المغرب اليوم  - السلطة والاستخبارات السورية لرضوان زيادة

نسخة عربية بعد نشره بالإنكليزية مطلع 2012

"السلطة والاستخبارات السورية" لرضوان زيادة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - جورج الشامي

صدر حديثًا كتاب "السلطة والاستخبارات السورية" للمعارض السوري رضوان زيادة، في نسخة عربية، بعد أن نشر باللغة الإنكليزية، مطلع العام الماضي. يغوص الكتاب الصادر عن دار "رياض الريّس للكتب والنشر" في تاريخ النظام السوري، الحافل بالممارسات الاستخباراتية والأمنية، في حقّ كل شرائح الشعب السوري من الأحزاب المعارضة، إلى التيارات الدينية، وصولاً إلى المثقفين، وحتى المواطنين العاديين. يتخّذ زيادة من النظام الاستخباراتي مادة أولى لكتابه (347 صفحة)، باعتبار أنّه كان "وما زال" أداة الحزب الحاكم، والركيزة التي اعتمد عليها للاستمرار على رأس البلاد، ما يُقارب خمسين عاماً، بدءًا من عهد الرئيس حافظ الأسد، ثمّ عهد خليفته بشّار.ويصــف رضوان زيادة سقوط تنبؤ الأسد الابن، الذي أعلنه في حوار له مع صحيفة "وول ستريت" في 31 كانون الثاني/ يناير 2010، قائلاً: "سورية مُحصّنة وبعيدة عمّا شهدته دول أخرى في المنطقة، مثل تونس ومصر، بسبب قرب الحكومة السورية من الشعب ومصالحه".ويُركّز الكتاب انطلاقًا من هنا، على حكم بشار الأسد في العقد الأول من عهده، موضحًا تفاصيل علاقته وتعامله مع كلّ شرائح الثوار وقاداتهم بالأسماء والتواريخ.ويختار رضوان زيادة وضع صور "الحكّام" الثلاثة الذين قبضوا على سورية بيد من حديد طوال حكم الأسد الابن، من خلال إدارتهم للسلطة والاستخبارات في سورية، وهم: بشّار وماهر الأسد، وقريبهم آصف شوكت.يحتوي كتاب "السلطة والاستخبارات في سورية" على فصول عدة هي: "ولادة الجمهورية الثالثة وبناء التسلطية السورية"، "وراثة سورية من الأب إلى الابن"، "ربيع دمشق إلى إعلان دمشق: صعود المعارضة في سورية"، "بشار الأسد والسياسة الخارجية"، "تحدّي الإسلام السياسي: الإخوان والديموقراطية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - السلطة والاستخبارات السورية لرضوان زيادة  المغرب اليوم  - السلطة والاستخبارات السورية لرضوان زيادة



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib