العاصمة الليبية سجينة الميليشيات

العاصمة الليبية سجينة الميليشيات

المغرب اليوم -

العاصمة الليبية سجينة الميليشيات

جبريل العبيدي
بقلم : جبريل العبيدي

الميليشيات عدوة الشعب الليبي، وسيأتي اليوم الذي سيتخلص فيه ومنها ومحاسبة أفرادها فرداً فرداً. وها هي طرابلس عروس البحر المتوسط التي لطالما تغنَّى بها الشعراء وعشقها زوارها والتي كانت سبَّاقة في مظهرها الحضري منذ ستينات القرن الماضي، تئن منذ أكثر من سنوات عشر تحت سطوتها وإجرامها وسلبها ونهبها. فمنذ إسقاط الدولة الليبية في عام 2011، بفعل ضربات حلف {الناتو} على المعسكرات وقواعد الجيش الليبي، تمكَّنت الميليشيات بشتى أنواعها وتنوُّع انتماءاتها من التغلغل والنفوذ والسيطرة على العاصمة طرابلس.
في طرابلس مفقودٌ الأمن والأمان، وقد تُقتَل بدم بارد لسلب سيارتك أو حتى نهب هاتفك أو محفظة نقودك، جميعها مسببات قتلك بدم بارد، وقد تُخطف ويُطلب افتداؤك بالمال، ولا حُرمة لطفل أو شيخ أو امرأة بل جميعهم أهداف محتملة للخطف والقتل، ناهيك عن القتل على الهوية، سواء لمعتقدك السياسي أو قبيلتك ومنطقتك، فجميعها مبررات للميليشيات متنوعة العقيدة والولاء لإهدار دمك واستباحة مالك وإحراق منزلك أو حتى هدمه، ناهيك بالسجون السرّية التي تعتقل فيها الميليشيات معارضيها ومن يقف أمام طغيانها في مقابل صمت دولي على سطوة الميليشيات وبطشها، بل وُفِّرت لها الحماية عندما قرَّر الجيش الليبي تطهير العاصمة، فضربت قوات الجيش الليبي بالطيران المسيَّر وصواريخ جاءت من البحر لحماية الميليشيات التي تسيطر على العاصمة وتتخذ سكانها دروعاً بشرية.
الميليشيات، خصوصاً العقدية المؤدلجة هي صنيعة قوى خارجية، تعمل كأذرع لها في ليبيا وما جاورها بدءاً من ميليشيات الإخوان والمقاتلة التي هي في أصلها «فرع القاعدة الليبي»، إلى تحالف عصابات المجرمين والفارين من سجون الدولة الليبية بعد حراك فبراير (شباط) 2011، وميليشيات «الثوار» المصطلح الفضفاض الذي لا معيار له ولا ضوابط سوى «التمرد» على القانون، حتى أصبح في ليبيا أكثر من 300 ميليشيا مسلحة خارج الشرعية، رغم ادِّعاء البعض تبعيتها للدولة إمّا تحت وزارت كالداخلية أو العدل أو الدفاع بينما الحقيقة غير ذلك، وأثبتت الحوادث أنَّها خارج سيطرة الحكومة في طرابلس.
خريطة الميليشيات في طرابلس معقَّدة الفهم والتفكيك، خصوصاً صاحبة التركيبة الجهوية، التي تتحدر من مدينة أو قبيلة واحدة مثل «كتيبة ثوار طرابلس» و«لواء الحلبوص» و«لواء المحجوب» و«كتيبة المرسي» وميليشيات «الصواعق» و«القعقاع»، والتي جميعها توظف مصطلح «ثوار» ولا يمكن أن تشكل جيشاً وطنياً، بشكلها ومعتقدها الجهوي أو المؤدلج، ما لم تُحل وتفكك ويعاد تشكيلها بشكل وطني متنوع من جميع القبائل والمناطق، وليس بتركيبة جهوية ولاؤها لأميرها وليس للوطن.
ليبقى السؤال عن مدى قدرة بقاء العاصمة طرابلس رهينة للميليشيات بعد هذه السنوات العشر، التي تعد العشرية السوداء في التاريخ الليبي الحديث؟ فطرابلس تقف على صفيح ساخن، وهذا يهدد السكان، فهي تكتظ بهم، خصوصاً في كل محاولة سيطرة على العاصمة التي تُركت لعشرية كاملة تتحكم في مفاصلها الميليشياتُ متعددة الولاءات والمتقلبة، خصوصاً النفعية، وعملها كبندقية مستأجرة لمن يدفع مسبقاً وبسخاء.
سيطرة الميليشيات على العاصمة طرابلس بدأت منذ الأيام الأولى «لثورة» فبراير 2011 التي انتهت بالفوضى وانتشار السلاح الذي لم يكن هناك أي جهد حقيقي لجمعه وإنهاء حالة الفوضى من الأمم المتحدة وحلف الناتو، المسؤول الأول عن إسقاط الدولة الليبية وإنهاك الجيش الوطني الليبي بحجة إسقاط نظام القذافي، فسقطت الدولة قبل النظام.
استمرار سيطرة الميليشيات على طرابلس في ظل تغاضٍ من الأمم المتحدة وتجاهل دولي، سيشكل خطراً إقليمياً إن لم يكن دولياً، في القريب المنظور، خصوصاً في ظل وجود قوافل من الهجرة غير «الشرعية» وغير القانونية في مقابل ساحل ليبي لا يفصله عن الجنوب الأوروبي سوى بضع مئات من الأميال يمكن قطعها في قوارب صيد صغيرة.
سيطرت الميليشيات على مفاصل العاصمة الليبية طرابلس، واستمرت في ابتزاز الحكومات وتقاسم الوزارات فيما بينها، حتى وصل الأمر إلى تنفذها في القرار الوزاري وسيطرتها عليه، الأمر الذي تجاوز جميع الخطوط وجعل خروج الحكومة من طرابلس لعاصمة منفى بدلاً من بقائها سجينة تحت سلطة أمراء الميليشيات الذين أصبحت لهم كوتا في جميع المناصب حتى وصل الأمر للسفراء والملحقين في السفارات.
الحل الحقيقي لسطوة وسيطرة الميليشيات على العاصمة طرابلس هو تطهير العاصمة منها، وإلا ستبقى طرابلس، شعباً وحكومةً، سجينة للميليشيات، أو ستصبح حكومة منفى أو تُستبدل العاصمة مؤقتاً بعيداً عن سطوة الميليشيات.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاصمة الليبية سجينة الميليشيات العاصمة الليبية سجينة الميليشيات



GMT 12:23 2023 الجمعة ,03 شباط / فبراير

فضائل وفضائح

GMT 12:20 2023 الجمعة ,03 شباط / فبراير

إيران... تصدّعات حدودية

GMT 12:18 2023 الجمعة ,03 شباط / فبراير

فرنسا والأوهام الجزائرية... وزيارة شنقريحة

GMT 12:16 2023 الجمعة ,03 شباط / فبراير

إيران: بيع المجوهرات العائلية لشراء الولاء

GMT 12:14 2023 الجمعة ,03 شباط / فبراير

طلال مدّاح... الموعد الثاني

إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:11 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
المغرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 15:01 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
المغرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 11:10 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها
المغرب اليوم - أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها

GMT 10:11 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

الخطوط الملكية المغربية تلغي رحلات جوية من وإلى باريس
المغرب اليوم - الخطوط الملكية المغربية تلغي رحلات جوية من وإلى باريس

GMT 07:08 2023 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجديد ديكور المنزل بتكلفة قليلة
المغرب اليوم - أفكار لتجديد ديكور المنزل بتكلفة قليلة

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 02:51 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

عدوى جنسية" خطيرة قد يعالجها دواء العيون

GMT 01:29 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

وزيرة الرياضة الفرنسية توقف رئيس اتحاد كرة القدم

GMT 03:19 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

فولر مرشح لشغل منصب مدير المنتخب الألماني

GMT 18:28 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

بنزيما يقود هجوم ريال مدريد ضد فالنسيا في السوبر الإسباني

GMT 14:30 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

«اتهامات» تطيح لوغريت من رئاسة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

GMT 19:25 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ليفربول يتلقى "ضربة كبيرة" قبل مواجهة ريال مدريد

GMT 18:08 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

ميلان يستضيف تورينو في مواجهة مثيرة بدور الـ 16 بكأس إيطاليا

GMT 03:58 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

رئيس "الفيفا" يخضع للتحقيق

GMT 19:45 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يُعلن تعاقده مع حارس كريستال بالاس
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib