تطبيق «كريم»

تطبيق «كريم»

المغرب اليوم -

تطبيق «كريم»

أمينة خيري
بقلم : أمينة خيري

حين تم بدء العمل بالتاكسى الأبيض المكيف ذى العداد، سعدت وتصورت أن كل مشاكل العراك والصراع مع سائقى الأجرة حول «الأجرة»، واختيار السائق للأماكن التى يحبها، ورفضه توصيل العميل إلى المناطق التى لا يستسيغها، قد انتهت. سنوات مرت، ولم يعد التاكسى مكيفًا، ولا العداد يعمل إلا نادرًا. وحين بدأ العمل فى مصر بنظام تطبيقات النقل، مثل «أوبر» و«كريم» وانضمام تطبيقات أخرى إليهما فى سنوات لاحقة، سعدت وفرحت وسررت، وكنت فى طليعة المؤيدين لهذه الوسيلة، لأسباب عدة: خضوع السائق والسيارة وكذلك العميل للمتابعة، نظام تقييم الأداء، مع ذكر أسباب الشكوى، والتعامل مع الشكاوى بجدية، حيث تبدأ رحلة الشكوى من الإبلاغ عن موضوع الشكوى، ولا تنتهى هناك، بل تتم المتابعة ومحاسبة المخطئ.
بعدها بسنوات، «تغير» أداء تطبيقات النقل. بدأت منظومة عدم الاهتمام بنظافة السيارة، تشغيل الأغانى أو غيرها من المواد المسموعة رغم أنف العميل، وبالطبع فى حال كان القرآن الكريم فيا ليل يا سواد ليل العميل لو طلب تخفيض الصوت. واستمر الزحف ليشمل مبادرة السائق بالاتصال بالعميل للسؤال عن الوجهة، ووسيلة الدفع، فلو لم تأتِ الإجابة على مزاجه أو رفض العميل الرد، يتم إلغاء الرحلة أو يمعن السائق فى اللف والدوران إلى أن يملّ العميل فيلغى الرحلة. كل ذلك ظل يتمدد ويتوسع. بالطبع هناك استثناءات، حيث إن قائدى هذه التطبيقات من المحترمين ممن مازالوا يتمسكون ولو بحد أدنى من القواعد الأصلية.

والمؤكد أيضًا أن الزبائن ليسوا جميعًا ملائكة. كما أن آلية الشكوى، رغم جودتها، لكن أن تكون كل رحلة مصحوبة بعملية شكاوى تستنفد الوقت والجهد والأعصاب فهذا أمر صعب. سأترك ما حدث من «جرائم» تحرش واعتداء جنسى دون تطرق هنا لأنى على يقين بأن مرتكبيها كانوا سيقترفون جرائمهم سواء كانوا سائقى تطبيقات أو غيرها. لكن أود الإشارة إلى ما جرى معى قبل يومين. حجزت رحلة «كريم» قبل يوم من الموعد لضمان الدقة. قبل الموعد المحدد بنصف الساعة، هاتفنى السائق، وطالبنى بالنزول. أخبرته أننى سأنزل فى الموعد المحدد. تأفف، ثم سألنى: هتدفعى كام؟!، وبعد شد وجذب، قال بلهجة ساخطة إنه سينتظر أمام البيت. خرجت قبل الموعد بخمس دقائق فلم أجده. اتصلت به، فأخبرنى بنبرة غضب: دقيقة وهاكون عندك. على الخريطة رأيته واقفًا لا يتحرك فى مكان ما بعيد عن البيت. بعد نحو ربع الساعة، وبينما أنتظر خدمة العملاء لتتابع المشكلة، وصل السائق بسيارة متهالكة، و«نظافة شخصية» مريعة، ونظرات كالسهام المارقة. وبينما أتابع مع خدمة العملاء، تلقى اتصالًا من الشركة لسؤاله عن الشكوى، فإذا به يتفوه بأفظع الشتائم والسباب وانصرف. موظفة خدمة العملاء حاولت تهدئتى، وتصورت أن إخبارى بأن الأمر قد يصل إلى درجة إلغاء عمله فى التطبيق سيُسعدنى. ذكّرتنى هذه العقوبة بنقل معلم تحرش بطالبة قبل نحو 20 عامًا إلى عمل إدارى، على اعتبار أن العمل الإدارى منزوع التحرش.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطبيق «كريم» تطبيق «كريم»



GMT 11:18 2024 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

الجزء الرابح من الحرب

GMT 11:16 2024 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

«الطوفان» الروسي

GMT 11:14 2024 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

إعادة إعمار العقول والقلوب

GMT 11:12 2024 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

«الطيب» عميد الواقعية الحديثة!

GMT 11:10 2024 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

يوم زفاف عنان

GMT 14:57 2024 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أبرز عارضات الأزياء العالميات من أصول عربية
المغرب اليوم - أبرز عارضات الأزياء العالميات من أصول عربية

GMT 21:17 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

المكاسب المالية تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه نولز تبدو رائعة في ثوب شفاف مغطى بالبولكا

GMT 01:39 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أوناجم يؤكّد أن المنافسة ستكون شرسة في مونديال الأندية

GMT 04:18 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الملابس الصوفية عنوان المرأة العصرية لموضة هذا الشتاء

GMT 23:37 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

فوائد التفاح الاخضر للرجيم والصحة

GMT 02:57 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف شخص في طنجة للاشتباه في تورّطه بقضايا سرقات

GMT 01:40 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

صوفي تيرنر تتألق في فستان أسود أظهر أجزاء من جسدها

GMT 09:39 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال عام 2023

GMT 07:49 2023 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

صندوق النقد الدولي يتوقع انخفاض الاقتصاد العالمي في 2023

GMT 19:04 2022 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

 غوغل تطلق تقنية قد تنقذ حياة الملايين حول العالم

GMT 10:57 2022 الجمعة ,09 أيلول / سبتمبر

لفتيت يعد لائحة مسؤولين جدد في وزارة الداخلية

GMT 19:52 2021 الثلاثاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

6 حيل لدى أندرويد تعمل على تعزيز أداء هاتفك

GMT 18:28 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

منتخبات الجمباز تستعد في مراكش لاستحقاقات رياضية جديدة

GMT 16:58 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

إيطاليا تهزم إسبانيا وتبلغ نهائي "يورو 2020"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib