نقابات ترفض إجبارية توفر الموظفين والمستخدمين على جواز التلقيح

نقابات ترفض إجبارية توفر الموظفين والمستخدمين على "جواز التلقيح"

المغرب اليوم -
صورة تعبيرية - فيروس كورونا
الرباط - المغرب اليوم

انتقادات متواصلة بخصوص قرار وزارة الصحة المتعلق بإجبارية توفّر الموظفين والمستخدمين على جواز التلقيح لولوج الإدارات والمؤسسات الخاصة، الأمر الذي اعتبرته قيادات نقابية “مسّاً” بالحقوق الدستورية وبمقتضيات مدونة الشغل المؤطرة لحقوق الشغيلة. وتساءلت مصادر نقابية عن الصيغة القانونية والدستورية التي سيتم اعتمادها من طرف الحكومة لتبرير خطوة إلزامية التلقيح لولوج المرافق العمومية، وكذا طبيعة الاعتبارات المهنية التي ستُساق لتبرير “منع” المستخدمين والأجراء من دخول أماكن العمل.وفي هذا الصدد، طرح عبد الرحيم العلام، باحث في العلوم السياسية، مجموعة من التساؤلات المتعلقة بهذا الإشكال، من قبيل: “هل سيُعتبر منع الموظفين العموميين الذين ليس لديهم اقتناع بضرورة التلقيح من ولوج إدارتهم تغيبا غير مبرر عن العمل أم سيدخل ضمن الظروف القاهرة؟”. وتساءل العلام كذلك، ضمن منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تلك الاعتبارات القانونية والمهنية بالقول: “هل يجوز منع أحد الموظفين العموميين من عمله لأنه لا يحمل جوار التلقيح، ثم يتم طرده من عمله بسبب لا دخل له فيه أو بسبب حرصه على صحته مثلا؟”.

مخالفة للمقتضيات القانونية

علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، قال إن “رب العمل ليست له أي مبررات قانونية لطرد أو توقيف العامل والمستخدم، ما دمنا لا نتوفر على مرسوم حكومي قد يبني على أساسه رب العمل الحجج القانونية المرتبطة بمنع الأجير من ولوج مقر العمل”. وأضاف لطفي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “ذلك مخالفة صريحة لمدونة الشغل، سيلجأ إثرها الموظف والعامل إلى المفوض القضائي لإثبات الضرر”، ثم زاد: “الحكومة خلقت مشاكل واضحة لأرباب العمل والإدارات العمومية، دون إغفال الضرر الحاصل بالنسبة إلى المرتفقين”. وشدد الفاعل النقابي ذاته على أن “الحكومة تريد فرض ممارسات غير قانونية وغير ديمقراطية على المواطنين، بينما توجد بدائل قانونية لتحسيس المغاربة بأهمية التلقيح”، لافتاً إلى أن “الحكومات الغربية اعتمدت التدرج في تطبيق القرار، بما فيها الفرنسية التي منحت المواطنين مهلة شهر لتلقيح أنفسهم”.

شطط في استعمال السلطة

عبد الغني الراقي، قيادي في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أورد أن “الصيغة القانونية والدستورية لتنزيل قرار إجبارية التلقيح مازالت مبهمة، وبالتالي سيصطدم المستخدمون بأرباب العمل، والشأن نفسه ينطبق على علاقة الموظفين بالإدارات”. واستبعد الراقي، في حديث لهسبريس، أن تصل الأمور إلى طرد المهنيين أو التوقيف عن العمل؛ “لكن ذلك يطرح إشكالات كبرى من الناحية الحقوقية لأن الأمر يتعلق بقناعة شخصية”، وفق تعبيره، موردا أنه “كان على الحكومة تحسيس الناس بهذا الجواز في البداية قبل أن يتم تعميمه”. واستدرك القيادي النقابي بالقول: “الصيغة المعتمدة غير مقبولة تماما في الأوساط الحقوقية، ونصطف وراء الحرية في تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا”، معتبراً أن “إلزامية التلقيح نوع من الشطط في استعمال السلطة من طرف الجهات المعنية”، ومؤكدا عدم تسجيل أي حالات منع للموظفين أو المستخدمين من ولوج مقرات العمل إلى حدود صبيحة الخميس.

قد يهمك أيضاً :

وزارة الصحة المغربية تكشف عن شروط الخروج من الموجة الثانية لكورونا

وزارة الصحة تحذر المغاربة من انتكاسة وبائية جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقابات ترفض إجبارية توفر الموظفين والمستخدمين على جواز التلقيح نقابات ترفض إجبارية توفر الموظفين والمستخدمين على جواز التلقيح



GMT 23:28 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

9 علامات تحذيرية تخبرك أنك على وشك الإصابة بالسكري

GMT 22:45 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون أضرار الخبز المحمص في الصباح الباكر

درة تُبهِر جمهورها بإطلالة جَذَّابٌة ورّاقِية

تونس - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 15:55 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يكشف عن جوانب حياته وسر تسديد ضربات الجزاء

GMT 20:31 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يحقق أول انتصار مع رانجنيك

GMT 21:02 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيدري نجم برشلونة يُتوج بجائزة كوبا لأفضل لاعب شاب في عام 2021

GMT 15:37 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو وجورجينا يكشفان عن جنس توأمهما

GMT 19:42 2021 السبت ,11 كانون الأول / ديسمبر

رياض محرز يوجه رسالة للاعبي الجزائر قبل مواجهة المغرب
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib