وداعاً أيها السلاح إذا فاز بايدن على ترمب

وداعاً أيها السلاح إذا فاز بايدن على ترمب!

المغرب اليوم -

وداعاً أيها السلاح إذا فاز بايدن على ترمب

هدى الحسيني
هدى الحسيني

أي سياسة خارجية سيعتمدها المرشح الديمقراطي جو بايدن إذا ما فاز في الانتخابات الرئاسية الأميركية؟ أحد مستشاريه قال، إن البيت الأبيض لبايدن سيركز سياسته الخارجية على تنشيط الولايات المتحدة في الداخل، وإعادة تأهيل التحالفات المتوترة، وبناء فريق من الديمقراطيات لحل أكبر تحديات العالم.

جاك سوليفان الذي شغل منصب تخطيط السياسات لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، وكان أحد مساعدي بايدن عندما كان نائب الرئيس، يُعتبر الآن من اللاعبين الرئيسيين في سياسة بايدن الخارجية. يصفه البعض بأنه مزيج من زبيغنيو بريجنسكي والجنرال برنت سكوكروفت. هو الآن مستشار بايدن في السياسة الخارجية، ويعتبر العقل الذي يضع هذه السياسة. وما يقوله يؤخذ بجدية؛ لأنه في حال فوز بايدن سيكون المستشار الأساسي في السياسة الخارجية. في لقاء في «المجلس الأطلنتيك» في نهاية الشهر الماضي أكد سوليفان أهمية بناء القوة المحلية الأميركية وشبكتها في الشراكات العالمية في مواجهة المنافسة المتزايدة في الصين وروسيا.

أوضح أن أحد المبادئ المركزية لنهج بايدن في السياسة الخارجية هو أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تنجح في سياستها الخارجية ما لم تستثمر في مصادر قوتها في الداخل: في البنى التحتية. وبينما قد يرغب الكثير من مسؤولي الإدارة الجدد في الإسراع في تكييف السياسات الأميركية الجديدة في الخارج، حذر سوليفان من أن «لدينا قدراً هائلاً من العمل الذي يتعين علينا القيام به في الداخل، مثل وباء كورونا ومكافحة العنصرية».

جادل بأن «أي شخص يعمل في السياسة الخارجية في السنوات المقبلة، لا يمكنه الاكتفاء باهتمام عابر بما يحدث داخل بلدنا لأنه أمر أساسي لقدرتنا على أن نكون فاعلين في العالم»، برأيه أن استعادة القوة المحلية للولايات المتحدة ستساعد في إعادة تأهيل مكانة أميركا العالمية، مشيراً إلى أن «الكثير من الأشخاص في العالم حالياً يبحثون في أماكن مثل الصين أكثر مما ينظرون إلى الولايات المتحدة، من حيث النموذج الناجح للحوكمة والاقتصاد».

قال سوليفان في «الأطلنتيك»، إن أحد الاختلافات الرئيسية بين بايدن والرئيس الحالي دونالد ترمب هو وجهتا نظريهما تجاه حلفاء أميركا، موضحاً أن بايدن يعتقد أن الولايات المتحدة أقوى عندما تعمل جنباً إلى جنب مع حلفاء ديمقراطيين متشابهين في التفكير لتحقيق أهداف مشتركة، «في حين أن ترمب يرى الحلفاء عائقاً أكثر من كونهم مصدر قوة».

لن يحدث التغيير بين عشية وضحاها؛ لأنه حسب سوليفان، بعد 3 سنوات من المحادثات الصعبة والمشاحنات، فإن انتخاب بايدن لن يغير فجأة رأي الشركاء بالنسبة إلى واشنطن. قال «سيحتاج المسؤولون الأميركيون إلى الاعتراف بأوجه قصورنا وعيوبنا، لكن أيضاً نشير إلى الطريق نحو غدٍ أفضل». يجب أن يكونوا «متواضعين حيال ذلك ونأخذ وقتنا من أجل اكتساب احترام جديد بشكل مطرد، ومكانة أعظم في عيون العالم».

قال سوليفان، إن إدارة بايدن ستعيد التواصل مع المؤسسات الدولية، في خروج ملحوظ عن خط ترمب تجاه منظمات مثل الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة الصحة العالمية، «يجب أن تكون الولايات المتحدة على طاولة المفاوضات في المؤسسات الدولية للمساعدة في صياغة حلول للمشاكل الكبيرة التي لا يمكن لأي دولة حلها بمفردها».

حسب سوليفان، سيركز بايدن «على إصلاح هذه المؤسسات»، بدلاً من «مجرد الابتعاد»، لا بل سيذهب إلى أبعد من ذلك ويتطلع إلى بناء مجموعة أقوى من الشركاء الديمقراطيين المتشابهين في التفكير لتطوير مجموعة من الأولويات الواضحة بشأن قضايا مثل «صعود الصين»، المناخ، وباء كورونا والتجارة: أن التركيز على الدول الديمقراطية ينبع من الاعتقاد بأن الذي يجعل أميركا مميزة هو أننا لسنا محايدين بين الأنظمة المستبدة والشعوب التي تسعى إلى حقوق الإنسان الأساسية والكرامة، بل نختار جانباً.

أشار إلى أن بعض الأولويات لإدارة بايدن الجديدة ستكون إعادة الانضمام إلى اتفاقية باريس للمناخ ومحاولة تعزيزها. تنظيم قمة للديمقراطيات العالمية، وسحب القوات الأميركية من أفغانستان وإعادة تقييم الوضع الحالي للعلاقات الأميركية - الصينية، وإعادة الانضمام إلى الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، لكنها، ستبدأ التفاوض على اتفاقية متابعة «تتعلق بمخاوفنا المستمرة من إيران بسبب برنامجها النووي وسلوكها في المنطقة»، وشدد على الحاجة إلى التركيز «ليس فقط على المسألة النووية، لكن العمل مع الشركاء الإقليميين في جميع المجالات للحد من التوترات وتخفيف حدة النزاعات، ونزع فتيل الأزمات غير الواعية، وهذا يعني دفع كل من أصدقائنا وخصومنا في المنطقة إلى طاولة المفاوضات».

تتفق سياسة بايدن الخارجية مع أمر واحد في سياسة ترمب، وهو التركيز على تقليص وجود القوات الأميركية بسرعة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا. قال سوليفان، إن هناك إجماعاً واسعاً عبر الحزب الديمقراطي على الحاجة إلى «إنهاء الحروب إلى الأبد»، وإن الأولوية الرئيسية لإدارة بايدن ستكون «إعادة قواتنا إلى الوطن».

في «الأطلنتيك» تحدث سوليفان عن مواجهة بكين وموسكو والتعاون معهما. سلط الضوء على تجربة بايدن السابقة مع كل القادة الصينيين والروس في صد أفعالهم العدوانية مع متابعة مجالات الاهتمام المشترك أيضاً. قال، إن بايدن يعرف المسار الخطير الذي قررت روسيا اتباعه، وسوف يكون قوياً وحازماً في رده لدفع المسار إلى التراجع عن ذلك، لكن بايدن من جهة أخرى، سيبحث عن الفرص عندما يكون في مصلحة أميركا الجلوس على الطاولة مع روسيا، لا سيما في قضايا مثل الحد من التسليح. وفي حين أن بايدن سيسعى إلى التنافس «من موقع قوة» مع بكين، فإنه سيسعى أيضاً للعمل مع الصين وأي دولة أخرى بشأن القضايا التي تعزز الأغراض الأساسية للسياسة الخارجية الأميركية.

لم يتردد سوليفان في القول إن الكثير من الوسائل التقليدية التي استخدمتها الولايات المتحدة للترويج لسياستها الخارجية في حاجة ماسة إلى الإصلاح. أشار إلى أن مؤسسة السياسة الخارجية الأميركية سوف تحتاج أيضاً إلى إعادة التفكير في الطريقة التي تسعى بها لتحقيق أهدافها، وشدد على أنه «يتعين علينا إعادة التوازن إلى مجموعة أدوات الأمن القومي الخاصة بنا، بطريقة ترفع من مستوى الدبلوماسية وأدوات القوة المدنية بديلاً لاستخدام القوة العسكرية ونشرها»، مشدداً على أن تخفيض القوات العسكرية الأميركية في مناطق مثل الشرق الأوسط وجنوب آسيا، سيحل مكانها تركيز أكبر على المشاركة الاقتصادية والدبلوماسية.

كشف سوليفان عن أن النقاشات المكثفة داخل الحزب الديمقراطي أثناء الحملة الانتخابية، أبرزت الحاجة إلى دمج وجهات نظر جديدة في عملية صنع القرار في السياسة الخارجية. قال، إن وجود الآراء الصحيحة في غرف الاجتماعات سيكون أمراً أساسياً، مشيراً إلى أن بايدن ملتزم بضمان مشاركة ممثلي العمال والنشطاء البيئيين في مناقشات السياسة الخارجية والاتفاقيات التجارية منذ بداية عهده. وحول ما تقوله وسائل الإعلام الأميركية عن الانقسامات المحتملة داخل الحزب الديمقراطي بشأن السياسة الخارجية، رد سوليفان بأن «هناك تقارباً أكثر من الاختلاف» بين المعتدلين والتقدميين، وتحديداً فيما يتعلق بإنهاء الحروب، ومناصرة الديمقراطيات العالمية ضد الأنظمة المستبدة الفاسدة.

لنأخذ في الاعتبار احتمال فوز بايدن، رغم أن الاحتمالات في السياسة، خصوصاً الأميركية، تتغير بين يوم وآخر، جاك سوليفان عندما يتحدث عن السياسة الخارجية فإنه ينقل حرفياً كيف يفكر بايدن. ولا يضر إن أصغينا له لمعرفة كيف سنتموضع كدول عربية مع إدارة جديدة. وكما قال لي مصدر أميركي، إن بايدن لن يكون نسخة مكررة عن الرئيس السابق باراك أوباما، ثم إنه سيعتمد كثيراً على المستشارين، ولن يكون قربه إلا مستشارين يثق بهم.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وداعاً أيها السلاح إذا فاز بايدن على ترمب وداعاً أيها السلاح إذا فاز بايدن على ترمب



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 05:51 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
المغرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم

GMT 14:31 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

"دويتشه بنك" يتوقع حلول "عصر الفوضى"

GMT 05:15 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تدرس ضوابط استيراد السيارات الكهربائية

GMT 20:44 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جوارديولا يعلن تشكيل مانشستر سيتي لمواجهة ليستر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib