المغرب اليوم  - الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا

الشَّاعر مصطفى الغرافي في حديث خاص لـ "المغرب اليوم":

الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا

الكاتب والشاعر المغربي مصطفى الغرافي
مراكش - ثورية ايشرم

كشف الكاتب والشاعر المغربي مصطفى الغرافي أن "الكتابة تمثِّل بالنِّسبة لي أهم العوامل الأساسيَّة للتَّعبير عمَّا يجول بخاطري، وهي تلك الشُّعلة الملتهبة في الإبداع وشهوة التَّعبير، إذ تمنحك مبرِّرًا كبيرًا للاستمرار في هذا العالم، الذي لم يعد مغريًا بالقدر الكافي كما كان سابقًا، فمن دون كتابة تغدو الحياة خطئًا جسيمًا يحتاج إلى ترميم أو تعديل، فهي دعوة إلى الانغراس عميقا في الذات والحلول في الكائنات، دائما أردد عبارة "من لم يكتب، لم يعش".
وأضاف الغرافي، في حديث خاص لـ "المغرب اليوم" أن "عشق الكتابة وهوس التعبير يستبد بي فيجعلني في الكثير من الأحيان أخرج عن طوري لأكون غيري، فهي وعي شقي بالذات وبالعالم، ولطالما كنت مقتنعا أنه لا يمكن أن نكتب إلا بعد فاجعة أو انكسار يصهران الروح ويجعلانها شفافة تستطيع النفاذ إلى جوهر الأشياء، وهذا ما جعل صفة كاتب بمثابة حلم يراودني في اليقظة والمنام، وأركض حتى أحققه بكل ما أملك من وسائل".
وأشار الغرافي إلى أن " المشهد الإبداعي المغربي لا يبعث على الارتياح خلال هذه الفترة، بحيث ترتفع أصوات المبدعين بالتذمر والشكوى من واقع ثقافي تخيم عليه مظاهر التراجع ويمكن تخليص أزمة الإبداع في تزايد العرض وضعف الإقبال والقراءة ، مقارنة بالدول الغربية، بحيث نجد احتفاء بالمعرفة وتشجيع الباحثين، الذي لا نجد لهما أثرا في واقعنا الثقافي المغربي، في الغرب مثلا نرى تقاليد القراءة التي تجعل الإنسان الأوروبي يقبل على التثقيف الذاتي من خلال قراءة الكتب والمجلات في المقهى والحدائق العامة ومحطات القطار، مما يجعل فعل القراءة طقسا يوميا، عكس المغرب، بحيث نجد تبخيسا للكتاب الإبداعي الذي لا يقبل عليه أحد، لذلك نجد بعض الكتاب الذين خاضوا مغامرة طبع كتبهم على نفقتهم الخاصة يحتفظون بها في بيوتهم أو يوزعونها بأنفسهم على المكتبات والأكشاك".
مضيفا أن " تجربته الأولى تتمثل في ديواني الأول "تغريبة مصطفى الغرافي"، التي تعبر عن طفولتي الإبداعية، بحيث كتبت نصوص هذا الديوان بشهوة حارقة، إذ تجسد إبداعي للأحلام الكبيرة والانكسارات العظيمة التي كانت تتوزعني وقتئذ وأنا استسلم للحرف وفتنة الكتابة، وطبع الديوان في المغرب بعدما رشح للجائزة الوطنية التي تقيمها القناة الثانية المغربية، لكن ظروف النشر والتوزيع جعلته يقبع في المطبعات لأعوام ولم توزع منه سوى نسخ محدودة، وإن كان قد حظي باهتمام بعض الطلبة الباحثين في الإجازة والماستر، الذين اتخذوا من نصوصه مادة للدراسة في بحوثهم الجامعية".
وقال الشاعر: إن الربيع العربي جاء إثر سكوت العرب الطويل عن مطلب الحرية والديمقراطية، والذي كان هدفه كل خير، إلا أننا اكتشفنا يوما بعد يوم أن الربيع العربي يحث الخطى مسرعا نحو الخريف، فالثورات العربية لا يمكن أن تصبح ملهما للشعراء والمبدعين إذا لم تخاطب وجدانهم من خلال الاستجابة لطموحاتهم وتطلعاتهم ، فواقع ما بعد الثورة في بلدان الربيع العربي يكشف عن أحلام مجهضة أكثر مما يكشف عن إرادة حقيقة تعمل على تحقيق التغيير المنشود.
وقال مصطفى: إن المبدع لا يعيش معزولا عن واقعه، ولكنه لا يستجيب إبداعيا بطريقة ميكانيكية، فالمبدع الحقيقي هو الذي يترك مسافة بينه وبين الأحداث اليومية الساخنة، فنحن لا نكتب عقب الصدمة مباشرة ولكننا نكتب بعد أن تجف الدموع ونستوعب ما حدث، إذ ليس من مهام المبدع  تقديم تعليقات سياسية أنية، ولكن المطلوب على وجه الحقيقة التفاعل مع التحولات التي تمر بها المجتمعات العربية بطريقة خلاقة تمكن من تجسيد أحلام الجموع الهادرة المتعطشة إلى الكرامة والحرية وإعادة تمثيلها إبداعيا، ولا يمكن تحقيق هذا الطموح بالشعارات والتعليقات المباشرة ، لكن الأمر يحتاج إلى صبر ومعاناة وقدرة على الإنصات لنبض الوطن وهموم الشعب واستعدادا للتعبير عنها وتمثيلها جماليا وإبداعيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا  المغرب اليوم  - الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا  المغرب اليوم  - الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib