مدربان يفصحان عن أبرز طرق استعادة اللياقة البدنية

إعادة تقييم الأهداف والحصول على مساعدة المختصين أهمها

مدربان يفصحان عن أبرز طرق استعادة اللياقة البدنية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مدربان يفصحان عن أبرز طرق استعادة اللياقة البدنية

طرق استعادة أهداف اللياقة البدنية
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دراسات جديدة، أنّ 80% من الأشخاص ممن تخلوا بالفعل عن خططهم للياقة البدنية خلال العام الجديد يبدو وأنهم على وشك تنفيذها مطلع شهر فبراير/شباط الجاري، وشدد الخبراء على أنه ربما لن يكون الوقت متأخراً بالفعل لتنفيذ تلك الخطط المذكورة على مدار العام بأكمله، وأوضح أشهر المدرّبين طرق التركيز على الأهداف الخاصة باللياقة البدنية وكيفية العودة مرة أخرى إلى مستويات اللياقة المعهودة في حال ما تم بالفعل العدول عن ممارسة الرياضة، وأفصح مدربان، عن أكثر طرقهم وأساليبهم فاعلية وغرابة بغية إعادة تقييم تلك الأهداف والسيطرة على الرغبات الجنسية التي قد تكون جامحة بعض الشيء فضلاً عن العودة للتركيز مرة أخرى حتى بعد مرور شهر يناير/كانون الثاني

وتمثلت الطرق في عدد من الخطوات، أهمها تغيير قرارات اللياقة البدنية لأهداف ملموسة، فالامتثال للقرارات المحددة يبدأ بكيفية صناعة واتخاذ تلك القرارات بطبيعة الحال، بحسب المدرب الخاص والمدير التنفيذي لمركز نيويورك للتدريب ريو لي، مشيرة إلى أنّ "الأهداف السطحية تؤدي لا محالة لحدوث نتائج سطحية" موصية بوضع أهداف أقل توجهاً ناحية الجماليات بدلاُ من اتخاذ قرارات مدفوعة بالمزيد من المشاعر"، ومؤكّدة على أنه "لم يعد من الخطأ أن يكون لدى أحدهم أهداف تخصّ خسارة الوزن، لكن في حال لم يكن هناك أية تطلعات أكثر عمقاً وفاعلية لدعم تلك الأهداف، سيكون من الصعب الامتثال إلى خطة بعينها"، وعوضاً عن اتخاذ قرارات أكثر شمولاً مثل خسارة الوزن، سلطت ريو الضوء على أهمية وضع أهداف ملموسة تتضمن كافة جوانب الصحة البدنية بالكامل لأسباب محددة قد تسهم في دفع خطة اللياقة البدنية للأـمام.

وأوضح المدرّبان أنّ الخطوة الثانية هي زيادة مرات ممارسة العلاقة الحميمة، حيث أكد المدرب الشخصي ومالك مركز هادسون فيتنس الكائن في نيويورك هاري هانسون، على ضرورة القيام بكل ما يلزم للبقاء في حالة مستمرة من النشاط ومنها على سبيل المثال لا الحصر ممارسة العلاقة الحميمة، وثالثًا إعادة تقييم الأهداف لتحديد الجوانب والنقاط غير المجدية، أما في حال ما كنتم بالفعل تعتبرون القرارات الخاصة بكم تتخذ منحى آخر، أكدت ريو أن ذلك يعني أنه قد حان الوقت بالفعل لإعادة تقييم خططكم ووضع تساؤلات محدد نصب أعينكم ألا وهي: لما قد أريد بالفعل إعادة تقييم أهدافي؟ ولما قد يكون ذلك هاماً في هذا الوقت؟، ولدى إتمام عملية التقييم، ذكرت ريو أنه يتحتم وضع ورسم خطة جديدة واتخاذ إجراء دون الوصول لمرحلة الإفراط في التفكير.

وفي بعض الأحيان، تكون هناك حاجة لدوافع مرئية وعليه يمكن في هذه الحالة "التجول حول المنزل دون ارتداء كامل الملابس ومن ثم الحملقة في المرآة ما سيزيد من تركيزكم" بحسب هاري، والسيطرة على الإجهاد واللين والرأفة مع النفس، ففي حال لم تكونوا على دراية بطريقة تحقيق أهداف اللياقة البدنية الخاصة بكم بالأسلوب الذي ترغبون به، ذلك لا يعني على الإطلاق التخلي عن تلك الأفكار تماماً، وفي هذا السياق، أوضحت ريو على أنها اكتشفت أن عددًا كبيرًا من الأشخاص يتعاملون بسلبية مع أنفسهم عندما يتعلق الأمر بأهداف اللياقة البدنية.

وأيدت ريو وبشدة فكرة الحصول على مساعدة من المعنيين بعد تأكيدها أنه " لا يمكن لأي شخص الحصول على ما يريد بمفرده، وفي حال كنت تشعر بشيء من عدم الإدراك والتفهم للأمور، يلزم تذكر الحصول على مساعدة المختصين، فالحصول على مساعدة مدرب شخصي أو أخصائي تغذية يمكن أن يسهم في تحديد الهيئة التي ترغبون بها لأهدافكم."

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدربان يفصحان عن أبرز طرق استعادة اللياقة البدنية مدربان يفصحان عن أبرز طرق استعادة اللياقة البدنية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدربان يفصحان عن أبرز طرق استعادة اللياقة البدنية مدربان يفصحان عن أبرز طرق استعادة اللياقة البدنية



بسترة سوداء وبلوزة مع تنورة عالية الخصر

كايا جيربر تجذب الانتباه عن نجوم الأزياء في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
حل ثلاثة أجيال من مبدعي عرض الأزياء على المنصة نفسها يعرضون لـ ماكس مارا , فتجد النجمة الصاعدة "كايا جيربر"، والنموذج المثالي "جيجي حديد"، والمخضرمة "لارا ستون" ضمن أسبوع الموضة في ميلانو. وتجد "كايا" ذات 16 عاماً, -ابنة عارضة الأزياء سيندي كروفورد- طريقها على الرغم من سنواتها القليلة، فهي تدخل بجرأة على المنصة في زيها الأسود الحالك، في حين تجد "جيجي" ذات 22 عاماً ، بسحرها وهي ترتدي القماش الحيواني الشرس, وفي أعقابهن تجد "لارا" ذات 34 عاماً تتبختر في ثقة. قد أذهلت "كايا" ملكة المنصة, الجميع وهى في سن المراهقة في مظهرين متشابهين، عندما ارتدت بلوزة بأكمام طويلة، والآخر كان فيه تغييرا بسيطا عن الأول من الأعلى. وكانت عاصفة على المدرج بارتدائها السترة السوداء و البلوزة التي كانت مدسوسة في تنورة عالية الخصر، وأضافت "كايا" لها بضع سنتيمترات عندما ارتدت زوج من الكعوب السوداء الشاهقة الإرتفاع، والتي

GMT 04:03 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ضربة عنيفة لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو
المغرب اليوم - ضربة عنيفة لـ

GMT 07:00 2018 الخميس ,22 شباط / فبراير

سحب رخصة الإعلامية في قناة "فوكس" جانين بيرو
المغرب اليوم - سحب رخصة الإعلامية في قناة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib