المغرب اليوم  - بين مسكين الدارمي وأحلام مستغانمي

بين مسكين الدارمي وأحلام مستغانمي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - بين مسكين الدارمي وأحلام مستغانمي

بقلم ـ خالد محمد الشامي

كان اللون وسيظل أكثر المرئيات إثارة للأحاسيس ، أكان ذلك حبا أم بغضا ، سعادة أم حزنا، سلما أم حربا. أشهر التفرقات العنصرية كانت بسبب اللون ، وأوضح دلالات الحرب كان جريان الدم الأحمر ، وأولى علامات نهاية الحرب رفع الراية البيضاء ، وأكثر علامات الهلع الوجودي ارتداء الأسود. كان اللون الأسود لدى البشرية هو الأكثر ارتباطا بالمآسي ، منذ شهد الغراب الأسود أول سفك للدم بشري ، ومن بعدها صار رمزا لكل ما هو سلبي ، وحول المعتاد إلى مستغرب. وكان الشعر كثير الاحتفاء بهذا اللون، كرمز واضح الدلالة بين الشاعر وجمهوره لإيصال ما يريد بأقل كلفة ، وأكثر إيحاء. ولذلك تجنب الناس التعامل مع الأسود في الغالب تجنبا للشؤم ومراعاة لإعجاب الآخرين ورضاهم، وباعتبار النساء الأكثر اهتماما وحساسية للألوان فقد كان هذا اللون غير مرغوب عندهن، إلا فيما اقتصر على الخلقة الموهوبة من الخالق، فقد اضطروا واضطررن إلى القبول به مع ذم بعضه كسواد البشرة، ومدح بعضه كسواد العينين والشعر، هذا قبل أن تظهر العدسات والباروكات. وفي التجارة مثلا عانى بعض التجار من كساد بضاعته لا لشيء إلا لأنه أساء اختيار اللون ، ومن أمثلة ذلك ما حدث لذلك التاجر في العصر الأموي حين كسدت تجارته من الخُمُر - (جمع خمار) – ذات اللون الأسود ،عند نساء المدينة ، ولم ينقذه من محنته إلا الشاعر مسكين الدارمي حين عرض عليه أن يكون منبره الدعائي في ترويج بضاعته، مقابل حصوله على جزء من الربح ، فوافق التاجر، وسار الدارمي في الأسواق وهو يردد بصوته الشجي: قل للمليحة في الخمار الأسود ماذا فعلت بناسك متعبد ؟! قد كان شمر للصلاة ثيابه حتى عرضت له بباب المسجد ردي عليه صلاته وصيامه لا تقتليه بحق ديـن محمــد وشاع الخبر في المدينة ، وتوافدت النساء على ذلك التاجر كل واحدة منهن تريد الظفر بخمار أسود ليصدق عليها قول مسكين الدارمي. في القرن العشرين ستتكرر الصورة وإن بأساليب وحيثيات أخرى ، من خلال الرواية الأشهر والأجمل (الأسود يليق بك) ، وقد بدأ مفعولها السريع يظهر على بطلة الرواية نفسها(هالة الوافي) التي كانت ترتدي الأسود كتعبير عن حزنها على والدها وشقيقها اللذين قتلا خلال أعمال العنف الشهيرة في الجزائر ، ثم صارت ترتديه رغبة في إرضاء ذوق شخص دخل حياتها فجأة عن طريق وسائل عدة ، كان أشهرها عبارته التي أرفقها بإحدى باقات الورد (الأسود يليق بك) ، ولم يكن ذلك سوى رجل الأعمال (طلال هاشم) ، الذي أدت عبارته تلك مفعولها الدعائي بصورة تفوقت على دعاية منافسه الإعلاني (مسكين الدارمي). ودليل ذلك كما سبق هو بدء سريان تأثيرها ونتائجها في المحضن الأساس (الرواية). حيث استطاع (طلال هاشم) من تحويل اللباس الأسود عند (هالة) من رمز تعبيري عن الحزن ، إلى رمز تجعل منه جسرا لإشباع رغبة الطارق الجديد في حياتها ، وصار الأسود مرتبطا به دون أن يغدو مرتبطا بما كانت تهدف إليه قبلا ، ولذلك حينما اختلفت معه ورغبت في التخلص كل شيء يذكرها به ، كانت أولى الذكريات التي خلعتها هي الأسود الذي لم يعد يليق بها ، ونسيت ثأرها القديم مع الإرهاب. أما التأثير الدعائي الحقيقي فهو المنعكس على الواقع، فقد بدأ رواج العبارة قبل رواج البضاعة ، صارت تتردد في بعض الكتابات ، وفي عدد من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي . غير أن تأثير الدارميين الجدد سينعكس - وإن بصورة غير مباشرة - على سلوك القراء خصوصا منهم النساء، ولذلك فلا تستغرب أن تجد إحداهن في اليمن مثلا وهي تتمثل تداعيات الرواية وأصداءها - حين ترتدي الأسود - أكثر من استدعاءها لمطلب شرعي ، وبدلا من أن تجدها تستحضر في ذهنها أقوالا تصفها بالغراب الأسود تجدها تزهو لأن الأسود يليق بها. لكن ثمة سؤال: هل ستتوحد الكاتبة بروايتها فيصبح الأسود لونها المفضل ؟! أم أن شركات الإعلان لا تبالي بمشاعر المعلنين قدر اهتمامها بجيوبهم ؟!

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - بين مسكين الدارمي وأحلام مستغانمي  المغرب اليوم  - بين مسكين الدارمي وأحلام مستغانمي



GMT 06:47 2017 الأربعاء ,09 آب / أغسطس

كلبٌ وحكيم

GMT 19:19 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

ممْلكةُ الحبُّ

GMT 06:14 2017 الجمعة ,17 آذار/ مارس

قنبلة الذكريات

GMT 05:44 2017 السبت ,11 آذار/ مارس

الكاتب في مواجهة الناقد

GMT 19:26 2017 الجمعة ,03 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 11:42 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 16:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - بين مسكين الدارمي وأحلام مستغانمي  المغرب اليوم  - بين مسكين الدارمي وأحلام مستغانمي



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib