“أم الدنيا” أم “ثكلى الحرية”

“أم الدنيا” أم “ثكلى الحرية”؟

المغرب اليوم -

“أم الدنيا” أم “ثكلى الحرية”

بقلم - جمال بودومة

تسابق عبدالفتاح السيسي مع نفسه وفاز بولاية رئاسية جديدة. كي نكون دقيقين، لم يتنافس الماريشال مع نفسه، بل كان معه مرشح آخر، لكنه بدل أن يحشد الناخبين لصالحه دعاهم إلى التصويت على غريمه، في موقف مازال يحير المراقبين والمحللين وعلماء السياسة، الذين لم يسبق لهم أن شهدوا مثله منذ اختراع النظام الانتخابي في عهد الإغريق. أحفاد الفراعنة رواد في كل شيء، حتى في هذه تفوقوا على العالم بأسره، مثلما تفوقوا في علاج مرض “السيدا” بواسطة اللحم المفروم. “الكفتة” التي كنّا نشاهدها مع “الكباب” في الأفلام والمسلسلات، باتت تستعمل لعلاج مرض المناعة المكتسبة، في بلد فقد مناعته الفكرية على نحو درامي، منذ عودة العسكر إلى سدة الحكم، على جثث “الإخوان المسلمين”!
المصريون شعب مدهش. قبل سبع سنوات أبهروا العالم حين نزلوا بالملايين إلى “ميدان التحرير” يُطالبون برحيل حسني مبارك، قبل أن يفاجئوننا بإسقاط الرئيس الذي خرج من صناديق الاقتراع، ووضع البلد تحت “جزمة” عسكري أكثر دموية من السابق. كأن ثورة يناير لم تكن إلا “كاميرا خفية”، سقط ضحيتها شعب بأكمله. التحرك الشعبي الهائل الذي “أسقط النظام”، لم يكن أكثر من “انقلاب عسكري”. وزير الدفاع أطاح بالرئيس المدني المنتخب، ونصب نفسه حاكما مطلقا، كما يحدث في كل البلدان المتخلفة!
مائة مليون مواطن تحت حذاء عسكري. طوال أيّام الاقتراع، لم يتوقف رجال السلطة عن ترهيب المصريين البسطاء، كي يذهبوا للتصويت على المرشح، الفائز أصلا دون حاجة إلى أي صوت. وفي الوقت الذي كان فيه الإعلام المصري يتحدث عن طوابير طويلة أمام الصناديق، لم يكن المراسلون الأجانب يرون أحدا أمام مراكز التصويت. حتى إن عادل إمام ظهر في فيديو بأحد المكاتب يضع ظرفا في الصندوق ويسأل المراقب ساخرا: “هوما الناس راحوا فين؟”
شر البلية ما يُضحك. دون الحديث عن نسبة الأصوات التي فاز بها السيسي، يكفي أن تتأمل مشاهد الرقص والفرحة والحبور التي نقلتها وسائل الإعلام المصرية، كي تعرف أن “المحروسة” عاشت “عرسا” انتخابيا حقيقيا. المشكلة أن العروس مغلوبة على أمرها وتتعرض للاغتصاب منذ أربع سنوات، وتلك حكاية أخرى!
من يرفض المشاركة في المهزلة، عليه أن يختار بين السجن والمنفى. كل الأصوات المعارضة أسكتت. الثوار الذين ساهموا في إسقاط حكم “الإخوان” ذهبوا ضحية سذاجتهم. الغريب أن مثقفين على قدر محترم من النباهة، مثل علاء الأسواني، وسياسيين محنكين، مثل محمد البرادعي، وإعلاميين مرموقين، مثل باسم يوسف، انطلت عليهم الحيلة، واستعملهم العسكر كحطب في محرقة “الإخوان”!
“أم الدنيا” أم “ثكلى العواصم”؟ مصر بلد التناقضات. رائدة في كل شيء. عندما كانت العواصم العربية غارقة في التخلف والظلام والاستعمار، كانت القاهرة تنتج الفكر والأدب والجمال والأنوار والثورة. منها خرج طه حسين وروز اليوسف ويوسف وهبي ونجيب محفوظ وأم كلثوم وَعَبَد الوهاب ويوسف شاهين وفاتن حمامة وعمر الشريف وَأحمد عرابي وعَبَد الناصر… ومنها خرج حسن البنّا وسيد قطب وأيمن الظواهري ومحمد عطا… وفيها ظهر “الإسلام السياسي”، الذي تحول إلى سرطان ينتقل بـ”الميتازتاز” (Metastasis) داخل هذا الجسد العربي المنهوك. المصريون هم من أبدع “ثورة” 25 يناير و”تمرد” 30 يونيو، انتخبوا رئيسا مدنيا وأسقطوه كي يسلموا البلد إلى عسكري. شعب يعشق التزحلق من القمة إلى الحضيض!
عندما ذهبت للقاهرة أول مرة، أيام حسني مبارك، أكثر شيء أثارني بعد الفقر الذي يتجول في الوجوه والشوارع، أن غالبية النساء محجبات وأنهم يسألونك دائما إن كنت مسلما، قبل أن يسترسلوا في الوعظ وشتم الكفار. كنا في مثل هذه الأيام، التي تتميز باحتفالات “شم النسيم”، حيث يحتفل الناس ببدايات الربيع من خلال الخروج إلى الحدائق والمنتزهات كي يتفسحوا ويأكلوا “الفسيخ”، وهو “الگديد ديال الحوت”. أذكر أن سائق التاكسي سألنا إن كنا مسلمين وعندما قلنا له نعم، تحرر لسانه وبدأ يعبر عن كل مشاعر العداء التي يكن لمن يأكلون “الفسيخ”، ليس بسبب رائحته القوية، بل لأن الاحتفال بـ”شم النسيم” حرام لأنه من أعياد المسيحيين!
عندما نعود إلى النصف الأول من القرن الماضي، ونشاهد كيف كانت “أم الدنيا”، لا نكاد نصدق. عرب ويونانيون وإيطاليون وأتراك وشركس وشاميون ويهود ومسيحيون ومسلمون… يعيشون في بلد واحد، دون أن يسأل أحد أحدا عن أصله أو دينه أو هويته. أين ذهب الشعب المتحضر الذي يتنفس الفن والأدب والفكر والتسامح والحريّة؟ أين اختفت مصر؟

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

“أم الدنيا” أم “ثكلى الحرية” “أم الدنيا” أم “ثكلى الحرية”



GMT 00:03 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إذا كانت إيران حريصة على السنّة…

GMT 00:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يطرد المدعي العام

GMT 00:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

نَموت في المجاري ونخطىء في توزيع الجثث!

GMT 00:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فى واشنطن: لا أصدقاء يوثق بهم!

GMT 00:02 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

استعدوا للآتى: تصعيد مجنون ضد معسكر الاعتدال

اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية وقلادة من الألماس

باريس هيلتون تتألق بفستان أرجواني مطابق لسيارتها الفاخرة في الولايات المتحدة

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 03:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
المغرب اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات

GMT 23:02 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تقارير إسبانية تعلن ابتعاد راموس عن ريال مدريد لمدة أسبوعين

GMT 18:02 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تأجيل مباراة في كأس الاتحاد الإنجليزي بسبب الأمطار

GMT 19:08 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 00:23 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

أرنولد يرغب في مواصلة حصد الألقاب مع ليفربول في 2020

GMT 19:19 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

خطوة جديدة تقرب فيدال من البريميرليج

GMT 19:15 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

دجيكو يؤكد أنه غير نادم على رفض الإنتر

GMT 17:02 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يزاحم برشلونة على لاوتارو مارتينيز

GMT 19:55 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

فريق أستون فيلا الإنجليزي يرغب في ضم ستيفن نزونزي

GMT 10:15 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 16:17 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib