«ولا في الخيال»
وزارة العدل السودانية تعلن أن السودان والولايات المتحدة يوقعان اتفاقاً تاريخياً حول إعادة حصانة السودان السيادية ألمانيا تسجل أكثر من 19 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة بريطانيا تسجل أكثر من 24 ألف إصابة بمرض "كوفيد-19" روسيا تسجل 18283 إصابة جديدة بفيروس كورونا و355 وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية وزيرة الدفاع الفرنسي تعلن نشر المزيد من الجنود لحماية مدينة نيس وسيتم نشر قوات إضافية في مدن فرنسية أخرى وزير الخارجية الفرنسي يؤكد تعزيز أمن السفارات والمصالح الفرنسية في الخارج ولن يتم فتح المدارس الفرنسية قبل ضمان أمنها إدارة الطوارىء ومكافحة الكوارث التركية تعلن أن الحصيلة الأولية لزلزال إزمير 4 قتلى و120جريحا رئيس بلدية إزمير يؤكد أن هناك بلاغات حول انهيار نحو 20 مبنى في الولاية جراء الزلزال وزير الداخلية التركي يعلن أن المعلومات الواردة حتى الآن تفيد بانهيار 6 مباني في إزمير جراء الزلزال قوة الزلزال بلغت 6.6 درجات على سلم ريختر وفقًا لهيئة الطوارئ في البلاد
أخر الأخبار

«ولا في الخيال»

المغرب اليوم -

«ولا في الخيال»

سمير عطاالله
سمير عطاالله

هل الحرب الأميركية الصينية قادمة؟ ربما. لكن على الأرجح ليس عسكرياً، وإنما باردة كالتي دارت بين الاتحاد السوفياتي والغرب طوال نصف قرن. وكذلك «الحرب» بين الصين وأوروبا، لأن القارة القديمة لن تبقى خارج هذه المواجهة الكبرى، كما حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

إنه «الخطر الأصفر» كما سمى الأوروبيون أهل شرق آسيا. وهم لم يكونوا صفر البشرة في أي مرحلة من تاريخهم، لكن منذ نهايات القرن الثامن عشر، بدأت الحملات الأوروبية عليهم، ولقبوا بالجنس الأصفر تمييزاً عن «الرجل الأبيض» المتفوق.

تبنّى العرب لسنوات طويلة هذه التسمية. واعتقدوا أن اليابانيين والصينيين صُفر حقاً. وعندما هزم اليابانيون الروس في حرب 1905. وكانت تلك أول مرة يهزم فيها الشرق الغرب، فرح العرب لهزيمة الغرب الاستعماري، وكتب «شاعر النيل» حافظ إبراهيم إحدى أجمل قصائده، بعنوان «الغادة اليابانية». وعندما تقرأ هذه الحماسية الفوارة من حماسياته، تكتشف أنه كان يعتقد حقاً بصفرة اليابانيين، أو بالأحرى اليابانيات. فهو يناجي غادته قائلاً...

كنت أهوى في زماني غادة - وهب الله لها ما وهبا - ذات وجه مزج الحسن به - صفرة تنسي اليهود الذهبا - حملت لي ذات يوم نبأ - لا رعاك الله يا ذاك النبأ (...) نذبح الدب ونفري جلده - أيظن الدب ألا يغلبا (...) ملك يكفيك منه أنه - أنهض الشرق فهزّ المغربا».


شيئان لم يتحرَّ فيهما شاعرنا الدقة. صفرة الحسن الياباني، وأن روسيا تمثل الغرب. فهي سوف تصبح فيما بعد رمز الشرق في الصراع مع الغرب. وخصوصاً في مصر التي عقدت المعاهدات العسكرية مع الاتحاد السوفياتي والمعسكر الاشتراكي. أوائل القرن الماضي كان الشعر لا يزال سلاحاً من أسلحة الحروب كما كان في الجاهلية وزمن الإغريق. لكنه قلما يظهر الآن في «داحس وغبراء» القرن الحالي. والأرجح أنها ستستمر أكثر من حرب داحس وغبراء التي دامت 40 عاماً. الحرب هنا بين شركة صينية (علي بابا) حجمها 1.7 تريليون دولار أميركي، وتبيع 20 مليون سلعة في الأسبوع، وبين شركة أميركية (وول مارت) ترسل الطلبات إلى زبائنها بواسطة الطائرات المسيّرة. وعندما شاهدت تدشين عصر الطائرات المسيَّرة في دبي، اعتقدت أنها من مستقبليات نادي الصحافة وتحديات رئيسته منى المري. لكن يبدو أن علينا أن ندرك أننا في زمنٍ، المستقبل فيه هو الآن. حاول أن تتابع الصور المذهلة لأحداث النهار حول العالم، وكيف تؤخذ من زوايا لا يتخيلها عقل. عصر المسيّرات كما بدأ في دبي.

ملاحظة: ورد في مقالة أمس (موسم الهجرة التلفزيونية) اسم المقدمة التلفزيونية في OTV داليا داغر على أنها داليا خليل. لذا اقتضى التصحيح مع الاعتذار.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«ولا في الخيال» «ولا في الخيال»



GMT 10:00 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تقارب طبيعي في منطقة غير طبيعية

GMT 09:55 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

اقتحام الكنيسة إرهابٌ مُدانٌ لا يُمكن ولا يجب تبريره..

GMT 09:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

سؤالان لا يُسألان

GMT 10:05 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بـكـركـي لـيست مَـمـرًّا اخـتـيـاريًّـــا

لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تتألق في ختام مهرجان الجونة السينمائي وتخطف الأنظار بإطلالة راقية

القاهره _المغرب اليوم

GMT 02:32 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
المغرب اليوم - أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 06:05 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
المغرب اليوم - أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 15:54 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز التوقعات لعودة تطبيق الحجر الصحي الكامل في المغرب

GMT 19:58 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مؤشرات عن قرب عودة تطبيق الحجر الصحي الشامل في المغرب

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 13:56 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

عطور مميزة برائحة تشبه الحلم

GMT 14:32 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

البولندية سواتيك تبلغ نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس

GMT 22:05 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كيفن دي بروين أفضل لاعب في مانشستر سيتي خلال أيلول الماضي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib