المغرب اليوم - حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال

في ظل تطور الوضع السياسي في المغرب

حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال

حميد شباط و نزار بركة
الرباط-رشيدة لملاحي

سلم الأمين العام سابق حميد شباط، رسميًا مفاتيح تدبير شؤون الحزب لخلفه الرئيس الجديد نزار بركة، حيث احتضن المركز العام لحزب الاستقلال صباح الخميس في الرباط، لقاء تسليم السلط.وتشير المعطيات المتوفرة، أن "حميد شباط هنأ نزار بركة بالثقة التي حظي بها من قبل والاستقلاليين، كما هنأ أعضاء اللجنة التنفيذية الجدد، على الثقة التي حظوا بها من طرف المجلس الوطني للحزب".

بالمقابل، "نوّه نزار بركة الأمين العام الجديد للحزب بالأجواء التي مر فيها المؤتمر العام السابع عشر للحزب، معتبرًا أن الحزب خرج قويا من مؤتمره الأخير، بفضل مناضليه الذين حرصوا على إنجاح هذه المحطة التنظيمية المهمة"، متوجه بالشكر للأمين العام المنتهية ولايته، على الجهود التي قام بها خلال الفترة السابقة من تحمل مسؤولية الأمانة العامة".

المغرب اليوم - حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال

وكان مؤتمر حزب الاستقلال تأجل إلى السبت، على خلفية الصراعات والخلافات التي اندلعت بسبب توزيع بطائق التصويت على المشاركين في المؤتمر، إلى جانب فشل مفاوضات قيادات الحزب في التوصل إلى توافقات مع الأمين العام الجاري حميد شباط، الذي تشبث بشروط لانتخاب الأمين العام من جديد وأعضاء اللجنة التنفيذية.

وسبق للمُرشح القوي لقيادة حزب الاستقلال المغربي، نزار بركة، أن كشف لـ"المغرب اليوم" في حوار خاص، أن لديه طموح لتجاوز الضبابية التي يشهدها حزبه بعيدًا عن الصراعات الشخصية، معلنا عن مباشرة تحدي مصالحة شاملة مع جميع هياكل الحزب عبر المكاشفة والنقد الذاتي من لإعطاء قوة جديدة للخطاب السياسي في البلاد، وإعادة الدور التاريخي داخل المشهد السياسي المغربي عبر "وصفة" إعلان مشروع برنامج للترشح للأمانة العامة للحزب.

و فاز نزار بركة على منافسه حميد شباط ب 924 صوتا، مقابل 234 صوتا لحميد شباط، وحسب نتائج التصويت على الأمين العام لحزب الاستقلال، فإن 1238 صوتًا من أعضاء المجلس الوطني من أصل 1284، شاركوا في عملية انتخاب الأمين العام الجديد لحزب "الميزان"، بنسبة مشاركة 96.24 في المائة.

تفوق نزار بركة على حميد شباط تم بفارق 690 صوتا، وتابع "المغرب الْيَوْمَ" احتفالات أنصار نزار بركة بترديد شعارات النصر ، حيث تحلق عدد من مناضلي الحزب بالأمين العام الجديد في أجواء احتفالية بالفوز.

وأكد حميد شباط في تصريح للصحافة بأنه لن يطعن في نتائج انتخاب الأمين العام للحزب،موضحا أن النتائج كانت معروفة في تلميحه لتدخل ما يصفه بـ"أطراف أخرى"،قبل أن يستدرك كلامه بقوله"سندعم الأمين العام للحزب بكل ما أوتينا من تجربة"، وجرت عملية التصويت في جو صارم فرضته اللجنة التنظيمية، من خلال المناداة على الأسماء وفق الترتيب الذي فرضته رئاسة المؤتمر.

وكان مؤتمر حزب الاستقلال تأجل إلى يوم السبت الماضي، على خلفية الصراعات والخلافات التي اندلعت بسبب توزيع بطائق التصويت على المشاركين في المؤتمر، عقب الحديث عن سرقة بطائق التصويت، إلى جانب فشل مفاوضات قيادات الحزب في التوصل إلى توافقات مع الأمين العام الحالي حميد شباط، الذي تشبث بشروط لانتخاب الأمين العام من جديد وأعضاء اللجنة التنفيذية.

وتراجع الأمين العام لحزب "الميزان" عن عرض التقرير المالي، بعد جس نبض رفض التصويت وسط تبادل الاتهامات مع بعض أعضاء اللجنة التنفيذية، وعرض التقرير الأدبي، حيث استغل حميد شباط المناسبة وارتجل كلمته لتوجيه اتهامات لأطراف وصفها بـ"التحكم" في الشؤون الداخلية للأحزاب المغربية، وكان حميد شباط وجه رسائل سياسية لخصومه، خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال، حيث كشف أنه لا يود الحديث عن كواليس الخروج حزبه من الحكومة في نسختها الأولى، إكراما للرئيس السابق للحكومة عبدالإله بن كيران، الذي حلّ ضيفا للمؤتمر وتفاعل مع رسالة شباط بابتسامته المعهودة، قائلا: "إكراما للأخ رئيس الحكومة السابق عبدالإله ابن كيران، لن أتحدّث عن خروج حزب الاستقلال من الحكومة وسنتحدث عنه في وقت آخر"، مؤكدا عمق العلاقة التي أصبحت تجمع حزبه بحزب العدالة والتنمية المغربي.

ووجّه حميد شباط، رسائله السياسية خلاله كلمته أمام معارضيه ومنافسه القوي نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيدية الأمين العام لحزب الاستقلال، بتأكيد شرعيته أمام المشاركين في المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال، معتبرا المؤتمر الوحيد الذي نظمه الحزب هو المؤتمر الأخير، الذي انتخب فيه أمينا عاما للحزب، وأضاف الأمين العام لحزب "الميزان" أن مناضلي الحزب سيتذكرون المؤتمر الأخير باعتباره أول مؤتمر يعرف المنافسة بين المتبارين، ويمر في أجواء ديمقراطية، وهو ما كان موضع ترحيب من الجميع، حيث استغل المناسبة لتأكيد أن مرحلته شهدت تضحيات كبيرة على مدى السنوات الماضية لخدمة الوطن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال المغرب اليوم - حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال المغرب اليوم - حميد شباط يودع رسميًا كرسي زعامة حزب الاستقلال



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 08:17 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار
المغرب اليوم - منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 08:31 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع
المغرب اليوم - جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 04:48 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير تغذية يكشف أهمية التوازن بين الرياضة والطعام

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib