آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

آلاف القتلى منذ أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

المصور روان غريفيثس
بغداد ـ نهال قباني

يتساءل كريس هيوز "محرر" بعد ثمانية!أشهر من المعارك الوحشية في الموصل، هل من الممكن أن يستمر السلام؟، مؤكدًا أن أولئك الذين عاشوا الرعب كل هذه المدة سيظلون يذكرون التفاصيل، حيث كان يقيم مع المصور روان غريفيثس في الموصل حتي نهاية المعركة.

وتزامن مع ضرب الغارات الجوية للأزقة في المدينة القديمة المدمرة في الموصل في اللحظات الأخيرة من هجوم التحرير، كان الشرطي العراقي الشاب قد أعيد من المعركة ضد مقاتلي "داعش" على بعد 200 ياردة من الرفاق العراقيين الذين كانوا يخوضون الحرب، لكن كما قاتل الأطباء لإنقاذه، فإنه كان ينزف بشدة هزوا رؤوسهم، صعدوا مرة أخرى إلى سيارتهم المليئة بالرصاص وتجاوزوا من خلال الغبار والفوضى إلى الخط الأمامي.

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

وكان هذا الأسبوع الماضي، تمامًا كما كان "السلام" على وشك أن ينزل أخيرًا في هذه المدينة المحطمة بهزيمة تنظيم "داعش". ولكن هل يمكن للحياة داخل أسوارها أن تكون طبيعية مرة أخرى بعد الرعب الذي حدث هنا؟ قبل ثمانية أشهر، شاهدت من قمة تلة في باشيقة، على بعد خمسة أميال فقط، حيث بدأت موجات من قوات البيشمركة الكردية الهجوم على تنظيم "داعش" من الشرق، علمًا أن آلاف الجنود العراقيين كانوا يفعلون نفس الشيء من الجنوب والجنوب الغربى بدعم من القوات الخاصة البريطانية والأميركية في ائتلاف قوي يضم 130 ألفًا من قوات الميليشيات العراقية والكردية والشيعية المدعومة من إيران.

وفي باشيقة، المصور روان جريفيث يروي أنه رأى 100 سيارة إسعاف في أعقاب الهجوم الكردي، في غضون ساعات استخدم تنظيم "داعش" كل شيء كما كانت تقاتل مثل الشياطين، إرسلت عشرات الانتحاريين والصواريخ ونيران الرشاشات، وتوفي العشرات من المحاربين الأكراد الشجعان في ذلك اليوم الذي يهاجم الدفاعات الخارجية لتنظيم داعش، وفي نهاية المطاف، تم القضاء على 70 من العدو، ومهد الطريق إلى الموصل.

ومع تطويق القوات للموصل وانتشاره، ساء القتال. وكانت الأشهر الثمانية التالية عبارة عن إراقة الدماء هي العملية الأكثر عنفًا وباهظة التكلفة لأخذ مدينة شهدها العالم منذ عقود، وقتل نحو 9000 مدني، وتحولت المجتمعات المحلية إلى غبار ومليارات الجنيهات تنفق على الذخائر - في حين توفي الآلاف من الجنود والشرطة.

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

وفي الأسبوع الماضي، أخذت القوات العراقية، التي تحملت وطأة النضال الحضري، المدينة القديمة، وصلوا إلى أنقاض مسجد النوري، ومن المفترض أن تكون الجائزة النهائية لقوات التحالف كما هو الحال حيث أطلقت خلافة تنظيم داعش في عام 2014، ومع ذلك، فإن القوات، مثل ضابط الشرطة الذي رأيناه، ما زالت تموت بينما تم القضاء على جيوب من داعش، حتى في الوقت الذي ادعى فيه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي انتصارًا مذهلًا للعراق، قتل جنوده ورجال الشرطة وأصيبوا بجروح فادحة من قبل الثمالات الأخيرة للتنظيم في المدينة الرئيسية، ولقد أبلغت نفسي والمصور روان عن معركة الموصل منذ بدايتها إلى الأيام الأخيرة.

ولقى الألاف من مقاتلي تنظيم داعش حتفهم، وتم نقل الذين تم أسرهم إلى بغداد لمحاكمتهم، وأعدم الكثير منهم بإجراءات موجزة بالفعل، والآن الرائحة الكريهة من الجثث المتعفنة التي تملأ القمامة في المدينة القديمة في الموصل تنتظر أن يتم تطهيرها، وسيكلف ما لا يقل عن 40 مليار جنيه إسترليني لإعادة بناء الموصل وخمس سنوات على الأقل قبل أن يبدو وكأنه يجري إعادة بنائه، وستستغرق عملية تطهيرها من القنابل ستة أشهر وتكلف 5 ملايين جنيه إسترليني.

ولكن حلم الخلافة الذي يمتد من العراق، عبر سورية، إلى الأردن ولبنان وأماكن أخرى في الشرق الأوسط، آخذ في التضاؤل، القائد أبو بكر البغدادي قد مات و تنظيم داعش ينفجر، هنا في الموصل، وسكان المدينة الذين يعانون من الحرب - معظمهم فقدوا أقاربهم وأصدقائهم خلال حقبة تنظيم داعش الرهيبة في قطع الرأس والاغتصاب والتعذيب، ولقد شهدت هذا النوع من الانتصار من قبل في المنطقة، ولن تستمر الإغاثة في جميع أنحاء المدينة كما أن أولئك الذين عاشوا الرعب سيتذكرون التفاصيل. وستكون هناك أعمال انتقامية عنيفة لا يمكن تجنبها ضد المتعاونين من جانب المدنيين، وبصراحة، رجال شرطة فاسدين وكثيرًا ما يقتلون.

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

وسيتواصل التوتر في المنطقة، كما أن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران وقوات فيلق الحرس الثوري الذين قاتلوا أيضًا من أجل الموصل هي امتداد لنفوذ طهران المتزايد في جميع أنحاء العراق وسورية، القوات الكردية التي قاتلت بسخاء لتحطيم دفاعات تنظيم داعش الشرقية في الموصل تريد توسيع النفوذ الكردستاني في شمال العراق. تركيا المجاورة هي بالفعل مرنة العضلات، وعلى استعداد لمهاجمة مواقع البيشمركة، وحتى مع احتفال حكومة العبادي الشيعية بالانتصار في الموصل، هناك مخاوف من وجود علامة داعش الثانية إذا فشلوا في طمأنة المسلمين السنة في المدينة وقالوا إنهم سوف تحميهم، ويبدو أن اللحن الذي تحتاج أسلاك البيانو عزفه الآن هو لحن الأمل. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

هاديش تتألق في ثوب لـ "جيامباتيستا فالي هوت كوتور

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة
المغرب اليوم - ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط  للشعور بالراحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib