المغرب اليوم  - التوصل لـخطف الأعصاب لمساعدة مرضى الشلل

تساهم العملية الجراحية في إعادة "العضلات" للحياة

التوصل لـ"خطف الأعصاب" لمساعدة مرضى الشلل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - التوصل لـ

العملية الجراحية
لندن - كاتيا حداد

يستطيع المرضى الذين يصابون بشلل الذراع، بسبب المرض أو الإصابة، استعادة الحركة عن طريق الجراحة الرائدة التي تدعى "خطف" الأعصاب. وأعاد الإجراء التجريبي، والذي عرض في مستشفيات جامعة برمنغهام، العضلات "الميتة" إلى الحياة مرة أخرى، بعد أن ظلت ما يصل إلى عامين غير قادرة على الحركة.

وكان أكثر من 100 شخص خضعوا لجراحة نقل الأعصاب، بما فيها أولئك الذين تعرضوا لتلف العمود الفقري من حوادث الطرق، ومشاكل في العضلات، بسبب السرطان والتهاب المفاصل في العمود الفقري. ومرض المفاصل التنكسية التدريجي، الذي يرتبط بـ"الشيخوخة"، يمكن أن يؤثر على العمود الفقري، ويؤدي إلى شلل الذراع والساق في الحالات الشديدة.

واقترحت إحدى الدراسات أن علامات الانحطاط الشوكي المرتبط بالتهاب المفاصل، يمكن أن يكون موجودًا في 90 في المائة من الأشخاص فوق الخمسين، وعلى نحو متزايد في المرضى الأصغر سنًا. واعترف المغني روبي ويليامز، 42 عامًا، أنه يعاني من هذه الحالة.

وتتمثل الأعراض الأولى في آلام الظهر، وعادة تكون أشد في الصباح أو بعد النوم، وتصلب في الظهر. ويواجهون المرضى عادة صعوبة في التنفس في الصدر، ومشاكل في الكتفين والوركين والذراعين والركبتين، هي أيضا أعراض مشتركة. والعلاج الطبيعي، وفقدان الوزن والأدوية المضادة للالتهابات هي الخط الأول من العلاج. وإذا كان المرض أكثر تقدمًا، قد يكون الإجراء المتبع مزيجًا من إزالة العمود الفقري أو الديسك، كما أن خيار استبدالهم متاحًا أيضا.

ومن مضاعفات هذا النوع من التهاب المفاصل، هو أنه يؤدي إلى الديسك التنكسي، وخروج العظام عن مسارها بما يسمى توتنهام، أو العظمية، التي يمكن أن تضغط على الأعصاب أو الحبل الشوكي. وهذا النوع من الضغط يمكن أن يسبب خدرًا، الوخز والألم والضعف، وفي الحالات الشديدة شلل الأطراف. في حالة التهاب المفاصل في العمود الفقري أو العنق أو الذراع استخدامهم يمكن أن يعرضهم للخطر.

والعملية الجراحية لتخفيف ضغط الأعصاب في العمود الفقري، يمكن أن تؤدي إلى مشاكل مماثلة، على الرغم من أن الخلايا العصبية يمكن تجديدها، النمو البطيء للغاية، يمكن أن يسبب للعضلات ضمور بشكل دائم. وأوضح السيد دومينيك باور، استشاري وجراح الأعصاب الطرفية، كيفية عمل العملية الجديدة.

وقال "في الواقع، نحن نغير الأسلاك الكهربائية للأطراف، عن طريق تركيب جزء من الأعصاب لتزويد العضلات القريبة. وقمنا بحوالي 100 عملية من هؤلاء في العام الماضي، التي تشمل المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل، المرض التنكسي في الديسك، وكسور العمود الفقري".

وحتى الآن تم استخدام الإجراء، لاستعادة الحركة في كل من الذراعين والساقين. وقال السيد  إنه مع ذلك، قوة الانتعاش في الساقين كانت أقل موثوقية. وكان هناك عشرات المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل في الرقبة، استعادوا حركة ذراعهم. وفي هذه الأنواع من الحالات، يمكن أن تجري هذه العملية التي تدوم لـ45- 60 دقيقة تحت التخدير العام أو الجزئي لسد العصب، في حين يبقى المريض مستيقظًا.

ويتم إجراء شق صغير على الجانب الداخلي للذراع، لكشف العصب العضلي الجلدي، الذي يمتد من الحبل الشوكي في الرقبة ويتحكم في حركة العضلة ذات الرأسين، والعضلة ثلاثية الرؤوس في الجزء العلوي من الذراع. والكشف أيضا عن العصب الزندي، الذي يمتد على طول الجزء السفلي من الذراع، عبر الكوع وفي الساعد واليد.

والمفتاح لهذا الإجراء هو أن يتم ربط العصب الزندي بالحبل الشوكي، عند نقطة أسفل العصب العضلي الجلدي، وغالبًا ما يسبب الضغط على العنق. والجراح يعلق فرع من العصب الزندي في الذراع إلى العصب العضلي الجلدي، مما يسمح للإشارات بـ"تجاوز" المنطقة المتضررة. وعلى مدى الستة إلى الثمانية أسابيع المقبلة، الأعصاب المزروعة حديثًا تنمو في العضلات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - التوصل لـخطف الأعصاب لمساعدة مرضى الشلل  المغرب اليوم  - التوصل لـخطف الأعصاب لمساعدة مرضى الشلل



 المغرب اليوم  -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان ومكياج "عين سموكي"

نيويورك - مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib