حشرجات الصفقة الإيرانية

حشرجات الصفقة الإيرانية

المغرب اليوم -

حشرجات الصفقة الإيرانية

مشاري الذايدي
بقلم : مشاري الذايدي

هل انتهت «المغامرة» الغربية بقيادة أميركا لصنع صفقة النظام الإيراني المرتكز، عقائدياً، على نظرية ولاية الفقيه التي صاغها مرشد النظام الأول، الخميني، قبل عقود من الزمن؟
هل انتهت حكاية الصفقة المثيرة، أو تأجلت إلى حين؟ كما يسأل الكاتب خير الله خير الله، في مقالته بجريدة «العرب».
القوى الغربية احتشدت في مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من أجل الضغط على النظام الإيراني، حتى يلين موقفه، وكانت الحجة (التقنية) هي أنَّ الطرف الإيراني لم يتعاون مع التحقيقات الدولية بخصوص «قضية جزيئات اليورانيوم» التي، على حدّ البيان الغربي، لم تُفسَّر من طرف طهران، الأمر الذي شكّل عقبة في محادثات أوسع لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 مع القوى العالمية، إذ تسعى طهران الآن لإغلاق تحقيق الوكالة في إطار تلك المفاوضات.
قادة إسرائيل يقولون إنهم نجحوا في إحباط هذه الصفقة المشبوهة التي كان الغرب، بقيادة إدارة بايدن، ومعها توابعه في فرنسا وبريطانيا وألمانيا، في غاية الشبق السياسي لإنجازها.
لكن السؤال الكبير، كما لاحظ خير الله، هو: ما الذي يجعل إيران تتصلّب على الرغم من معاناتها من وضع اقتصادي سيئ إلى أبعد حدود؟
هل هو شرط إزالة الحرس الثوري من قائمة المؤسسات الإرهابية؟ لكن هناك من يقول إنَّه مجرد شرط صوري لحفظ ماء وجه الحزب الديمقراطي في معمعة العراك السياسي مع الحزب الجمهوري. لاحظْ أننا في موسم انتخابات مقبلة، موسم حارّ وعاصف.
لا ندري حقيقةً ما السقف الذي يعمل تحته صاغة وصناع الصفقة المنتظرة مع طهران؟، أمثال الأميركي، روب مالي، وأضرابه في باريس ولندن وبرلين؟
هل سيمضي قادة الحرس الثوري، حكّام إيران، في التصلب انتظاراً لفوز أوبامي في الانتخابات النصفية المقبلة، ومن ثمّ تحرير الإدارة الأميركية من حسابات الانتخابات الداخلية؟
أم أنَّ تلاميذ الخميني يراهنون على وضع العالم أمام الأمر الواقع، وهي الإفاقة يوماً ما على تجربة أول تفجير نووي إيراني ناجح؟
الغرب ما زال يراهن على منطق التفاوض والصفقات السياسية رغم كل الرفض الإيراني المتكرر للعروض الغربية.
مصدر دبلوماسي فرنسي ذكر لـ«رويترز» أنَّ باريس تُجري مشاورات مع شركائها لبحث كيفية التعامل مع الجمود الحالي والتحضير لاجتماع مجلس محافظي الوكالة المقبل في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وقال الدبلوماسي: «القوى الغربية لم تيأس حتى الآن من الوصول إلى حل دبلوماسي»!
الحال أنَّنا في مرحلة مظلمة غامضة مع كتلة غربية إمَّا شديدة الغباء بمعرفة حقيقة النظام الأصولي الإيراني، وإما شديدة الخبث لأنَّها تعرفه جيّداً... من يدري؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حشرجات الصفقة الإيرانية حشرجات الصفقة الإيرانية



GMT 22:32 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تغيُّر نبيل أمام تجمُّد خسيس

GMT 20:04 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

المصريون فى الكويت بخير.. ولكن

GMT 19:54 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع ليز تراس قرار شجاع

GMT 19:46 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ما فعلته المرأة الإيرانيّة وتفعله!

GMT 19:41 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صرخة فنانة إيرانية ضد ماكرون

نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

بيروت ـ فادي سماحة

GMT 10:55 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
المغرب اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 07:07 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
المغرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 06:42 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
المغرب اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 10:51 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
المغرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 11:16 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
المغرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 07:15 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
المغرب اليوم - عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري

GMT 14:34 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
المغرب اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 06:41 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يُصادق على التمديد لـ«المجلس الوطني للصحافة»
المغرب اليوم - المغرب يُصادق على التمديد لـ«المجلس الوطني للصحافة»

GMT 11:36 2022 الأربعاء ,07 أيلول / سبتمبر

فرقة "ميّاس" اللبنانية تُبهر لجنة "America's Got Talent"

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 22:45 2022 الثلاثاء ,10 أيار / مايو

نصائح للتعامل مع الزوج الذي لا يريد الإنجاب

GMT 09:41 2022 الإثنين ,22 آب / أغسطس

مبابي أصغر لاعب يسجل 200 هدف في القرن الـ 21

GMT 16:07 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أسباب جديدة وراء فسخ ماسك صفقته مع "تويتر"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib