آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

آلاف القتلى منذ أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

المصور روان غريفيثس
بغداد ـ نهال قباني

يتساءل كريس هيوز "محرر" بعد ثمانية!أشهر من المعارك الوحشية في الموصل، هل من الممكن أن يستمر السلام؟، مؤكدًا أن أولئك الذين عاشوا الرعب كل هذه المدة سيظلون يذكرون التفاصيل، حيث كان يقيم مع المصور روان غريفيثس في الموصل حتي نهاية المعركة.

وتزامن مع ضرب الغارات الجوية للأزقة في المدينة القديمة المدمرة في الموصل في اللحظات الأخيرة من هجوم التحرير، كان الشرطي العراقي الشاب قد أعيد من المعركة ضد مقاتلي "داعش" على بعد 200 ياردة من الرفاق العراقيين الذين كانوا يخوضون الحرب، لكن كما قاتل الأطباء لإنقاذه، فإنه كان ينزف بشدة هزوا رؤوسهم، صعدوا مرة أخرى إلى سيارتهم المليئة بالرصاص وتجاوزوا من خلال الغبار والفوضى إلى الخط الأمامي.

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

وكان هذا الأسبوع الماضي، تمامًا كما كان "السلام" على وشك أن ينزل أخيرًا في هذه المدينة المحطمة بهزيمة تنظيم "داعش". ولكن هل يمكن للحياة داخل أسوارها أن تكون طبيعية مرة أخرى بعد الرعب الذي حدث هنا؟ قبل ثمانية أشهر، شاهدت من قمة تلة في باشيقة، على بعد خمسة أميال فقط، حيث بدأت موجات من قوات البيشمركة الكردية الهجوم على تنظيم "داعش" من الشرق، علمًا أن آلاف الجنود العراقيين كانوا يفعلون نفس الشيء من الجنوب والجنوب الغربى بدعم من القوات الخاصة البريطانية والأميركية في ائتلاف قوي يضم 130 ألفًا من قوات الميليشيات العراقية والكردية والشيعية المدعومة من إيران.

وفي باشيقة، المصور روان جريفيث يروي أنه رأى 100 سيارة إسعاف في أعقاب الهجوم الكردي، في غضون ساعات استخدم تنظيم "داعش" كل شيء كما كانت تقاتل مثل الشياطين، إرسلت عشرات الانتحاريين والصواريخ ونيران الرشاشات، وتوفي العشرات من المحاربين الأكراد الشجعان في ذلك اليوم الذي يهاجم الدفاعات الخارجية لتنظيم داعش، وفي نهاية المطاف، تم القضاء على 70 من العدو، ومهد الطريق إلى الموصل.

ومع تطويق القوات للموصل وانتشاره، ساء القتال. وكانت الأشهر الثمانية التالية عبارة عن إراقة الدماء هي العملية الأكثر عنفًا وباهظة التكلفة لأخذ مدينة شهدها العالم منذ عقود، وقتل نحو 9000 مدني، وتحولت المجتمعات المحلية إلى غبار ومليارات الجنيهات تنفق على الذخائر - في حين توفي الآلاف من الجنود والشرطة.

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

وفي الأسبوع الماضي، أخذت القوات العراقية، التي تحملت وطأة النضال الحضري، المدينة القديمة، وصلوا إلى أنقاض مسجد النوري، ومن المفترض أن تكون الجائزة النهائية لقوات التحالف كما هو الحال حيث أطلقت خلافة تنظيم داعش في عام 2014، ومع ذلك، فإن القوات، مثل ضابط الشرطة الذي رأيناه، ما زالت تموت بينما تم القضاء على جيوب من داعش، حتى في الوقت الذي ادعى فيه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي انتصارًا مذهلًا للعراق، قتل جنوده ورجال الشرطة وأصيبوا بجروح فادحة من قبل الثمالات الأخيرة للتنظيم في المدينة الرئيسية، ولقد أبلغت نفسي والمصور روان عن معركة الموصل منذ بدايتها إلى الأيام الأخيرة.

ولقى الألاف من مقاتلي تنظيم داعش حتفهم، وتم نقل الذين تم أسرهم إلى بغداد لمحاكمتهم، وأعدم الكثير منهم بإجراءات موجزة بالفعل، والآن الرائحة الكريهة من الجثث المتعفنة التي تملأ القمامة في المدينة القديمة في الموصل تنتظر أن يتم تطهيرها، وسيكلف ما لا يقل عن 40 مليار جنيه إسترليني لإعادة بناء الموصل وخمس سنوات على الأقل قبل أن يبدو وكأنه يجري إعادة بنائه، وستستغرق عملية تطهيرها من القنابل ستة أشهر وتكلف 5 ملايين جنيه إسترليني.

ولكن حلم الخلافة الذي يمتد من العراق، عبر سورية، إلى الأردن ولبنان وأماكن أخرى في الشرق الأوسط، آخذ في التضاؤل، القائد أبو بكر البغدادي قد مات و تنظيم داعش ينفجر، هنا في الموصل، وسكان المدينة الذين يعانون من الحرب - معظمهم فقدوا أقاربهم وأصدقائهم خلال حقبة تنظيم داعش الرهيبة في قطع الرأس والاغتصاب والتعذيب، ولقد شهدت هذا النوع من الانتصار من قبل في المنطقة، ولن تستمر الإغاثة في جميع أنحاء المدينة كما أن أولئك الذين عاشوا الرعب سيتذكرون التفاصيل. وستكون هناك أعمال انتقامية عنيفة لا يمكن تجنبها ضد المتعاونين من جانب المدنيين، وبصراحة، رجال شرطة فاسدين وكثيرًا ما يقتلون.

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر

وسيتواصل التوتر في المنطقة، كما أن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران وقوات فيلق الحرس الثوري الذين قاتلوا أيضًا من أجل الموصل هي امتداد لنفوذ طهران المتزايد في جميع أنحاء العراق وسورية، القوات الكردية التي قاتلت بسخاء لتحطيم دفاعات تنظيم داعش الشرقية في الموصل تريد توسيع النفوذ الكردستاني في شمال العراق. تركيا المجاورة هي بالفعل مرنة العضلات، وعلى استعداد لمهاجمة مواقع البيشمركة، وحتى مع احتفال حكومة العبادي الشيعية بالانتصار في الموصل، هناك مخاوف من وجود علامة داعش الثانية إذا فشلوا في طمأنة المسلمين السنة في المدينة وقالوا إنهم سوف تحميهم، ويبدو أن اللحن الذي تحتاج أسلاك البيانو عزفه الآن هو لحن الأمل. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر آلاف القتلى منذ  أشهر في معارك تحرير الموصل والحساب مستمر



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 21:07 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة فتاتين في انقلاب سيارة لمواطنين خليجيين في مراكش

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 12:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عزل "بالمختار" من إدارة المرصد المغربي للتنمية البشرية

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 10:40 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

7 أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib