المغرب اليوم  - المخرج سامر عمران في حديث لـمصر اليومالمسرح السوري يمر الآن بأسوأ مرحلة في تاريخه

المخرج سامر عمران في حديث لـ"مصر اليوم":المسرح السوري يمر الآن بأسوأ مرحلة في تاريخه

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المخرج سامر عمران في حديث لـ

دمشق ـ غيث حمّور

أكد العميد السابق للمهد المسرحي في سورية سامر عمران، أن "المسرح السوري لم يمر بمرحلة أسوأ مما هي عليه الآن في تاريخه على كل المستويات، وأنه لا يستطيع الدخول بالتفاصيل، لأنه بالإمكان كتابة ألف صفحة عن ذلك، وأنه كمسرحي يندم شديد الندم لأنه يحيا في هذه الفترة الرديئة". التقى "مصر اليوم" الممثل والمخرج السوري سامر عمران، وكان معه هذا الحوار حول المسرح السوري.. * من خلال تجربتك الطويلة ما هو مفهوم عرض التخرج من وجهة نظرك؟ - لا أظن بوجود مفهوم ثابت نهائي لمشروع التخرج، باعتبار أنه عرض مسرحي بكامل عناصره، وبالتالي هو مرن مع المتطلبات الفنية والفكرية، لكن الأكيد بأن المشروع يجب أن يسلط الضوء على المتخرج، وبالتالي كل العناصر الفنية لابد أن تكرَّس لصالحه. * برأيك بماذا يختلف عرض التخرج أو عرض الدفعات عن العرض المسرحي بشكله العام (عروض الدولة، والمسرح الخاص)؟ - بالنسبة لي أعمل بالمسرح آخذًا بعين الاعتبار أن الممثل هو أهم ما في العرض، بالتالي حتى بالمسارح المحترفة أتعامل مع عروضي بالطريقة نفسها التي أتعامل بها مع المرشح للتخرج، الفارق أنني لا أختار الممثلين في عرض التخرج لأنني محكوم بعددهم وإمكاناتهم، وإنما أبحث عن المناسب لهم، أما في المسارح المحترفة نختار الممثل المناسب للدور ...إلخ، وأنا لا أستطيع أن أضع العروض كافة في ميزان واحد، لا في مديرية المسارح ولا في المسرح الخاص، لكل عرض ظرفه الخاص، والمهم بالنسبة لي على ماذا نعمل؟ ولماذا؟ العرض عرض, المهم فهم نوع المادة النصية، وبالتالي إيجاد حلول مناسبة تظهر ما نرغب بشكل جيد أكان العرض تخرج أو لا، وأعود لأقول بأن الممثل بكل الأحوال هو الأهم * من المفاهيم غير الواضحة أيضًا بالنسبة للكثير من المتابعين والطلاب وحتى الأساتذة، مفهوم مشرف الصف أو مخرج عرض التخرج؟ ومن خلال خبرتك الكبيرة ماذا تصنف الأستاذ الذي يقوم بتقديم عرض تخرج أو عرض دفعة؟ - بداية أقول أنني ضد كلمة مشرف، لأنها كلمة مطاطة لفترة طويلة كان المعهد يكلف أستاذ تمثيل للصف ولمدة أربع سنوات والأستاذ ذاته هو الذي يخرج الدفعة وتكون باسمه، وهذا المنهج تغير في المعهد مثل الكثير من البلدان في العالم، وما يجري عمومًا في المعهد بأن المشرف هو من يختار النص ويوزع الأدوار ويخرج العرض من البداية إلى النهاية وطالب التخرج ينفذ - ومعظمهم سعيد لذلك - أين الإشراف؟ أنا أفضل كلمة إخراج ويتحمل المخرج كامل المسؤولية إيجابًا أو سلبًا، وبكل الأحوال لابد من الأخذ بعين الاعتبار تقديم الممثل مشروع المتخرج بالصيغة الأمثل، بمعنى إظهار مميزاته وإخفاء عيوبه قدر الإمكان * ما تقييمك للوضع داخل المعهد العالي للفنون المسرحية على المستوى الفني، وبخاصة في ما يتعلق باختيار الأساتذة والمناهج؟ من خلال تجربتك كعميد سابق له؟ - لا نستطيع التعميم لكن عمومًا هناك مشكلة حقيقية من حيث آلية تفكير الطالب وسبب وجوده في المعهد والغاية منها، تم تحويل المعهد خلال سنوات قليلة إلى مكان لتأهيل ممثل للتلفزيون، وما يقدم هناك لا يتطلب أكثر من دورة لمدة أشهر عدة، بالتالي كل عمل الطالب على أدواته أصبح بلا معنى بالنسبة إليه، فإن عمل أم لم يعمل على أدواته لن يغير شيئًا بالنسبة لعمله في التلفزيون، لأن العمل هناك مرتبط بمجموعة من العناصر ليس لها علاقة بما يتعلمه الطالب أهمها شبكة العلاقات الشخصية وحسابات ليس لها علاقة بقدرة الممثل، وهذه مشكلة لأنه وبسرعة سيكون لدينا مجموعة من الممثلين المترهلين قليلي الثقافة على كل المستويات الذهنية والفنية، وهذا له أثره البالغ في المعهد وبخاصة مع انهيار المسرح الرسمي بشكل تام وبالتالي بماذا سنطالب الطالب؟ أما موضوع الأساتذة في المعهد فنحن محكومون بعدد من الذين سافروا للخارج للتحصيل العلمي ـ بغض النظر عن إمكاناتهم ـ وهذه مشكلة عويصة أخرى، فالسفر للدراسة في الخارج مرتبط بوزارة التعليم وليس الثقافة والمرشح من لديه علامات عالية بكل المواد وليس المادة العملية أو الموهبة والقدرة، وليس كل من سافر من الخرجين القدماء كان يستحق أو لديه الإمكانات وإنما أيضًا كان السفر في فترة ما مرتبط  بأشياء ليست بالضرورة مرتبطة بالقدرة، ولا يمكن للمعهد استقطاب فنانين أساتذة والتعامل معهم كموظفين بأجور سخيفة، إضافة لعدم وجود عروض جيدة محترفة أو بحوث مسرحية قيمة خارج المعهد أو داخله تجعل الأستاذ بحالة من البحث عن الجديد، والأخطر هو بعض الصحافيين الذين يكتبون من دون أي وعي علمي وبوضع مفاهيمهم الشخصية - بعضهم أمي حقيقي مسرحيًا - وبالتالي يقيمون ضمن حدود معرفتهم ومعارفهم، كل هذا يؤدي إلى انهيار علمي فني، بالتالي لايمكن التقييم ضمن هذه المعطيات الكارثية، وإنما لا بد من إعادة النظر بكل الهدف من وجود وزارة الثقافة، وبالتالي مديرية المسارح والمعهدين المسرحي والموسيقى وجدوى الأكاديمية أصلاً. * على مستوى المسرح السوري وباعتبارك أحد أعمدته في الوقت الحالي، كيف تقييم المستوى المسرحي على مختلف الأصعدة الفنية والتقنية؟ - أظن بأن المسرح السوري لم يمر بمرحلة أسوأ مما هي عليه الآن في تاريخه وعلى كل المستويات، ولا أستطيع الدخول بالتفاصيل لأنه بالإمكان كتابة ألف صفحة عن ذلك، وأنا كمسرحي أندم شديد الندم لأنني أحيا بهذه الفترة غريبة الرداءة، ومؤمن بأنه لا يمكن أن يصلح أي شئ إلا بالاقتلاع من الجذور. * من خلال محافظتك على التقاليد المسرحية والإصرار على المشاركة في العروض المسرحية، كيف ترى مستقبل المسرح السوري في الأيام المقبلة؟ - شديد التشاؤم للأسف، على الرغم من العناد والرغبة، لكن ما لدي وآخرين أيضًا هو أكبر وأكثر ألف مرة مما نقدمه يا لأسفي * برأيك ما هي الحلول المطلوبة للنهوض بالمسرح السوري والعودة به إلى تألقه المفقود؟ - قرار سياسي نهائي أولاً، وعندها هناك آلاف الإمكانات والاحتمالات، ولكن أشد ما يؤسفني هو أن هذا القرار لن يصدر.. أنا واثق بأنه لن يصدر. سامر عمران في سطور تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1991، قسم التمثيل، سافر إلى ألمانيا ودرس فن "البوثو"، وهو نوعٌ من أنواع فنّ المسرح الحركي، حصل على منحة من بولونيا عام 1992، وتخرج من قسم الإخراج ثم درس في قسم التمثيل اختصاص الإيماء والقتال الفني، وتخرج عام 1998 بدرجة دكتوراه من الدرجة الأولى، وأنجز خلال ذلك أطروحة نظرية بعنوان «الجسد...الفراغ»، وعاد إلى سورية وعُيّن في قسم التمثيل كمدرس مواد الحركة، وكان أول من أدخل مادة فن الإيماء التقليدي في المنهج الدراسي للمعهد العالي للفنون المسرحية. عُيِّن رئيسًا لقسم التمثيل لمدة سنتين، ثم عُيِّن عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية من عام 2002 حتى عام 2006، ثم عاد كمدرس مادة التمثيل والإيماء. أخرج أعمال مسرحية عدّة منها "عيد ميلاد طويل"، و"حسب تقديرك"، و"الحدث السعيد"، وشارك في العديد من الأفلام السينمائية والمسلسلات الدرامية، ودائمًا ما يخرج عن المألوف والمعتاد في بحثه عن أماكن وفضاءات جديدة لعروضه المسرحية، من المقهى إلى الحديقة، وأخيرًا إلى ملجأ، حيث قدم أهم العروض المسرحية في تاريخ المسرح السوري المعاصر (المهاجران)، مخرجاً وممثلاً، اختياره للملجأ جاء رغبته من بالابتعاد عن أي فبركة أو مسرحة قصدية للعرض، مما اقتضى اختيار مكان مختلف يتلاءم مع رؤيته كمخرج وقراءته المختلفة لنص البولوني (سوافومير) مروجيك، خلال وجوده على رأس المعهد العالي للفنون المسرحية (الدائرة التعليمية الفنية الوحيدة في سورية فيما يتعلق بفنون الأداء)، وقد حقق عمران كعميد للمعهد نقلة نوعي على مختل المستويات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المخرج سامر عمران في حديث لـمصر اليومالمسرح السوري يمر الآن بأسوأ مرحلة في تاريخه  المغرب اليوم  - المخرج سامر عمران في حديث لـمصر اليومالمسرح السوري يمر الآن بأسوأ مرحلة في تاريخه



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 03:06 2017 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

رشيد منزر يستعد لعرض 25 لوحة في معرضه الجديد

GMT 01:41 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

لخضر بن زهرة يستعد لطرح "انتكاسات ذاكرة"

GMT 03:48 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

جميلة مراني تعرض "تاج الخطيئة" و"تفاح الجن"

GMT 07:36 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

حسان أحمد شكاط يكشف عن "ذاكرة عالقة" في القاهرة

GMT 09:36 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

عمر العبداللات يؤكد أن فن الكاريكاتير تمرد إيجابي

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

GMT 02:48 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

حسان بودراع يكشف أن الجمال أساس النجاح في الفن

GMT 02:37 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

محمد أبلان يهاجم وزارة الثقافة ويصفها بالكيان المُعاق
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib