المغرب اليوم - سرطان البروستاتا بات بالامكان معالجته بالأدوية

ثلاثون رجلا يموتون يوميًا في بريطانيا بسببه

"سرطان البروستاتا" بات بالامكان معالجته بالأدوية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

علاج جديد لـ"سرطان البروستاتا"
لندن ـ كاتيا حداد

ذكرت إحصائية بريطانية محزنة، أن ثلاثين رجلا يموتون يوميًا في المملكة المتحدة بسبب "سرطان البروستاتا"، كما أن التحدث مع الخبراء في هذا المجال لا يجلب شيئًا سوى التشاؤم. لكن في الواقع، هناك شعور بأن العلم على وشك تحويل هذا المرض القاتل إلى مرض مزمن يمكن السيطرة عليه بالأدوية، مثل الربو أو السكري. وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن معدلات البقاء على قيد الحياة أصبحت أفضل من أي وقت مضى، حيث أن عدد الوفيات مستمر في الانخفاض وبعد عشر سنوات من التشخيص سيكون هناك 84% من الرجال لا يزالون على قيد الحياة.

وبداية من الفحص الأكثر دقة وتقنيات التشخيص التي تتطلب جراحة أقل وصولًا إلى الجراحة الروبوتية والأدوية المستهدفة، والتقدم الكبير في العلاجات أصبح الرجال أكثر عرضة للشفاء، وأقل احتمالا أن يبقوا ضعافًا جنسيًا عاجزين عن التحكم في التبول – فهذه هي المخاوف الكبيرة التي تراود معظم الرجال.
وقال الدكتور إيان فريم، مدير الأبحاث في مؤسسة "سرطان البروستاتا الخيرية" في المملكة المتحدة: "قريبا قد يكون هذا المرض وضعًا يعيشه الرجال بشكل روتيني، لا يؤثر كثيرا على حياتهم اليومية". ومع تقدم الابحاث والعلاج الحديث يُعطى الأمل لكل رجل يعاني من سرطان البروستاتا، وتشير الصحيفة البريطانية إلى آراء أبرز خبراء بريطانيا الذين تعاملوا مع عشرات الآلاف من الرجال حول التطورات الجديدة التي يجب أن يدركها كل مريض والعلاج الذي يحدث فرقا.

وقال كريستوفر أوغدن، وهو جراح في مستشفى "رويال مارسدن" في لندن، رائدا في استخدام الجراحة الروبوتية لسرطان البروستاتا، حيث عالج أكثر من 2500 رجل بتقنية أحدثت ثورة في علاج المرض: "أن الجراحة قد لا تكون أول شيء نقدمه لمرضى سرطان البروستاتا، لكن كثيرا ما نحتاج في وقت ما إلى إزالة الغدة، وتسمى العملية استئصال البروستاتا الجذرية، ويقدم علاجا لـ95 في المائة من الحالات.. قبل عقود، كان الخيار الوحيد هو الجراحة المفتوحة لازالة البروستاتا من خلال شق طويل تحت السرة، ثم تطورت إلى جراحة بحجم ثقب المفتاح، حيث يتم إدخال الآلات وكاميرا صغيرة ودقيقة في البطن".
واشار  أوغدن: "قبل حوالي 13 عاما، كنت أول جراح بريطاني يستخدام الروبوت (دافنشي)، وهو نسخة من التكنولوجيا الفائقة للجراحة بحجم ثقب المفتاح، حيث يتم الفتح من قبل آلة روبوتية يتم التحكم فيها من قبل الجراح من وحدة التحكم الموجودة بجانب طاولة العمليات.. في ذلك الوقت كان ينظر إليه على أنه شيء غريب، لكنه الآن اصبح المعيار الذهبي للجراحة في البلاد، مع ما يقرب من 100 روبوت ومئات الجراحين المدربين على استخدامه".

ويتميز التحكم بالروبوت بإلغاء خطر الخطأ الجراحي من هزات اليد، ويتم تكبير شاشة الفيديو في وحدة التحكم بشكل كبير، مما يعني أنه أفضل في تجنب الأضرار التي قد تلحق بالأعصاب القريبة، وهذا يعني تقليل خطر المضاعفات الناتجة التي يخشى منها معظم الرجال، كضعف الانتصاب. وأضاف الدكتور أوغدن ان الروبوت ينفذ ما لا يقل عن مرتين، وكذلك يعد الأفضل في الحصول على جميع الخلايا السرطانية دفعة واحدة، وهو ما يعني الحد من الحاجة إلى تكرار الجراحة، وزيادة خطر الضعف الجنسي وسلس البول.

من جانبه، قال البروفسور روجر كيربي، استشاري المسالك البولية ومدير مركز البروستاتا في لندن، وباحث في هذا المجال حيث نشر أكثر من 300 ورقة علمية عن أورام البروستاتا: "اليوم، ثلثا الرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا لن يحتاجوا إلى إجراء عملية جراحية، ويمكن بدلا من ذلك الخضوع للمراقبة النشطة - حيث يتم إجراء عمليات فحص منتظمة لمعرفة مدى تقدم الورم، وما إذا كان السرطان لا يزال صغيرا وبطيء النمو، لمعرفة مدى احتياجه للتدخل الجراحي"

واضاف: "في العام الماضي كشفت دراسة أجريت على 1600 مريضا بسرطان البروستاتا لمدة عشر سنوات، انه لا فرق في معدلات البقاء على قيد الحياة بين الرجال الذين يتبعون مراقبة نشطة أو جراحة أو العلاج الإشعاعي، ولكن إذا كانوا بحاجة إلى العلاج، فهناك العديد من الخيارات قبل الجراحة، حيث تعد أورام البروستاتا من الاورام الحساسة جدا لهرمون التستوستيرون، لذلك يعطي الرجال مخدر قوي لاعاقة الهرمون الذي يبطئ نمو السرطان".

واشار كيري ان الموجات فوق الصوتية عالية الكثافة تكون مركزة، حيث يتم استهداف انفجار الموجات فوق الصوتية المستهدفة في الجزء السرطاني من البروستاتا والذي يدمر الورم عن طريق تسخينه ويترك الأماكن القريبة سليمة، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث قبل التوسع في استخدامها". واوضح: ان "العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي يبقى أيضا خيارا من خيارات العلاج المهمة - ولكن الجراحة الروبوتية قد تعني أقل من ذلك في المستقبل."

وبالحديث مع نيكولاس جيمس، وهو أستاذ علم الأورام في معهد السرطان والعلوم الجينية في جامعة "برمنغهام" البريطانية، وكبير محققي التجربة الضخمة التي تمولها المملكة المتحدة لبحوث السرطان في علاج سرطان البروستاتا العدواني، قال:"نسمع الكثير عن سرطان البروستاتا  في الأخبار  وآخر التطورات في العلاج، والاختبارات،  ومع ذلك، يجب الموافقة على العلاج لاستخدامه من قبل مركز الخدمة الصحية الوطنية، وغالبا ما تكون الطريقة الوحيدة للوصول إليه هو عن طريق تجربة حقيقية". وينصح الدكتور جيمس الرجال، بالحصول على واحد من هذه التجارب اذا كان ذلك ممكنا، فهناك العديد منها في مركز الصحة الوطني البريطاني "NHS". ويشير إلى انه في اي تجربة يتم العلاج بمعايير دقيقة لضمان جودة البيانات، وهذا يعني أنه حتى المرضى الذين لا يتلقون الدواء "الجديد" أو ما هو في التجربة لا يزالوا على مستوى عالي من الجودة.

واوضح الدكتور جيمس: "إذا قيل لك ان هناك تجربة معينة ليست مناسبة لك في هذه اللحظة، او إذا كانت المستشفى ببساطة لا تقوم بتجارب جديدة، يمكنك البحث في مكان آخر عن العلاج، واذا كانت المستشفى تشارك بنشاط في تجارب مستمرة فيعد ذلك شارة للجودة وقد تم اكتشاف واحد من اهم طرق العلاج في تجربة ستامبيد الممولة من المملكة المتحدة لبحوث السرطان.والتي وجدت أن الجمع بين دواء جديد لعلاج الهرمونات بالإضافة إلى العلاج المعياري للذكور الذين تم تشخيصهم حديثا، خفض الوفيات بنسبة 37 في المائة، وهو مايعد نتيجة مذهلة".

واضاف: "هناك الكثير من الأدلة الأرى على أهمية التجارب ففي إحدى التجارب البريطانية القائمة على الرنين المغناطيسي للبروستاتا قد تجنب بعض الرجال صعوبة الاستئصال، كما يتيح لنا المسح أيضا الحفاظ على مراقبة المريض بشكل أكثر أمانا دون الحاجة إلى إدراج إبرة واحدة في البروستاتا، وهذا يعني أن المراقبة تصبح أكثر أمنا، وأكثر الرجال سوف يكونوا قادرين على تجنب العلاج الإشعاعي والجراحة - في بعض الحالات تماما، والبعض الآخر لأطول فترة ممكنة. "

ويصف الدكتور إيان فريم، مدير الأبحاث في مؤسسة بروستات سرطان المملكة المتحدة الخيرية، الخطة العشرية "الطموحة" لخفض معدل الوفيات إلى النصف، وتعزيز البقاء على قيد الحياة من خلال تشخيص أفضل وعلاجات جديدة قائلا: "هدفنا الرئيسي هو تحسين عملية التشخيص، الأمر الذي سيخفض معدلات الوفيات عن طريق الستئصال السرطانات في مرحلة مبكرة. في هذه اللحظة لا يمكننا التمييز بين الأورام العدوانية الخبيثة من تلك التي الحميدة بطيئة النمو التي قد لا تسبب مشكلة، لذلك نحن نمول البحوث التي تبحث في طرق للفصل بينهما".

واضاف: "الاختبارات الجديدة تبحث عن المواد الوراثية والمركبات الأخرى في الدم التي تنتجها الأورام، ويمكن أن توفر لنا معلومات عن السرطان دون أن تضطر فعلا إلى أخذ عينات صلبة". واشار إلى أنه "في العام الماضي، وضعنا خطة مدتها عشر سنوات وهدفها الرئيسي هو خفض عدد الوفيات إلى النصف بحلول عام 2026 إلى النصف، وسوف يساعد التشخيص الأفضل على جعل ذلك حقيقة واقعة. ونحن نعتقد أنها  خطة طموحة وقابلة للتحقيق ".

وقال كيني جونز، 68 عاما، الذي تم علاجه مؤخرا من سرطان البروستاتا: "أنا متحمس للحديث عن هذا المرض لأنني أريد للرجال التخلص منه في وقت مبكر، مما يتيح لهم فرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة.. كنت محظوظا بشكل كبير بهذه التجربة، ففي وقت مبكر تم تشخيصي بهذا المرض، ولكن بالنظر إلى الوراء، كان لدي أعراضه لسنوات، كنت اتجاهل حقيقة تباطؤ تدفق البول، "لقد عرضت على اختبار البروستاتا المحدد "PSA"، وهو اختبار الدم الذي يكشف عن مشاكل البروستاتا، في ذلك الوقت لم أسمع أبدا عن جراحة GP، ولكنها أنقذت حياتي. وبعد أكثر من أسبوع تم تشخيص إصابتي بسرطان البروستاتا ومناقشة خيارات العلاج."كان أكبر ما يقلقني هو ما إذا كان السرطان قد انتشر. لحسن الحظ، لم يحدث ذلك - وقدم لي العلاج الإشعاعي".

واضاف: "كانت هناك آثار جانبية - حيث ان النشاط الإشعاعي يسبب التهابا بالبروستاتا والمثانة والمنطقة كلها. لم أتمكن من التبول. كل ذلك هدأ بعد بضعة أشهر، وتم شفائي نهائيا من السرطان.. كل الرجال بحاجة للحديث عن سرطان البروستاتا. انه قاتل - لقد فقدت صديقي ألفين ستاردست فقد تم تشخيصه في وقت متأخر جدا.. لقد حذرت أيضا أبنائي الأربعة فقد كان هناك العديد من الرجال الأصغر سنا مني في المستشفى".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سرطان البروستاتا بات بالامكان معالجته بالأدوية المغرب اليوم - سرطان البروستاتا بات بالامكان معالجته بالأدوية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سرطان البروستاتا بات بالامكان معالجته بالأدوية المغرب اليوم - سرطان البروستاتا بات بالامكان معالجته بالأدوية



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة طويل في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib