماعيةٍ وثيقة مع الناس ، وهو ما يكون وثيق الصلةِ بالأمان النفسي ، والثقة في النفس ، والعطف على الآخرين ، والتعاطف معهم  ، والالتزام والانضباط السلوكيّ.

 وعلى الجانبِ الطبي العضوي فإن للعطاءِ تأثيرًا على بعض الهرمونات المتورطة في رفع الضغط. وقد تبين أن الترابط الاجتماعي والتعلق بالآخرين ينظمان استجابة الجسم لإفراز الكورتيزون المسبب لارتفاع ضغط الدم كما أوضح علماء مثل كارتر وهنري عام 1998، وربما كذلك زيادة مقاومة المرض وتحسين الشعور بالسعادة.

وفي الواقع تشيرُ الأدلة الأخيرةُ من خلال البحث العلمي إلى وجود ارتباط عصبي هرموني بين مساعدة الآخرين وتنظيم الضغوط  ، كما يؤثر العطاءُ والترابط الاجتماعي الناشيء عنه على تنظيم هرمون الأوكسيتوسين، وهو هرمون يُقلل من الضغوط العصبية بشكلٍ قوي.

بل دفعت الدراسات خلال 5 سنوات العالمة براون وزملاءها لفرضية أن مساعدة الآخرين قد تكون مرتبطة مع انخفاض معدل الوفيات ، كما أظهرت تلكَ الدراساتُ أن العطاء وتقديم الدعم للآخرين كان سببًا في قلة معدلات الأمراض في عينة المسنين التي أجريت عليها هذه الدراسة.

إنها كيمياءُ العطاء التي تمنحُ الفرد المُتعةٌ النفسيةٌ العظيمةٌ التي لا تُقدرُ بثمن ، وكأنما هي إكسيرُ السعادةِ الذي تطيرُ به القلوبُ في سماءِ السلامِ النفسي والصفاءِ الروحيّ .

GMT 10:38 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اداب استخدام التراسل عبر الواتس اب

GMT 21:52 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 06:24 2017 الإثنين ,28 آب / أغسطس

نصائح للحامل لأول مرة

GMT 21:22 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 11:39 2017 الأحد ,09 تموز / يوليو

رؤيتك للحياة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيمياء العطاء كيمياء العطاء



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

تألّق كيم كارداشيان خلال خضوعها لجلسة تصوير جديدة

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها في

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib