هجرس الطيني والبشري

هجرس الطيني والبشري

المغرب اليوم -

هجرس الطيني والبشري

بقلم : حسن البطل

«متى نفك قالب الجبس يا سيدي؟»، «في حرارة خصوبة المرأة يا سيدي». صرت أضع باطن كفي على قوالب الجبس.. وصار محمد هجرس يصدقني عندما يصدقني باطن كفي! حرارة خصوبة المرأة يوم أو يومان في الشهر، وحرارة خصوبة قالب الجبس دقيقة واحدة أو دقيقتان في الساعة.
كنت فضولياً متطفلاً على تخليق البشري للطيني، فصرت، مع تعليمات محمد هجرس، مساعداً متطوعاً.
أدهن التمثال برغاء الصابون الممزوج بالزيت، أو بغراء خاص، وأناوله خيوط الخيش المندوف، حطام خشب، أسلاكاً رقيقة مجدولة.. مسامير وبراغي الخ!.
في ازدرائه لسلطان الموت، هتف محمود درويش: «يا موت.. أنت مسؤول عن الطيني في البشري»، غير أن النحات الذي «يهزم» الموت مجازاً، مسؤول عن البشري في الطيني.. وأنا لست مسؤولاً عن تصنيف النحات المصري محمد هجرس على سلم فن النحت المصري والعربي، ولكنني مسؤول عن إعطائه «علامة التمام» في دورة الإبداع الفني ـ التبادع. دورة الحياة: ابن، أب، جد، حفيد، ودورة الإبداع: تلميذ ـ معلم ـ تلميذ. وكان المعلم محمد هجرس تلميذاً لشيخ النحاتين المصريين محمود مختار، وصار معلماً لتلميذه الأول خليل، ولد نابه اكتشفه في عمق قرية مصرية، وتبع التلميذ معلمه إلى بيروت، فإلى مشغل النحاتة منى السعودي، زوجتي وقتذاك، وتبعته امرأته الوفية بالطبع، وولده البكر الذي هجر مهنة المحاسبة ومسك الدفاتر.. وفي الصيف تزورنا ابنته.
.. وأحياناً، نتبعه: امرأتي النحاتة، وأنا، وطفلتنا الرضيعة إلى مشغله في قرية «راشيا الوادي» في البقاع اللبناني، ليس بعيداً عن طريق دمشق ـ بيروت الدولي. هناك، لم أتعلم الكثير، لأن الفرن أتون، جهنم صغيرة، ولأن صناعة الخزف أعقد من صناعة قالب الجبس.
* * *
كأي فنان كان محمد هجرس حاضر البديهة ـ كثير الشرود، وكنت أنشله من شروده، الصباحي خاصة، مردداً حواريتنا الأثيرة: «متى نفك قالب الجبس؟» «في حرارة خصوبة المرأة».
كان هجرس يأتي بعائلته كلها إلى المشغل في رأس بيروت، وكانت أسرتي الصغيرة تذهب كلها إلى المشغل، في راشيا الوادي.. حتى انفكت حرارة هذه العلاقة بنيران غزو بيروت 1982. «اخترت» قبرص منفاي، واختار دمشق هجرته الجديدة، واختارت زوجتي مشغلاً جديداً في عمان.. ثم شدها الحنين إلى المشغل في بيروت.

الذي علمني «البستنة» أيضاً في صباحات حاكورة بيته ـ مشغله في بلدة «راشيا الوادي» البقاعية، فوجئ، عندما رأى بستان بيتي، في «13 اركاديو ستريت ـ ايوس ذيمتيوس ـ نيقوسيا». فاجأني بحضوره. لم يفاجئني بسبب حضوره.. سرعان ما صارت حديقة تلك الدار، مشغلاً، أو صار «الكاراج» مشغله: عدنا إلى البداية: حرارة تفاعل الجبس في درجة حرارة خصوبة المرأة. أتشرف، حقاً، بأن «بروفة» تمثاله الأشهر «الشهيد الفلسطيني» المنصوب في مقبرة الشهداء ـ دمشق، ولدت في ذلك الكاراج؛ في ذلك المشغل الطارئ، ثم انتصب على بوابة «جناح م. ت. ف» في معرض نيقوسيا الدولي.
أخذ القالب وعاد للشام.
تلك المرة، كنت «مساعده» الوحيد، أو «أجيره المتطوع»، أو نديمه الليلي في مرابع نيقوسيا، أو مساعده في الطبخ البيتي.. وبالطبع، تلميذه في البستنة. كان يحب «الفراولة» والبصل الأخضر.. وشاي الصباح على الريق مع الدخان قبل كل شيء.
شاي الصباح له وقهوة الصباح لي. كان يسارياً أكثر مني، وكان يفوقني علماً وثقافة وتجربة.
* * *
هل كان محمد هجرس يفكر ببيتي القبرصي مشغلاً ثالثاً؟ سألته: ماذا أفعل بالعدة والعتاد، والمواد؟ قال: يمكن أرجع تاني!.. لم يرجع إلى نيقوسيا، وأنا غيرت البيت بعد البيت.. ثم، غادرت قبرص بلا رجعة. لم أسأله: كم تكون حرارة العودة إلى البلاد؟.. وفي رام الله قرأت، موته خبراً في الوكالة، فأوصيت زميلي بنشره خبراً في الجريدة. كان مصرياً في الهوية فلسطينياً في الهوى.
طين البستنة. طين قوالب الجبس. طين قوالب الفخار والخزف.. وتلك الحكمة: عليك أن تفك القالب في حرارة خصوبة المرأة. هذا تخليق.. وهذا خلق.

للموت أن يسترجع «الطيني في البشري».. وللبشري أن يجعل الطيني صروحاً تتنفس الهواء الطلق.

 

GMT 05:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

مشكلة القمامة

GMT 05:14 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

التسريبات الإسرائيلية إن صحّت؟!

GMT 05:11 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

المشروعات الصغيرة

GMT 05:09 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

رغم "تدهور التدهور": نظرية "أبوالغيط" فى الإيجابية

GMT 05:05 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

عيون وآذان "انتخابات إسرائيل بين سيئ وأسوأ منه"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هجرس الطيني والبشري هجرس الطيني والبشري



عززت طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج

صوفيا فيغارا تُظهر بطنها المسطّح بارتداء كنزه أنيقة

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
بدت النجمة صوفيا فيغارا ,مذهلة عندما وصلت في موعد لتناول العشاء في لاسكالا ، في بيفرلي هيلز ، كاليفورنيا يوم الجمعة.و أعطت النجمة البالغة من العمر 46 عامًا ، لمحة عن بطنها المسطح بارتداء كنزه صوفية قصيرة مع سروال من الدينم الممزق. وبدت نجمة هوليود ، بمظهر مثالي حيث صففت شعرها بشكل انسيابي، ووضعت القليل من المكياج الناعم .كما عززت صوفيا طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج الفاتح وحملت حقيبة بنفس اللون . وكان موعد العشاء مع زوجها  المحبوب جو مانجانييلو ،والتي تزوجته في العام 2015،وظهرت صوفيا مؤخرًا في إطلالات رائعة عدة مع زوجها في ، ويذكر أن صوفيا قد أثنت على زوجها  وعلى شكله وعلى قوامة وأكدت أنها تعشقه كل يوم أكثر. حيث أخبرت مجلة هيلث في أيلول / سبتمبر من العام الماضي: "إنه لايزال لائقًا ولديه مظهر جميل ، لكنه لا يعرف هذا ، كما

GMT 07:50 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

السنغال ضمن أفضل الوجهات السياحية لعام 2019
المغرب اليوم - السنغال ضمن أفضل الوجهات السياحية لعام 2019

GMT 08:39 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة

GMT 04:23 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
المغرب اليوم - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 00:50 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
المغرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة

GMT 07:31 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
المغرب اليوم - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 05:30 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف
المغرب اليوم - تعرف على أسرار

GMT 03:08 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
المغرب اليوم - عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 05:39 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

غانتز يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو
المغرب اليوم - غانتز يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو

GMT 04:33 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح
المغرب اليوم - مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح

GMT 15:00 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

رهف القنون تواصل استفزاز عائلتها بصور جديدة على "تويتر"

GMT 20:31 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

كومباني يعلن جاهزية مانشستر سيتي لمواجهة ليفربول

GMT 21:32 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

نيس يحاول الاستفادة من "بالوتيلي" قبل بيعه لريال مدريد

GMT 22:18 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

بايرن ميونخ يلتقي فورتونا دوسلدورف 13 كانون الثاني

GMT 21:37 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يكشف حقيقة توقيعه مع "أدريان رابيو"

GMT 23:27 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

"هانوفر" يستعير كيفين اكبوجوما من صفوف "هوفنهايم"

GMT 14:51 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

غوارديولا يكشف تشكيلة "مانشستر سيتي" أمام "ساوثهامبتون"

GMT 18:41 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

مدير المنتخب البلجيكي يشيد بالثنائي "كورتوا" و"هازارد"

GMT 21:58 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

انخفاض في أسعار المحروقات في المغرب نهاية الشهر الجاري

GMT 06:04 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

"توسكانا" مثالية لعطلة عائلية تعيدك لذكريات الطفولة

GMT 19:11 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق يحول كاميرا آي باد إلى زر فعلي يُنقر عليه

GMT 09:54 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

توريرا يكشف سرّ خلع قميصه بعد التسجيل أمام "توتنهام"

GMT 18:43 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

ظهور مدرب الوداد الجديد في منافسات "الشان" للمرة الأولى

GMT 11:42 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

باولينيو يحث كوتينيو على الانضمام إلى برشلونة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib